المحتوى الرئيسى

القيادة الموحدة لشباب ثورة الغضب تصر على رحيل مبارك

02/07 14:20

كتب - أحمد الشمسي :أكد الدكتور مصطفى الفقي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى، أن المشهد المصري الآن معقد خاصة مع دخول الإخوان المسلمين الذين يمثلون تقريباً ثُلث متظاهري ميدان التحرير.. موضحًا - خلال حواره مع قناة العربية - أن التظاهرات المليونية التي دعت اليها بعض الحركات السياسية وقوى المعارضة خلال الأسبوع الجاري لن تغير من الأمر شيئاً.وأعرب الفقي عن خوفه من تحول الفترة الانتقالية - والتي سيتم من خلالها نقل السلطة سليماً، إلى فترة انتقامية.. وتعليقاً على اجتماع المعارضة مع نائب رئيس الجمهورية أشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى إلى ضرورة وضع جدول زمني يتم فيه تحقيق مطالب الشعب وقال:'' تفويض بعض سلطات مبارك لنائبه أمر غير مطروح وغير مقبول''.وحول دور القوات المسلحة من المتظاهرين في حال اندلعت مظاهرات مليونية أضاف بقوله ''موقف القوات المسلحة يحتاج الى تأمل.. لأنها لن تضرب الجماهير.. لكنهم - في نفس الوقت - لن يوافقون على نقل صلاحيات مبارك الى نائبه لأن مبارك فى النهاية من أبناء القوات المسلحة ولن يوافقوا على خروجه بهذه الطريقة''.''الموقف الأمريكي تغير''.. هكذا علق الفقي على الموقف الأمريكي الذي تغير خلال الأيام الأخيرة وأضاف:'' موقف أوباما تحول من خلال مبعوثها وهيلارى كلينتون.. حيث كانوا يطالبون في البداية بضرورة تغيير النظام الحاكم فورًَا بينما تغير موقفهم حيث طالبوا ببقائه''.اقرأ أيضا:شباب ''ثورة الغضب'' يصرون على رحيل الرئيس مبارك اضغط للتكبير القيادة الموحدة لشباب ثورة الغضب تصر على رحيل مبارك كتب - أحمد الشمسي :أكد الدكتور مصطفى الفقي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى، أن المشهد المصري الآن معقد خاصة مع دخول الإخوان المسلمين الذين يمثلون تقريباً ثُلث متظاهري ميدان التحرير.. موضحًا - خلال حواره مع قناة العربية - أن التظاهرات المليونية التي دعت اليها بعض الحركات السياسية وقوى المعارضة خلال الأسبوع الجاري لن تغير من الأمر شيئاً.وأعرب الفقي عن خوفه من تحول الفترة الانتقالية - والتي سيتم من خلالها نقل السلطة سليماً، إلى فترة انتقامية.. وتعليقاً على اجتماع المعارضة مع نائب رئيس الجمهورية أشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى إلى ضرورة وضع جدول زمني يتم فيه تحقيق مطالب الشعب وقال:'' تفويض بعض سلطات مبارك لنائبه أمر غير مطروح وغير مقبول''.وحول دور القوات المسلحة من المتظاهرين في حال اندلعت مظاهرات مليونية أضاف بقوله ''موقف القوات المسلحة يحتاج الى تأمل.. لأنها لن تضرب الجماهير.. لكنهم - في نفس الوقت - لن يوافقون على نقل صلاحيات مبارك الى نائبه لأن مبارك فى النهاية من أبناء القوات المسلحة ولن يوافقوا على خروجه بهذه الطريقة''.''الموقف الأمريكي تغير''.. هكذا علق الفقي على الموقف الأمريكي الذي تغير خلال الأيام الأخيرة وأضاف:'' موقف أوباما تحول من خلال مبعوثها وهيلارى كلينتون.. حيث كانوا يطالبون في البداية بضرورة تغيير النظام الحاكم فورًَا بينما تغير موقفهم حيث طالبوا ببقائه''.اقرأ أيضا:شباب ''ثورة الغضب'' يصرون على رحيل الرئيس مباركأعادت القيادة الموحدة لشباب ثورة الغضب نشر بيانها الذي سبق وان نشروه مؤخرا تعليقا منهم على المفاوضات التي يتم اجرائها حاليا مع نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان.وجاء في البيات - الذي تلقى مصراوي نسخة منه - "يا شعب مصر العظيم . نحن أبنائكم وبناتكم وإخوتكم المعتصمين في ميدان التحرير وميادين مصر الأخرى نعاهدكم على ألا نعود إلى بيوتنا إلا بعد أن تتحقق مطالب ثورتكم الباسلة.إن الملايين التي قد خرجت تريد إسقاط النظام، وعلى هذا فإن الأمر يتعدى الأشخاص ويصل إلى طريقة إدارة الدولة المصرية التي تحولت من خادم للشعب إلى سيد عليه.لقد استمعنا لخطاب الرئيس المحبط والحقيقة انه لا يحق لمن قتل حوالي ثلاثمائة شاب وخطف وأصاب الآلاف الآخرين أن يتحدث عن أمجاد سابقة ، كما لا يحق لمعاونيه وأتباعه أن يتحدثوا عن كرامة الرئيس، فكرامة وحياة الشعب المصري وأمنه اغلي واعز من كرامة أي شخص مهما علا منصبه.وأضاف البيان " إن شعبنا يعيش في مأساة بعد أن مارس نظام مبارك الحصار عليه، فأطلق سراح المجرمين والخارجين عن القانون لترويع الشعب وفرض حظر التجول وأوقف المواصلات العامة وأغلق البنوك وقطع الاتصالات وأغلق شبكة الانترنت ولولا بسالة شباب مصر الساهر في اللجان الشعبية لكانت المأساة مروعة.واكد البيان "نحن نريد أن تنتهي هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن وأن تعود الحياة الطبيعية لنا ولأهلنا ولكننا لا نثق في حسني مبارك لقيادة فترة انتقالية فهو نفس الشخص الذي رفض على مدار ثلاثين عاما أي إصلاح سياسي واقتصادي حقيقي، وهو الذي قام بإطلاق البلطجية و المجرمين لفض الاعتصام بالقوة كما إننا لن نسمح للفاسدين أن يستمروا في سيطرتهم على مؤسسات الدولة المصرية.وعلى هذا فإننا لن نفض اعتصامنا إلا بعد الاستجابة للمطالب الآتية:أولا: استقالة رئيس الجمهورية وهو بالمناسبة أمر لا يتعارض مع الانتقال السلمي للسلطة ولا مع الشرعية الدستورية لأن الدستور الحالي يسمح به وينظمه.ثانيا: الإعلان فورا عن إلغاء حالة الطوارئ وإطلاق كافة الحريات والتوقف فورا عن إهانة المواطنين وتعذيبهم في أقسام الشرطة.ثالثا: حل مجلسي الشعب و الشورى.رابعا: تشكيل حكومة وحدة وطنية تتفق عليها القوى الوطنية وترعاها القوات المسلحة تتولى الانتقال السلمي للسلطة وإدارة عملية الإصلاح الدستوري والسياسي.خامسا: تشكيل لجنة قضائية تشارك فيها شخصيات من منظمات حقوق الإنسان للتحقيق مع المتسببين في حالة الانهيار الأمني وفي قتل وإصابة الآلاف من أبناء الشعب.سادسا: قيام قوات الجيش بحماية المتظاهرين سلميا من عنف المجرمين والبلطجية من أتباع النظام الفاسد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل