المحتوى الرئيسى
worldcup2018

تقرير: طالبان الافغانية مستعدة للمحادثات

02/08 10:50

لندن (رويترز) - جاء في تقرير بحثي ان زعماء طالبان الافغانية مستعدون لانهاء علاقتهم بالقاعدة لانهاء الحرب في أفغانستان لكن السياسة الامريكية تؤدي الى ظهور مقاتلين شبان أكثر تشددا وأقل استعدادا للتوصل الى اتفاق سلام.وجاء في التقرير الذي نشر يوم الاثنين وأعده اليكس شتريك فان لينشوتن وفليكس كون اللذان يتخذان من قندهار مقرا لهما ان طالبان مستعدة لضمان عدم استخدام أفغانستان كقاعدة للارهاب.وجاء في التقرير الذي نشرته جامعة نيويورك ان السياسة الامريكية رغم ذلك التي تنطوي على محاولات لتفتيت طالبان "تخلق بشكل غافل فرصا للقاعدة لتحقيق اهدافها."وقال التقرير ان العلاقة بين طالبان والقاعدة توترت قبل وبعد هجمات 11 سبتمبر ايلول على الولايات المتحدة عام 2001 نظرا لوجود خلافات كبيرة في العقائد.وخرجت القاعدة من رداء التشدد الاسلامي في الشرق الاوسط خاصة مصر وحين شارك أعضاؤها في القتال ضد السوفيت في أفغانستان بلورت لنفسها مفهوما عن الجهاد العالمي.بينما نشأ قادة طالبان في مناطق الريف في جنوب أفغانستان بمعزل عن الاحداث العالمية. وكان عدد كبير منهم صغيرا في السن جدا ليلعب دورا كبيرا في الجهاد الافغاني ولم تكن لهم علاقات وثيقة بالقاعدة الى ان جاءوا الى السلطة عام 1996 .وجاء في التقرير "العلاقة بين القاعدة وطالبان في النصف الثاني من التسعينات معقدة وشابها التوتر في احيان كثيرة. كان الاثنان لا يعرفات الكثير عن بعضهما البعض."وقال الباحثان ان زعماء طالبان لم يعرفوا مسبقا بهجمات سبتمبر. وذكرا ان اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة استغل قيادة طالبان لافتقارها للخبرة الدولية وانها وجدت نفسها بعد ذلك مضطرة الى القيام برد فعل.وأخطأت قيادة طالبان على الارجح في حساب رد الفعل الامريكي للهجمات التي وقعت في واشنطن ونيويورك وطلبت أدلة على تورط ابن لادن حتى تستطيع ان تقرر تسليمه الى دولة اسلامية اخرى لمحاكمته.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل