المحتوى الرئيسى

شركة كهرباء خان يونس.. المثال الاسوأ بقلم:فهمي شراب

02/08 13:20

شركة كهرباء خان يونس.. المثال الاسوأ فهمي شراب لا يمكن ان يتولد لدى الانسان الفلسطيني اي انطباع جيد لا في المستقبل القريب ولا حتى البعيد عن شركة الكهرباء في خان يونس في ظل هذا الاستياء والسخط والغضب الشعبي والجماهيري حيث يتفق جميع المختلفين في القضايا السياسية وطرفي الجغرافيا الفلسطينية الجديدة حول عدم شفافية و مصداقية شركة الكهرباء. فهناك اجماع حول ان شركة الكهرباء ومسؤولييها وموظفيها غير مسؤولة وغير حريصة على تحسين ادائها وقد ارتضت ادارتها بان يكونوا مجرد موظفين يفروحون براتب اخر الشهر غيرعابئين باستغاثات الناس والاهالي ومناشداتهم ومظلماتهم التي ترفع اليهم، وغير معنيين بتحسين ادائهم او زيادة ساعات انارة اطول او حتى شرح الظروف الحالية ، ربما لا توجد اجابات لديهم على مجموعة الاسئلة التي يطرحها المواطنون لانهم لا يعلمون، وحتى طريقة تعامل الشركة مع المواطنيين تعتبر عير متحضرة ولا تمت للانسانية بصلة. ربما كانت لي تجربة بسيطة وهي ان لي صديق ذهب بعد ان قطعت الشركة عنه الكهرباء ليدفع قيمة 1000 شيكل كجزء من مستحقات عليه للشركة من اصل 2100 شيكل، وقابل المدير وذلك قبل ثمانية سنوات حيث قال له المدير بجلافة يجب ان تدفع القيمة كلها والا لن ترى النور في بيتكم، وتوسل اليه صديقي وتدخلت بحكمة لاقناع المدير ووعدناه بان يتم تسديد الباقي في الشهر القادم لان اسرته لا توجد فيها اي موظف يعمل.. ولكنه كان متعنتا رافضا جميع المحاولات. فخرج صديقي بعد ان طلب المدير العام من رجال الامن بان يخرجونا وكأننا مجرومون، ومن ساعتها وصديقي "شابك" كهرباء لا يدفع وكلما قطعوا عليه وصلها بعشرون شيكل. ولا اقر عمله ولكن الشركة بسلوك المدير المتذاكي كان السبب.. وما يلفت انتباهك حقا هو ان بعض الموظفين المكلفين بقطع الكهرباء ولديهم قائمة بالاسماء يشطبون بعض الاسماء حيث هناك من هو الصديق والقريب ومن يعطيه سندوتشين فلافل وفي الاخير يتم القطع فقط على الناس الذين لا يستفيد منهم الموظف !! شيء لا يمكن تقبله، ولا يحصل الا في دولة عالم ثالثية متخلفة ولا يرجى امل في حدوث اي تطور نوعي او كمي فيها.. في كل المؤسسات الوطنية الفلسطينية يوجد قانون اساسي من ضمنه ان اسر الجرحى والمتضررين من الحروب الاسرائيلية واسر الشهداء لهم تخفيضات بنسبة معينة، ولكن الشركة لم تفعل هذا البند، فقط يتم الاستقواء على الضعيف الذي يدفع مغلوب على امره.. بينما مناطق كبيرة اخرى مترامية الامتدادات تعتبر خارج نطاق القطع ولا يصلها الموظف لكي يقطع عن اي بيت فيها نظرا لتفشي الواسطة وعملا بالمثل الامريكي القائل : If you look at me with one eye, I will look at you with two eyes جائت اموال كثيرة اليهم، وتم اقتطاع نسبة من رواتب الموظفين بشقيهم ( غزة والضفة) والاداء هو هو.. لم يتغير بل ساء اكثر.. اذن المشكلة في الخامة، اي في الموارد البشرية وطبيعة عملها وسلوكها، وطريقة التفكير البدائية، وفي المسيرين الذين يفكرون اثناء فترة عملهم في كيف يصلح سيارته وعند اي ميكانيكي سوف يصلحها ، وفي ابنه الذي يجب ان يرسل موظف من الشركة لكي يحضره من الروضة وفي سندوتشات الافطار التي يجب ان تكون من افضل المطاعم وفي كيفية استضافة الاصدقاء في مكان العمل وعلى حساب وقت العمل !! لو تم استبدال ربع الموظفين فقط بموظفين من الصين لاصبح لدينا افضل شركة كهرباء في العالم. حيث من لا شيء يتم صناعة شيء كبير وذا قيمة، بينما نحن لدينا اشياء كثيرة لا نحسن استخدامها الا لكي نسبب الضرر للاخرين. اعرف الكثير عن تفاصيل عمل شركة الكهرباء ومسؤوليها وتصرفاتهم وما يحدث الان وهناك فضائح وكوارث، ولكنني غير معني الان بفضح هذه السلوكيات وكيف ان قدرات الشركة احيانا تكون مسخرة تماما لخدمة شخص ما! فمتى يقدم مسؤولي ومسيري الشركة استقالاتهم معلنين عجزهم وفشلهم ؟ انا اناقش وأأكد على فكرة ما يجب ان يكون، لانني لم ولن احب ما هو كائن... فهمي شراب ماليزيا Fahmy1976@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل