المحتوى الرئيسى

"ثورة الغضب" تشعل نجوم الزمالك

02/08 12:51

القاهرة - خاص (يوروسبرت عربية) لا توجد كلمات تصف ثورة الغضب التى قام بها الشباب المصرى والتى كسرت كل حواجز الخوف فى نفوس الـ80 مليون وأضاءت حلم المستقبل الأفضل لكل أبناء مصر وأصبح الكل يتابع ما قام بة شباب مصري مخلص لا تحركة نزعة سياسية أو دينية فالمحرك الوحيد لهم هو حب هذا الوطن الغالي. الشارع المصري يحمل آمال وطموحات نحو تطور عملي وثقافي وسياسي، ولأن نجوم كرة القدم من نسيج مصر وتابعو كل أحداثها فى الفترة الماضية فقد كان لهم العديد من الأراء السياسية ونظرتهم الخاصة فيها، وهل هم مع استمرار المظاهرات التى بدءت منذ من أكثر من أسبوعن وتطالب برحيل الرئيس محمد حسني مبارك عن منصبه أم يفضلون استمراره حتى نهاية فترته الرئاسية قبل نهاية العام الجاري وكل منهم عبر عن وجه نظره ودافع عنها: ميدو: "ربنا يستر على مصر" البداية مع النجم المصرى أحمد حسام ميدو ابن الزمالك العائد من رحلة احتراف طويلة في الدوريات الأوربية الذي أكد أن التظاهر السلمي حق شرعي للجميع وأنه لابد من أن يعبر الشباب عن مطالبه وأحلامه في الفترة القادمة، ولكن فى الوقت ذاته، أبدى أحمد حسام "ميدو" قلقه على مصر بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد من المظاهرات المستمرة والتي تسببت في إيقاف الحياة في مصر رغم عودة الروح تدريجيا إليها خلال الايام القليلة الماضية. وناشد المهاجم الدولي المتظاهرين بتحكيم العقل وأن يتم وقف الاحتقان الجاري في الشارع المصري والتفاهم مع الحكومة الجديدة ومنحها الفرصة لتحقق مطالب الشعب خاصة. وأكد مهاجم أياكس أمستردام الهولندي السابق أن الرئيس مبارك لا بد أن يستمر حتى نهاية فترة رئاسته ولا بد من اللجوء للغة الحوار مع الحكومة الجديدة وأختتم اللاعب تصريحاته قائلا " ربنا يستر على مصر ". شيكابالا: "احترم الثورة" أما محمود عبد الرازق "شيكابالا" الفتى الأسمر لنادي الزمالك فقد أعرب عن كامل احترامه لكل الشاب الذين بدؤوا الثورة التى أثبتت أن الشاب المصري قادر على فعل المستحيل، وأكد حزنه الشديد على دماء الشهداء الذين سقطوا في الثورة وأنه يشعر أن كل فرد منهم أخ أو صديق له. وأوضح شيكابلا أن الثورة الحالية قد أتت أكلها، وإنه من المفترض اللجوء للحوار الهادئ مع الحكومة المصرية الجديدة، وذلك من أجل انقاذ مصر والذي لن يتحقق بالبقاء فقط فى ميدان التحرير ولكن من خلال عمل اقتراحات وعرضها على الحكومة، معتبراً أن الحكومة الجديدة تملك تكليفات محددة من أجل تطوير البلد وتحقيق آمال وطموحات الشاب المصري. ياسر المحمدي: "فخور بدمائه المصرية" بينما أكد حسين ياسر المحمدي صانع ألعاب فريق القلعة البيضاء رفضه فكرة مغادرة القاهرة في الوقت الحالي والتوجه لقطر في ظل الأحداث التي تشهدها مصر حاليا من عدم استقرار، موضحا أنه مصري ووالده مصري وأعرب عن أمنيته بعودة الاستقرار إلى البلاد في الفترة الحالية كي تعود الحياة لطبيعتها في مصر. عما يتردد بوجود خلافات بين مصر وقطر أكد أنه يرفض الحديث فى السياسة بشكل عام لأنه لا يفهم كل خفايا الأمور، معربا فى الوقت نفسة على أن يعود الوئام بين البلدين الشقيقين، كما أبدى اعتزازه كونه قطري ومصري في الوقت نفسه. وأضاف المحمدي أنه يرفض النظر إليه باعتباره لاعب أجنبي لأنه مصري ويريد للبلاد أن تنعم بالاستقرار والهدوء، وأكد أنه يشعر بالأمان في مصر ولا يفكر في الرحيل بسبب الأحداث التي تشهدها البلاد. وأشاد المحمدي بوعي الشعب المصري الذي كانت له مطالب وسعى لتحقيقها مشيرا إلى أنه يتوقع أن تهدأ الأمور قريبا وأن يعود الاستقرار لمصر وطالب المتظاهرين بالهدوء خلال الفترة الحالية ومنح الفرصة للحكومة الجديدة من أجل تحقيق مطالبهم. فتح الله: "يد أجنبية وراء ما يجري في مصر" ومن جانبه أبدى محمود فتح الله مدافع الفريق حزنه الشديد على الأوضاع التي تشهدها مصر حاليا من عدم استقرار، والتي تسببت في إيقاف الحياة في مصر وناشد المدافع الدولي المتظاهرين في ميدان التحرير بالهدوء والاستماع لصوت العقل خاصة وأن مطالبهم بدأت تتحقق. وطالب فتح الله بأن يتم وقف الاحتقان الجاري في الشارع المصري والتفاهم مع الحكومة الجديدة ومنحها الفرصة لتحقق مطالب الشعب خاصة وأن هذه المطالب لن تتحقق بين يوم وليلة، مشيراً إلى أن ما يحدث حاليا قد يتسبب في فوضى كبيرة بالبلاد، وشدد اللاعب على ضرورة أن يكون هناك دور لنجوم الرياضة في إقناع المتظاهرين بالعودة لبيوتهم والصبر على الحكومة الجديدة. وأشار اللاعب إلى أن هناك تدخلات أجنبية وراء استمرار هذه المظاهرات ووراء أحداث الشغب تهدف لضرب استقرار الشعب المصري، وفيما يخص مطالبة البعض برحيل رئيس الجمهورية، أكد أن الرئيس لا بد أن يستمر حتى نهاية فترة رئاسته ولا بد من اللجوء للغة الحوار مع الحكومة الجديدة.   عودية أمين: "الهدوء سيعود قريبا إلى مصر" أما محمد عودية أمين المحترف الجزائري في صفوف متصدر الدوري والذي لم يمضى على انضمامه إلى الفريق أقل من شهرين، أعلن رفضه التام لفكرة العودة إلى بلادة حتى تهدء الأمور، مؤكداً أنه أحب مصر خلال الفترة القليلة التي قضاها في رحابها. ورأى عودية أن الأزمة الحالية ستزول قريبا وأن الهدوء سيعود إلى البلاد، معتبراً نفسه مواطناً مصرياً في كل الظروف الحلوة والمرة. وأوضح اللاعب الجزائري أنه اتصل بأهله وأكد لهم أنه بأمان ولا يمكن أن يفكر فى الرحيل عن الفريق الأبيض فى ظل المعاملة الطيبة التى يتلقاها من الجمع داخل الفريق وعلى رأسهم الجهاز الفنى للزمالك تحت قيادة الكابتن حسام حسن. أبو كوينه: "لا أريد مغادرة مصر" وعلى جانب أخر كشف المهاجم الإيفواري أبو كونيه المحترف بصفوف الزمالك عن تلقيه اتصالات من قبل أسرته الموجودة بكوت ديفوار طالبته بالعودة إلى البلاد لحين تحسن الأوضاع في مصر في ظل الأحداث التي تشهدها البلاد. إلا أن اللاعب رفض فكرة مغادرة القاهرة في الوقت الراهن مشيرا إلى أنه يحترم تعاقده مع القلعة البيضاء . وأضاف اللاعب أن زوجته تتواجد معه في القاهرة وأنه قرر عدم العودة لبلاده بالرغم من إقدام عدد كبير من اللاعبين الأفارقة المحترفين بالدوري المصري بالعودة لبلادهم خاصة وأن فريقه يستعد لمباراة العودة أمام ستارز الكيني لدور الـ64 لبطولة دوري أبطال إفريقيا . وأكد المهاجم الإيفواري أنه لا يعلم في السياسة لكنه يتمنى أن تنتهي الأمور في مصر على خير وأن تعود الحياة لطبيعتها لاسيما وأنه يحب أن يرى مصر مستقرة لأنه يحب هذه البلد وحتى تعود الأمور لطبيعتها . من أحمد شوقي  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل