المحتوى الرئيسى

الناتو: نراقب عن كثب الأحداث في مصر ولا ننوي التدخل

02/08 03:19

بروكسل - أ ش أ أعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي أندريس فوج راسموسن أن الناتو لا ينوي التدخل في الأحداث الجارية في مصر على الرغم من قلقه مما يحدث فيها، وأنه يراقب باهتمام تطور الأحداث في هذا البلد.ولم يستبعد راسموسن أن يكون للأحداث في المنطقة ''أثرا جدياً على أوروبا'' وخاصة بملف الهجرة غير الشرعية، وقال رسموسن للصحفيين في بروكسل أن ما يجري في بعض الدول جنوب المتوسط لا يمثل تهديدا عسكريا للحلف الأطلسي.وأضاف الأمين العام للناتو أن ما يجري قد يكون له أثر مباشر على عملية السلام في الشرق الأوسط ويتسبب في زعزعة المنطقة وعلى المدى البعيد آثارا سلبية على الصعيد الاقتصادي.وردا على سؤال حول إمكانية تعديل سياسة ''ناتو'' تجاه دول المتوسط إثر الأحداث، أشار راسموسن إلى وجود توجه في ناتو إلى تعميق التعاون السياسي والأمني والحوار مع الدول الشريكة في الحوار مع المتوسط ومبادرة اسطنبول، ''سيقوم وزراء خارجية دول الناتو بتحضير حزمة اقتراحات في هذا الاتجاه خلال اجتماعهم في أبريل القادم بألمانيا''، على حد قوله نافيا ترجمة الأمر كرد فعل مباشر على الأحداث جنوبي المتوسط.وأعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي أندريس فوج راسموسن أنه يقود وفد أطلسي كبير يضم سفراء الدول الأعضاء الثمانية والعشرين إلى قطر خلال الفترة من 14 إلى 16 فبراير الجاري للاجتماع مع بعض الدول الخليجية وتبادل الآراء معها.وأضاف أن الناتو لا يتدخل في عملية السلام في الشرق الأوسط ولا دخل مباشر له في ما يجري من أحداث، ولكنه يمكنه التطرق لما قد يثيره أحد حلفائه من مسائل.وحول الوضع في أفغانستان، عبر راسموسن عن ''التفاؤل'' بإمكانية البدء بتسليم السلطة لقوى الأمن الأفغانية في العديد من مدن ومقاطعات البلاد، مركزا على نية الرئيس الأفغاني حامد كرازاي الإعلان في 21 مارس القادم عن بدء تسليم زمام الأمن للقوات الأفغانية في العديد من مناطق البلاد، معلنا عنه أنه سيتم الأمر تدريجيا خلال النصف الأول من العام الحالي، وتستمر المرحلة الانتقالية حتى عام 2014''، وفق كلام راسموسن.ويرتبط الناتو بما يسمى بالمبادرة المتوسطية مع دول شمال إفريقيا وإسرائيل من جهة وعبر مبادرة اسطنبول مع عدد من الدول الخليجية من جهة أخرى.اقرأ أيضا:تضارب الانباء حول اعتقال العادلي اضغط للتكبير المظاهرات التي شهدتها البلاد - مصراوي بروكسل - أ ش أ أعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي أندريس فوج راسموسن أن الناتو لا ينوي التدخل في الأحداث الجارية في مصر على الرغم من قلقه مما يحدث فيها، وأنه يراقب باهتمام تطور الأحداث في هذا البلد.ولم يستبعد راسموسن أن يكون للأحداث في المنطقة ''أثرا جدياً على أوروبا'' وخاصة بملف الهجرة غير الشرعية، وقال رسموسن للصحفيين في بروكسل أن ما يجري في بعض الدول جنوب المتوسط لا يمثل تهديدا عسكريا للحلف الأطلسي.وأضاف الأمين العام للناتو أن ما يجري قد يكون له أثر مباشر على عملية السلام في الشرق الأوسط ويتسبب في زعزعة المنطقة وعلى المدى البعيد آثارا سلبية على الصعيد الاقتصادي.وردا على سؤال حول إمكانية تعديل سياسة ''ناتو'' تجاه دول المتوسط إثر الأحداث، أشار راسموسن إلى وجود توجه في ناتو إلى تعميق التعاون السياسي والأمني والحوار مع الدول الشريكة في الحوار مع المتوسط ومبادرة اسطنبول، ''سيقوم وزراء خارجية دول الناتو بتحضير حزمة اقتراحات في هذا الاتجاه خلال اجتماعهم في أبريل القادم بألمانيا''، على حد قوله نافيا ترجمة الأمر كرد فعل مباشر على الأحداث جنوبي المتوسط.وأعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي أندريس فوج راسموسن أنه يقود وفد أطلسي كبير يضم سفراء الدول الأعضاء الثمانية والعشرين إلى قطر خلال الفترة من 14 إلى 16 فبراير الجاري للاجتماع مع بعض الدول الخليجية وتبادل الآراء معها.وأضاف أن الناتو لا يتدخل في عملية السلام في الشرق الأوسط ولا دخل مباشر له في ما يجري من أحداث، ولكنه يمكنه التطرق لما قد يثيره أحد حلفائه من مسائل.وحول الوضع في أفغانستان، عبر راسموسن عن ''التفاؤل'' بإمكانية البدء بتسليم السلطة لقوى الأمن الأفغانية في العديد من مدن ومقاطعات البلاد، مركزا على نية الرئيس الأفغاني حامد كرازاي الإعلان في 21 مارس القادم عن بدء تسليم زمام الأمن للقوات الأفغانية في العديد من مناطق البلاد، معلنا عنه أنه سيتم الأمر تدريجيا خلال النصف الأول من العام الحالي، وتستمر المرحلة الانتقالية حتى عام 2014''، وفق كلام راسموسن.ويرتبط الناتو بما يسمى بالمبادرة المتوسطية مع دول شمال إفريقيا وإسرائيل من جهة وعبر مبادرة اسطنبول مع عدد من الدول الخليجية من جهة أخرى.اقرأ أيضا:تضارب الانباء حول اعتقال العادليبروكسل - أ ش أ أعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي أندريس فوج راسموسن أن الناتو لا ينوي التدخل في الأحداث الجارية في مصر على الرغم من قلقه مما يحدث فيها، وأنه يراقب باهتمام تطور الأحداث في هذا البلد.ولم يستبعد راسموسن أن يكون للأحداث في المنطقة ''أثرا جدياً على أوروبا'' وخاصة بملف الهجرة غير الشرعية، وقال رسموسن للصحفيين في بروكسل أن ما يجري في بعض الدول جنوب المتوسط لا يمثل تهديدا عسكريا للحلف الأطلسي.وأضاف الأمين العام للناتو أن ما يجري قد يكون له أثر مباشر على عملية السلام في الشرق الأوسط ويتسبب في زعزعة المنطقة وعلى المدى البعيد آثارا سلبية على الصعيد الاقتصادي.وردا على سؤال حول إمكانية تعديل سياسة ''ناتو'' تجاه دول المتوسط إثر الأحداث، أشار راسموسن إلى وجود توجه في ناتو إلى تعميق التعاون السياسي والأمني والحوار مع الدول الشريكة في الحوار مع المتوسط ومبادرة اسطنبول، ''سيقوم وزراء خارجية دول الناتو بتحضير حزمة اقتراحات في هذا الاتجاه خلال اجتماعهم في أبريل القادم بألمانيا''، على حد قوله نافيا ترجمة الأمر كرد فعل مباشر على الأحداث جنوبي المتوسط.وأعلن الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي أندريس فوج راسموسن أنه يقود وفد أطلسي كبير يضم سفراء الدول الأعضاء الثمانية والعشرين إلى قطر خلال الفترة من 14 إلى 16 فبراير الجاري للاجتماع مع بعض الدول الخليجية وتبادل الآراء معها.وأضاف أن الناتو لا يتدخل في عملية السلام في الشرق الأوسط ولا دخل مباشر له في ما يجري من أحداث، ولكنه يمكنه التطرق لما قد يثيره أحد حلفائه من مسائل.وحول الوضع في أفغانستان، عبر راسموسن عن ''التفاؤل'' بإمكانية البدء بتسليم السلطة لقوى الأمن الأفغانية في العديد من مدن ومقاطعات البلاد، مركزا على نية الرئيس الأفغاني حامد كرازاي الإعلان في 21 مارس القادم عن بدء تسليم زمام الأمن للقوات الأفغانية في العديد من مناطق البلاد، معلنا عنه أنه سيتم الأمر تدريجيا خلال النصف الأول من العام الحالي، وتستمر المرحلة الانتقالية حتى عام 2014''، وفق كلام راسموسن.ويرتبط الناتو بما يسمى بالمبادرة المتوسطية مع دول شمال إفريقيا وإسرائيل من جهة وعبر مبادرة اسطنبول مع عدد من الدول الخليجية من جهة أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل