المحتوى الرئيسى

تراجع التأييد للحكومة الاسترالية بعد سلسلة من الكوارث

02/07 10:18

كانبيرا (رويترز) - تراجع التأييد للحكومة الاسترالية الى مستويات منخفضة خطيرة بعد سلسلة من الكوارث الطبيعية مع سعي رئيسة الوزراء جوليا جيلارد لفرض ضريبة جديدة لتغطية الدمار الذي لحق بالبلاد من جراء فيضان واعصار.وأظهر استطلاع اجرته (نيوزبول) نشر يوم الاثنين في صحيفة (اوستراليان) انه اذا اجريت الانتخابات اليوم ستسقط رئيسة الوزراء الاسترالية.وانخفض التأييد لحزب العمال الاسترالي الحاكم الى 32 في المئة متراجعا ست نقاط عن الانتخابات الحامية التي جرت في اغسطس اب الماضي. وفي استطلاع شمل الحزبين الرئيسين وهو مؤشر أفضل لايهما يمكن ان يفوز في الانتخابات حصل حزب العمال على نسبة تأييد بلغت 48 في المئة مقارنة بحزب المحافظين المعارض الذي حصل على 52 في المئة.وفي الجانب المطمئن بالنسبة للحكومة وجد استطلاع نيوزبول ان 55 في المئة يؤيدون خطة جيلارد لفرض ضريبة خاصة من أجل الفيضانات على الاسر ذات الدخل الكبير والمتوسط لجمع نحو 1.8 مليار دولار استرالي (1.8 مليار دلار) للمساهمة في اعادة بناء المناطق المتضررة من الفيضان.وكتب دينيس شاناهان المحرر السياسي في صحيفة (اوستراليان) يوم الاثنين "ربما فازت جوليا جيلارد في المعركة السياسية الخاصة بضريبة الفيضان لكنها خسرت فيما يبدو في السياسة بعد صيف الكوارث."وتعرض شمال شرق استراليا الى سلسلة من الفيضانات والاعاصير خلال الصيف تسببت في مقتل 35 شخصا في ولاية كوينزلاند حيث غمرت المياه 30 الف منزل وتضررت الطرق والجسور والسكك الحديدية.كما ضربت الفيضانات ايضا ولايتي فيكتوريا ونيوساوث ويلز بينما اندلعت حرائق الغابات في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا حيث التهمت النيران عشرات المنازل.وزادت التقديرات الاولية للخسائر عن عشرة مليارات دولار مع تحمل الحكومة الوطنية نحو 75 في المئة من التكاليف. ووعدت جيلارد بخفض الموازنة لتمويل عمليات اعادة بناء البنية التحتية بعد سلسلة الكوارث.وتعتزم الحكومة الاسترالية طرح قوانين على البرلمان يوم الخميس القادم تنص على استمرار الضريبة الخاصة بالفيضان عاما اعتبارا من يوليو تموز.وأظهر استطلاع نيوزبول انخفاض شعبية الحكومة الاسترالية الى ادنى مستوياتها منذ الاطاحة برئيس الوزراء السابق كيفين رود لصالح جيلارد في يونيو حزيران الماضي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل