المحتوى الرئيسى

اليمن .. ودورها في التغيير بقلم:علي السيد

02/08 12:19

بسم الله الرحمن الرحيم " اليمن .. ودورها في التغيير " بقلم / علي السيد alialsied@gmail.com عاش الشعب اليمني منذ ما يقارب ثلاثين عاماً في ظل نظام مستبد دكتاتوري دفع بالبلاد إلى الهاوية .. حيث أن هذا النظام حكم البلاد في فترة زمنية طويلة .. قادها إلى شفى حفرة وجرف هار .. ومن ثم ادخل الشعب اليمني في مستنقع ونفق مظلم .. كما أن النظام القائم في اليمن تحرك بحفاوة كبيرة لا مثيل لها في قمع الشعب وتجهيله .. وشن الحروب الكبيرة على أبناء الشعب اليمني في الجنوب والشمال .. من المفارقات العجيبة أن أبناء الشعب اليمني يسوده الفقر والجهل والمرض .. منذ أن أعتلى هذا النظام على الحكم .. في المقابل أبناء المسؤولين في النظام يعلمونهم في الخارج .. وتكون البعث العلمية لأبنائهم .. والسيارات الفخمة لهم ولأبنائهم .. وكذلك البيوت "الفلل" المكلفة والباهظة يسكنون فيها .. وأبناء الشعب اليمني يعيشون في حالة يرثا لها " لا تعليم - لا سكن – لا بعث علميه – لا ...لا ..لا.. الخ " .. قال الشاعر: "إذا الشعب يوما أراد الحياة .. فلا بد أن يستجيب القدر ولا بد للـــيــل أن ينجلي .. ولا بد للقيــــد أن ينكسر" كان من المفترض أن تبدأ التغيرات والانتفاضات من اليمن ..لان اليمن واليمنيين قد عانوا كثيراً من جبروت نظاماً مستبد .. ظل ولا زال يمارس أعمال القمع والتسلط والاستبداد لأبناء شعبه.. كما أن النظام القائم في اليمن يقتل المواطنين ويظلمهم ويرتكب الجرائم في حق شعبه ومواطنيه .. فنحن اليمنيين لا نرضى برحيل القائمين على النظام فقط .. ولكن نطالب وبشدة تقديم هذا النظام "للمحكمة" .. ومن ثم يحاكم ويكون مصيره ما حصل للأنظمة العميلة السابقة في الدول العربية والإسلامية .. مع العلم أيضاً أن هذا النظام الذي حاول جاهدا في العمالة والارتماء إلى أحضان الأمريكان .. بل قدم كل شيء لهم .. حتى التهيئة لدخولهم إلى أرضينا اليمنية .. والسماح لهم في قتل الأبرياء من الشعب اليمني في الشمال والجنوب .. كما وصل الحال بهذا النظام أن يتبنى العمليات الجوية الذي قامت بها طائرات أمريكية .. وقتل على أثرها كثير من اليمنيين .. وبالتالي سلب هذا النظام وحلفائه الأمريكان سعادة اليمنيين .. وافقدوه الحكمة وأضرموا الفتن بين أوساط المجتمع اليمني المسلم .. فالنظام القائم في اليمن يعمل المستحيل في خدمة الأمريكان حتى على حساب شعبه فهو لا يأبه بالدماء التي تسقط والمجازر الجماعية التي اقترفها الأمريكيون والنظام القائم في اليمن .. حيث أن هذا النظام يضحي بكل شيء في الحفاظ على الحكم والتسلط في البلد "أفي سلامة الكرسي".. كما أن النظام القائم في اليمن قام ببيع مساحة شاسعة من بلادنا اليمنية لجارة السوء السعودية .. وكذلك سمح للأمريكيون أن يدخلوا اليمن ويحتلوه ويسيطروا على مقدراته .. ويبنون قواعد عسكرية مشتركة .. تشمل كل دول الاستكبار العالمي .. حيث أن الأمريكيون أعلنوا تواجدهم رسميا في أربع محافظات يمنية " أبين – مأرب –شبوه – حضرموت " إضافة إلى جزيرة سقطرى والتي تعد من اكبر جزر اليمن .. كما أن الأحداث الراهنة في اليمن تنحدر نحو التغيير .. فالشعب اليمني خرج في مظاهرات وانتفاضات صاخبة .. تهتف بصوت الحرية والتغيير وتردد عبارات " فل يرحل القائمون على النظام " حيث أن موجة الصخب الشعبي الكبيرة التي عانت ولا زالت تعاني من ظلم واستبداد هذا النظام .. كما قام النظام في اليمن بدعوة أنصاره المرتزقة وجلاوزته .. للخروج إلى الشوارع يهتفون بالبقاء للنظام .. بل تحركوا وفق مخطط من قبل النظام لإفشال أي أصوات حرة تأبى الضيم والقهر وحياة الاستعباد والإذلال .. لكن هيهات لما يكيدون .. فلن يسكت الشعب اليمني على كل ما ارتكبه هذا النظام في حق شعبه ووطنه .. فوالله أنها وصمة عار على كل يمني .. وهو يرى إخوانه يقتلون في الشمال والجنوب .. ولا يحرك ساكنا .. هل أصبح اليمنيون جبناء إلى هذه الدرجة أن يخضعوا لهذا النظام العميل الذي صنعته أمريكا ليكون ذراعا لها في اليمن .. كما صنعت أمثاله من الزعماء العرب في مناطق عربية أخرى ليدنسوا الشعب ويدجنوه .. في المقابل يكون دور المواطن اليمني هو أن يتقبل الأمريكيون بصدر رحب وبدون أي مقاومة .. ومن المعروف أيضاً أن أمريكا عندما تدخل إلى أي بلد تريد أن تحتله .. تقوم بإضرام الفتن فيه وتنشر الفساد بأشكاله المختلفة .. وتفرق المجتمع إلى تكتلات وأحزاب وصحوت.. وتثخن القتل في البلد المحتل .. ومن ثم يحركون تنظيمهم الوهمي المسمى "القاعدة" المحرك بالريمنت من قبلهم والمؤدلج أمريكيا .. لكي يتسنى لهم أن ينفذوا كل مخططاتهم الشيطانية في استهداف المسلمين .. بالتفجيرات وما شابه ذلك .. وهذا قد حصل على ارض الواقع في كثيراً من البلدان العربية والإسلامية .. التي عملت أمريكا ولا زالت تعمل في هذه البلدان على وتيرة واحدة وسيناريو موحد .. فعلى الجميع أن يعتبر مما يحدث في "العراق - أفغانستان - باكستان - السودان - فلسطين " وغيرها من الدول العربية والإسلامية .. حيث أنه من المعروف تاريخيا أن اليمنيون رجالا أشداء لا يقبلون الضيم والقهر والإذلال .. فعلى الجميع أن يتحركوا في التغيير في ظل مشروع قراني بحت يمنع الاختراق .. حيث انه من الضروري تفعيل دور القران من جديد في واقع حياتنا اليومية ويكون الدين عند الله الإسلام ..كي يتسنى للشعب اليمني المسلم وكذلك الشعوب العربية والإسلامية الأخرى أن يقفوا أمام عدوا يتربص بالجميع ..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل