المحتوى الرئيسى

تحديد موعد لانتخابات محلية بفلسطين

02/09 00:12

حكومة فياض تؤكد أن الانتخابات المحلية ستجري بالضفة الغربية (الجزيرة-أرشيف) ضياء الكحلوت-غزة حددت حكومة تصريف الأعمال في الضفة الغربية برئاسة سلام فياض اليوم الثلاثاء التاسع من يوليو/تموز موعدا لإجراء انتخابات مجالس الهيئات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، لكن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي أعلنتا رفضهما إجراءها في غزة. وكلفت الحكومة -وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية- وزير الحكم المحلي بالمتابعة مع لجنة الانتخابات المركزية لإجراء الانتخابات في الموعد المقرر. وأعلنت حركة حماس رفضها إجراء أي انتخابات في 9 يوليو/تموز، مشددة على أنها لا تعترف بهذه الانتخابات ولا بنتائجها وستعدها كأنها لم تكن.وأوضحت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه "لن نجري هذه الانتخابات في غزة في ظل الانقسام، والانتخابات التي ستجري ستكون فاقدة للشرعية لأنها تجري في ظل رئيس فاقد الشرعية منذ أكثر من سنتين".كما شددت الحركة على أن الحكومة التي قررت إجراء الانتخابات بقيادة "غير شرعية"، لأنها لم تحظ بثقة المجلس التشريعي، وهذا مخالف للقانون الأساسي، وبينت أنه لا يجوز إجراء انتخابات في الضفة الغربية دون غزة على اعتبار أنه تكريس للانقسام.واعتبرت الحركة الإعلان عن إجراء انتخابات يعني "أن السلطة ألقت وراء ظهرها الحوار الذي جرى لإيجاد تفاهمات حول الورقة المصرية التي تنص على أن تجري الانتخابات متزامنة في الضفة والقطاع والخارج لكل من البلديات والمجلس التشريعي والرئاسة والمجلس الوطني الفلسطيني". وأضافت حماس "إجراء الانتخابات في هذا التوقيت هو لحرف الأنظار عن فضائح مفاوضات السلطة حول القدس واللاجئين واستغلالا للأجواء المصاحبة لما يحدث في المنطقة من تغيرات تركز عليها الأنظار". "شددت حركة حماس على أن الحكومة التي قررت إجراء الانتخابات بقيادة "غير شرعية" لأنها لم تحظ بثقة المجلس التشريعي، وهذا مخالف للقانون الأساسي، وبينت أنه لا يجوز إجراء انتخابات في الضفة الغربية دون غزة على اعتبار أن ذلك تكريس للانقسام"الانقسام من ناحيتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي على لسان الناطق باسمها داود شهاب إنها ترفض هذا الإعلان. وأوضح شهاب للجزيرة نت أن الإعلان مرفوض نهائيا، لأنه صدر عن جهة "لا تملك الحق في اتخاذه، حيث إنها لم تحظ بثقة الشعب الفلسطيني"، وأكد أن أي انتخابات لا تشكل مخرجا من الأزمة الحالية.ودعا شهاب إلى إنهاء الانقسام الداخلي قبل اتخاذ مثل هذه القرارات التي رأى فيها "تعميقا للانقسام الداخلي والخلاف بين حركتي حماس والتحرير الوطني الفلسطيني فتح".ونوه القيادي بالجهاد إلى أن محاولة إسباغ اتخاذ القرار بأوصاف عديدة كاستحقاق ديمقراطي تغليق وتضليل لصورة ممارسات السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية في الضفة الغربية. تأجيلويأتي تحديد التاسع من يوليو/تموز موعدا لإجراء الانتخابات المحلية، بعدما أعلنت محكمة العدل العليا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بطلان قرار حكومة فياض الذي قضى بتأجيل سابق للانتخابات التي كانت مقررة في 17 يوليو/تموز 2010. يذكر أن السلطة الفلسطينية أجرت آخر انتخابات بلدية نهاية العام 2005 في الضفة الغربية وقطاع غزة، وانتهت الفترة القانونية لجميع المجالس المحلية بعد مرور أربع سنوات على انتخابها حسب القانون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل