المحتوى الرئيسى

احتجاجات ميدان التحرير لم تخل من الفكاهة والاسترزاق والزواج!

02/08 02:49

القاهرة (رويترز) - لم تخل احتجاجات الشبان المصريين بميدان التحرير في وسط القاهرة للمطالبة باسقاط حكم الرئيس حسني مبارك من الفكاهة المعهودة عن الشعب المصري كما لم تخل من مشاهد الحياة الطبيعية مثل التجارة وحتى الزواج.ويعتصم المتظاهرون في الميدان الذي أصبح مركزا للاحتجاجات وتعهدوا بتكثيف معركتهم للاطاحة بمبارك لكن الرئيس البالغ من العمر 82 عاما يصر على بقائه حتى انتخابات سبتمبر أيلول لانه يرى أن بديل ذلك سيكون " الفوضى".ومع حرص بعض المصريين على العودة الى الحياة الطبيعية تحاول الحكومة على ما يبدو التشديد على التهديد الذي تشكله الاحتجاجات على الاستقرار والاقتصاد وأن تظل قوية.وبعد الاعلان مساء يوم السبت في الاذاعة الداخلية للمعتصمين بالميدان أن يوم الاحد سيكون "أحد الشهداء" ازدحم الميدان بما يزيد على 100 ألف متظاهر.وفي اليوم الثالث عشر للاحتجاجات المطالبة باسقاط مبارك عقد شاب وفتاة قرانهما بوسط ميدان التحرير وسط متابعة ألوف المصريين الذين احتشدوا هناك. وكان العروسان يرتديان ملابس الزفاف التقليدية وجابا الميدان بعد اتمام مراسم القران وسط تصفيق ومباركة وتهنئة المتظاهرين.كما انتشرت اللافتات التي تحمل الطابع الفكاهي وظهر في الساحة عدد كبير من الباعة المتجولين الذين يبيعون أعلام مصر.وقال محمود وهو بائع للاعلام انه قرر النزول للميدان يوم الاحد "ليسترزق" بعد أن أعاقته الاحداث التي شهدتها مصر خلال الايام الماضية عن مزاولة عمله كبائع متجول. وأضاف أن سعر العلم يتراوح بين ثلاثة وخمسة جنيهات.وشاهد مراسل رويترز عددا من باعة السجائر والبسكويت والمياه المعدنية في الميدان.وداعب بائع للبسكويت المشاركين في الاعتصام بالقول "تعالوا اشتروا كنتاكي" وذلك في اشارة تهكمية الى مقولة يتناقلها أنصار مبارك بأن المحتجين في ميدان التحرير عملاء ويتقاضون 100 يورو يوميا بالاضافة الى وجبتي دجاج من سلسلة مطاعم كنتاكي الشهيرة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل