المحتوى الرئيسى
alaan TV

في ميدان التحرير..أسر مصرية تكسر حاجز الخوف وتحتج لاول مرة

02/08 10:50

القاهرة (رويترز) - لم يكن لاسرة أيمن عطية المكونة من خمسة أفراد أي نشاط سياسي لا من قريب أو بعيد لكنها قررت فجأة النزول لميدان التحرير بوسط القاهرة تعبيرا عن تضامنها مع من سمتهم "ثوار التحرير".وبدأت قبل أسبوعين احتجاجات حاشدة لم يسبق لها مثيل تطالب باسقاط نظام الرئيس المصري حسني مبارك الذي يحكم مصر منذ 30 عاما فضلا عن المطالبة باصلاحات سياسية واجتماعية.ودفعت هذه الاحتجاجات مبارك الى اعلان عدم ترشحه لولاية سادسة في الانتخابات الرئاسية المقررة في سبتمبر أيلول وجعلت من فكرة ترشح نجله الاصغر جمال لخلافته أمرا محالا.ورغم ذلك ما زال المحتجون الذين يتخذون من ميدان التحرير مركزا لهم يصرون على مواصلة اعتصامهم حتى يتنحى مبارك (82 عاما) عن السلطة.ولا تقتصر احتجاجات الميدان على الشبان والرجال بل فيها نساء وأطفال ومن مختلف الاعمار والاطياف السياسية والاجتماعية.وهناك أناس شجعتهم "ثورة النيل" على كسر حاجز الخوف والمشاركة في نشاط سياسي للمرة الاولى في حياتهم نظرا لما تحمله من "أهداف جماعية" بحسب ما يرى خبير في علم الاجتماع السياسي.ويقول أيمن عطية الذي شارك وزوجته وأبناؤهما الثلاثة في اعتصام ميدان التحرير يوم الاثنين وهي المرة الاولى التي يقدمون فيها على فعل ذلك "لم يعد هناك أي خوف... لقد كسرنا حاجز الخوف الذي زرعته الحكومة في نفوسنا لعقود... عليهم الان تغيير الدستور وتنفيذ مطالبنا لان هذا هو السبيل الوحيد."وأضاف عطية وهو مهندس ميكانيكا (44 عاما) لرويترز "أردت أن يرى أطفالي هذه الوجوه الثائرة وأن يشاركوا ولو بشكل رمزي في التغيير الذي يحدث في بلدهم."وعين مبارك بعد اندلاع الاحتجاجات نائبا له للمرة الاولى منذ توليه الحكم وهو عمر سليمان رئيس المخابرات كما أقال حكومة أحمد نظيف الملقبة بحكومة "رجال الاعمال" وعين حكومة جديدة برئاسة الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني وقائد القوات الجوية السابق.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل