المحتوى الرئيسى

وجهة نظرلحظات كاشفة

02/07 07:18

 مثل هذه اللحظات هي أشبه بلحظات الحقيقة والعري الكامل في بعض الأحيان‏,‏ هذا العري الذي يكشف إما عن المعدن الأصيل أو عن العفن في الداخل الذي استطاع الزمن أن يغطيه بطبقات ومظهر النظيف بينما يخفي وراءه كل السواد والعفن‏,‏ إذا ما تحدثنا عن تلك اللحظات الكاشفة في حياة الإنسان ـ أي إنسان ـ فهي اللحظات التي يكون فيها الإنسان في حالة توقع لمواقف أكثر نبلا ممن اعتقد يوما أنهم أصدقاء أو إخوة فيكتشف أنهم أول الطاعنين‏,‏ ويكتشف أن في نفوس هؤلاء الكثير من الحقد والغل يتربصان اللحظة المتناسبة لكي يعبرا عن نفسيهما فتخرج كل المشاعر السابقة واضحة دون مواربة وبلا خجل‏,‏ بل يصل الأمر أحيانا إلي أن يتعامل معها صاحبها بقدر كبير من الافتخار وإعطاء الانطباع بالبطولة المزيفة‏,‏ ولكن الحقيقة تظل حاضرة ودائمة تبين أن هذا ما هو إلا عفن مختف ينتظر اللحظة المناسبة لكي يظهر‏,‏ وعلي النقيض فإن ذات اللحظات يمكن أن تكشف عن معدن أصيل ونبيل‏,‏ لكنه كان تائها بين تفاصيل الحياة ولمعان الذهب الزائف الذي يغطي عفن الآخرين تأتي هذه اللحظات فتظهر ما اختفي‏,‏ و تظهر أصول المعادن‏.‏ أما بالنسبة للأوطان فإن ذات اللحظات يمر بها الوطن فيقفز من يقفز من القارب ويحاول البعض الآخر أن يجني مكسبا علي جثة هذا الوطن‏,‏ وآخرون يمتطون الأحصنة الخشبية وينادون بأعلي عقيرتهم بأنهم قادمون من أجل الحق ومن أجل الثورة علي الظلم‏,‏ وينجح أحيانا ذلك الصوت العالي في إخفاء حقيقة هؤلاء‏,‏ وهي حقيقة امتزجت بكثير من الانتفاع بالأكل في جثة الوطن‏,‏ والتلاعب السياسي‏,‏ وتغير المواقف الإعلامية‏,‏ ويبدو كل هذا وكأنه غذاء عاشوا عليه وعاشوا به ويظنون أنهم عندما يفعلون ذلك الموقف‏,‏ ويرفعون أصواتهم بثوريتهم الزائفة فإنما يعتقدون أن هذا سوف يخفي حقيقتهم‏.‏ هذا صحيح ولكن لوقت قصير جدا‏,‏ فقيمة الذهب انه يطهر في النار ويخرج ذهبا‏,‏ إنما الخبث فمصيره دوما إلي مزبلة التاريخ حتي لو بدا في يوم من الأيام في مظهر الذهب‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل