المحتوى الرئيسى
alaan TV

الإعلان اليوم عن النتائج النهائية لاستفتاء مصير جنوب السودان

02/07 06:49

قال مسؤولون في المفوضية التي أشرفت على استفتاء تقرير مصير جنوب السودان الشهر الماضي أن النتائج النهائية سوف تُعلن اليوم الاثنين، وتوقعوا أن يتم التأكيد على أن أكثر من 99 بالمائة من المقترعين قد صوَّتوا لصالح الانفصال عن الشمال.وقال مراسل بي بي سي في الخرطوم إن تحديات ومشاكل كبيرة تنتظر ولادة دولة جنوب السودان المرتقبة، بما في ذلك التخلف والتوتر العرقي بين سكان المنطقة.يُشار إلى أن الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان، والذي جرى بين التاسع والخامس عشر من الشهر الماضي، هو جزء من اتفاق السلام الذي كانت الحكومة السودانية قد وقعته في نيفاشا عام 2005 مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، ووضع حدا لـ 21 عاما من الحرب الأهلية في البلاد.وكانت المفوضية المذكورة قد نشرت في الثلاثين من الشهر الماضي أول نتائج رسمية كاملة أشارت إلى أن نسبة من صوَّتوا لصالح انفصال جنوب السودان عن شماله بلغت 99.57 بالمائة.وأشار المراقبون إلى أن تلك النتائج جاءت تحصيل حاصل، ودلَّت على أن جنوب السودان قد ضمن التفويض الكامل ليصبح أحدث دولة في العالم .ويدين معظم سكان شمال السودان بالإسلام، فيما تغلب المسيحية والاحيانية على ديانات أهل الجنوب.ووفقا للموقع الالكتروني للمفوضية المشرفة على الاستفتاء، فإن 3,851,994 شخصا من السودانيين الذي حقَّ لهم التصويت كانوا أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء.وكان الاتحاد الإفريقي قد أعلن الشهر الماضي عن عزمه على أن يكون أول جهة تعترف بجنوب السودان كدولة مستقلة، وذلك إذا ما أظهرت نتائج الاستفتاء الذي جرى بشأن حق تقرير مصير الجنوب تأييد غالبية السكان للانفصال عن الشمال.من جهته، أشاد مجلس الأمن الدولى بـ الطريقة المنظمة والسلمية التى أُجري بها الاستفتاء، مشيرا إلى أن تقارير المراقبين عن عملية التصويت أكدت أنها تمت بحرية ونزاهة ومصداقية .وحث المجلس شمال وجنوب السودان على حل كافة القضايا العالقة بينهما خلال الأشهر القادمة، بما فيها النزاع على منطقة أبيي الغنية بالنفط. اضغط للتكبير الاستفتاء على انفصال جنوب السودان قال مسؤولون في المفوضية التي أشرفت على استفتاء تقرير مصير جنوب السودان الشهر الماضي أن النتائج النهائية سوف تُعلن اليوم الاثنين، وتوقعوا أن يتم التأكيد على أن أكثر من 99 بالمائة من المقترعين قد صوَّتوا لصالح الانفصال عن الشمال.وقال مراسل بي بي سي في الخرطوم إن تحديات ومشاكل كبيرة تنتظر ولادة دولة جنوب السودان المرتقبة، بما في ذلك التخلف والتوتر العرقي بين سكان المنطقة.يُشار إلى أن الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان، والذي جرى بين التاسع والخامس عشر من الشهر الماضي، هو جزء من اتفاق السلام الذي كانت الحكومة السودانية قد وقعته في نيفاشا عام 2005 مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، ووضع حدا لـ 21 عاما من الحرب الأهلية في البلاد.وكانت المفوضية المذكورة قد نشرت في الثلاثين من الشهر الماضي أول نتائج رسمية كاملة أشارت إلى أن نسبة من صوَّتوا لصالح انفصال جنوب السودان عن شماله بلغت 99.57 بالمائة.وأشار المراقبون إلى أن تلك النتائج جاءت تحصيل حاصل، ودلَّت على أن جنوب السودان قد ضمن التفويض الكامل ليصبح أحدث دولة في العالم .ويدين معظم سكان شمال السودان بالإسلام، فيما تغلب المسيحية والاحيانية على ديانات أهل الجنوب.ووفقا للموقع الالكتروني للمفوضية المشرفة على الاستفتاء، فإن 3,851,994 شخصا من السودانيين الذي حقَّ لهم التصويت كانوا أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء.وكان الاتحاد الإفريقي قد أعلن الشهر الماضي عن عزمه على أن يكون أول جهة تعترف بجنوب السودان كدولة مستقلة، وذلك إذا ما أظهرت نتائج الاستفتاء الذي جرى بشأن حق تقرير مصير الجنوب تأييد غالبية السكان للانفصال عن الشمال.من جهته، أشاد مجلس الأمن الدولى بـ الطريقة المنظمة والسلمية التى أُجري بها الاستفتاء، مشيرا إلى أن تقارير المراقبين عن عملية التصويت أكدت أنها تمت بحرية ونزاهة ومصداقية .وحث المجلس شمال وجنوب السودان على حل كافة القضايا العالقة بينهما خلال الأشهر القادمة، بما فيها النزاع على منطقة أبيي الغنية بالنفط. قال مسؤولون في المفوضية التي أشرفت على استفتاء تقرير مصير جنوب السودان الشهر الماضي أن النتائج النهائية سوف تُعلن اليوم الاثنين، وتوقعوا أن يتم التأكيد على أن أكثر من 99 بالمائة من المقترعين قد صوَّتوا لصالح الانفصال عن الشمال.وقال مراسل بي بي سي في الخرطوم إن تحديات ومشاكل كبيرة تنتظر ولادة دولة جنوب السودان المرتقبة، بما في ذلك التخلف والتوتر العرقي بين سكان المنطقة.يُشار إلى أن الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان، والذي جرى بين التاسع والخامس عشر من الشهر الماضي، هو جزء من اتفاق السلام الذي كانت الحكومة السودانية قد وقعته في نيفاشا عام 2005 مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، ووضع حدا لـ 21 عاما من الحرب الأهلية في البلاد.وكانت المفوضية المذكورة قد نشرت في الثلاثين من الشهر الماضي أول نتائج رسمية كاملة أشارت إلى أن نسبة من صوَّتوا لصالح انفصال جنوب السودان عن شماله بلغت 99.57 بالمائة.وأشار المراقبون إلى أن تلك النتائج جاءت تحصيل حاصل، ودلَّت على أن جنوب السودان قد ضمن التفويض الكامل ليصبح أحدث دولة في العالم .ويدين معظم سكان شمال السودان بالإسلام، فيما تغلب المسيحية والاحيانية على ديانات أهل الجنوب.ووفقا للموقع الالكتروني للمفوضية المشرفة على الاستفتاء، فإن 3,851,994 شخصا من السودانيين الذي حقَّ لهم التصويت كانوا أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء.وكان الاتحاد الإفريقي قد أعلن الشهر الماضي عن عزمه على أن يكون أول جهة تعترف بجنوب السودان كدولة مستقلة، وذلك إذا ما أظهرت نتائج الاستفتاء الذي جرى بشأن حق تقرير مصير الجنوب تأييد غالبية السكان للانفصال عن الشمال.من جهته، أشاد مجلس الأمن الدولى بـ الطريقة المنظمة والسلمية التى أُجري بها الاستفتاء، مشيرا إلى أن تقارير المراقبين عن عملية التصويت أكدت أنها تمت بحرية ونزاهة ومصداقية .وحث المجلس شمال وجنوب السودان على حل كافة القضايا العالقة بينهما خلال الأشهر القادمة، بما فيها النزاع على منطقة أبيي الغنية بالنفط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل