المحتوى الرئيسى

شباب الميدان يحاور سليمان‏..‏ والاعتصام مستمر

02/07 02:12

توج شباب مصر حركتهم الاحتجاجية أمس بعقد أول لقاء مباشر مع نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان‏,‏ عبروا من خلاله عن مطالبهم المشروعة بعد‏13‏ يوما من بدء حركتهم الوطنية‏.‏ وأصر ممثلو شباب‏25‏ يناير وعددهم ستة شبان في مستهل اللقاء علي الإشارة إلي أنهم حضروا بصفتهم‏,‏ وأنهم لا يمثلون الجموع الغفيرة المعتصمة في ميدان التحرير‏.‏ وفي المقابل‏,‏ أصر نائب الرئيس علي الوقوف دقيقة حدادا قبل بدء الحوار ترحما علي أرواح الشهداء الذين سقطوا خلال المظاهرات‏.‏ وقال مصطفي النجار‏,‏ المنسق العام لحملة دعم البرادعي ومطالب التغيير‏:‏ إن الشبان الستة أبلغوا نائب الرئيس بأن نتائج الاجتماع لن ترضي المعتصمين في الميدان‏,‏ وأنهم سوف يستمرون في اعتصامهم‏,‏ وأنهم غير ملزمين بما جاء في البيان الذي صدر في ختام اللقاء‏.‏ فرد نائب الرئيس قائلا‏:‏ لابد من التدرج في التحول الديمقراطي‏,‏ ووعد بحمايتهم جميعا‏,‏ مؤكدا أن لقاءهم معه هو الأول في سلسلة اجتماعات مع الشباب‏.‏ وتدفق آلاف المصريين من مختلف الأعمار والفئات علي ميدان التحرير بالقاهرة‏,‏ وميدان القائد إبراهيم بالإسكندرية أمس تعبيرا عن تضامنهم مع حركة شباب‏25‏ يناير بعد أن تحولت إلي قوة وطنية جارفة تسعي إلي تغيير أوضاع مصر السياسية والاجتماعية القائمة‏,‏ وبلغ عدد المحتشدين بالقاهرة مليوني مواطن علي الأقل بحلول الساعة الرابعة بعد الظهر‏.‏ وردد المتظاهرون هتافات حماسية تراوحت بين تغيير رأس الدولة‏,‏ وإصلاح الحياة السياسية بشتي صورها لتحقيق الديمقراطية الكاملة‏,‏ والتعددية السياسية الحقيقية المنشودة‏.‏واستمر المشاركون في هذا الاحتجاج الوطني علي تنظيمهم الرفيع بمختلف زوايا الميدان وحديقته‏,‏ يتشاركون فيما تيسر لهم من طعام‏,‏ ويطمئنون علي سلامة المصابين منهم‏.‏ وفي مشهد رائع يترجم طبيعة الشعب المصري الراسخة‏,‏ أقام مئات الأقباط قداسا بساحة الميدان‏,‏ بينما شارك آلاف المتظاهرين في صلاتي الظهر والعصر وسط تمركز واضح للقوات المسلحة عند مداخل الميدان لمنع أي محاولة لتسلل الخارجين علي القانون إلي المتظاهرين العزل‏.‏ وبالتزامن مع صور التظاهر السلمي الرائعة‏,‏ بدأت الحياة تعود تدريجيا إلي القاهرة وضواحيها‏,‏ وكان القاسم المشترك فيها هو الزحام المروري الشديد‏,‏ والفوضي أحيانا برغم عودة أفراد الشرطة للظهور بالشوارع والميادين الرئيسية‏.‏ وبعيدا عن هتافات المتظاهرين والتزاحم علي أفرع البنوك‏,‏ عقد نائب الرئيس عمر سليمان لقاء موسعا أمس مع ممثلي الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية والإخوان المسلمون لأول مرة‏.‏ كما شارك في هذا الحوار الموسع ستة شبان يمثلون حركة‏25‏ يناير‏.‏ وهم عبدالرحمن يوسف ومدحت ابوالسعود وكريم ضياء الدين وداليا متولي ومصطفي النجار وياسر الهواري‏.‏ وصدر بيان رسمي عن مكتب نائب الرئيس عكس أبرز ما توصل إليه المشاركون من توافق علي خطوات الإصلاح العملية المنشودة‏.‏وجاء في مقدمة البيان إقرار باحترام حركة الشباب وتأكيد وجوب التعامل الجاد والعاجل والأمين مع مطالبها المشروعة‏,‏ ومطالب مختلف القوي السياسية بالمجتمع المصري‏.‏ وتقرر اتخاذ الإجراءات العملية اللازمة لوضع هذا التوافق في حيز التنفيذ‏,‏ ومن أبرز هذه الإجراءات‏:‏ تشكيل لجنة تمثل السلطة القضائية‏,‏ وتضم شخصيات سياسية عامة تبحث التعديلات الدستورية والتشريعية اللازمة‏,‏ وإلغاء حالة الطواريء في مصر بمجرد تحسن الأوضاع الأمنية في أنحاء البلاد‏,‏ وفتح مكتب لتلقي الشكاوي بشأن المعتقلين السياسيين وأصحاب الرأي من جميع الانتماءات والتيارات في المجتمع تمهيدا للإفراج عنهم فورا‏.‏ ولضمان وضع هذه القرارات في حيز التنفيذ الآمن‏,‏ تقرر تشكيل لجنة وطنية جامعة تضم شخصيات عامة وممثلين عن حركة الشباب‏,‏ علي أن ترفع هذه اللجنة توصياتها إلي نائب الرئيس‏.‏ولم يغب عن المشهد العام إشادة جميع أطراف الحوار بالدور الوطني النبيل الذي اضطلعت به القوات المسلحة لحماية أمن الوطن واستقراره‏.‏ وقد ردد آلاف المتظاهرين في ميدان التحرير هتافات مناهضة لإيران وتندد بخطاب خامنئي مرشد الثورة الإيرانية‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل