المحتوى الرئيسى

أنتَ تسأل وَالكولونيل يُجيب.. برنامج كوني بقلم: كولونيل حميد الواسطي

02/07 19:48

بِسْمِ اٌللهِ اٌلرَّحمَنِ اٌلرَّحيمِ أمَّا بَعدُ، وَعطفاً عَلَى مقالةِ السياسة بَينَ السائِل وَالمُجيب يأتي ذِكرها.. إلى العُلماء وَالمُفكرين وَالأكاديميين وَالسياسيين وَالصُحفيين وَالباحثين وَالباحثات عن الحقيقة في كُلِّ مكانٍ وَفيما يَخصّ الشأنِ العِرَاقي يُسعدني وَيُشرفني أن أتلّقي أسئلتكُم بمقالةٍ أو تعليق للإجابة عليهَا ضِمن برنامج كوني (عالمي) برأيٍ حُرّ وَمستقل وَإستقراء كاتب السُطور , الكولونيل الكاتب حميد الواسطي مُقدَّم اِنتفاضة العِرَاق الشعبانيَّة الَّذِي يَكتب وَمَعهُ جليس للحقِّ أنيس وَلاَ يُشترى قلمه بذهبٍ وزنه جبَل أبي قبيس. وَيُرجى مِنَ السائِل أو السائِلَة ذِكر الإسم الصريح وَمِن أيِّ بَلد أو مدينة وَلاَ بأس المهنة وَالمُؤسَّسة أو الجهة الَّتِي يَعمل فيها أو يَنتمي إليهَا. وَرأيت أنَّ فِكرَة تأسيس أو أدارة برنامج حُرّ وَمُستقل وَموضوعي وَصريح كهذا سوف لَن يَخضع لقيود أو شروط تحدِّد أو تقيِّد حتماً مِن حُرية الكتابة أو إبداء الرَّأي وَقد آثرته عَلَى العرض أو أدارة البرنامج الفاخِر `السياسة بَينَ السائِل وَالمُجيب` عَلَى سَبيلِ المِثال، بَيدَ أنه يَخضع للقوانين البريطانيَّة فضلاً عن كونه مُقابل أجر أو راتب مِن قناة البي بي سي!!.. المقالة: السياسة بَينَ السائِل وَالمُجيب وَرَدّ عَلَى عزة محي الدين مِن البي بي سي بقلم: حميد الواسطي http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2009/11/02/178696.html بِسْمِ اٌللهِ اٌلرَّحمَنِ اٌلرَّحيمِ.. الصُحفيَّة الَّتِي تجمَعُ بَينَ الثقافة المِصريَّة وَالبَراعَة الإنكليزيَّة عزة محي الدين مِن البي بي سي العربيَّة, هيئة الإذاعة البريطانيَّة.. بمُقتضى رَدُّكِ الفاخِر: `شكراً جزيلاً للسيد ذي الثقافة والمهنية العالية كاتب المقالة - مقدم انتفاضة آذار العراقية حميد جبر الواسطي لتوضيحه الصورة الحقيقية للأكراد من المنظور العام. (راجع: وجوب تدويل مَسألة الأكراد في العِرَاق وَالمِنطقة رَدّاً عَلَى عزة محي الدين مِنَ اﻟبي بي سي) عزة محي الدين بي بي سي العربية هيئة الإذاعة البريطانية` : تعليق وَرَدَ في مقالة : وجوب تدويل مَسألة الأكراد في العِرَاق رَدّاً عَلَى عزة محي الدين بقلَم: حميد الواسطي http://pulpit.alwatanvoice.com/content-178494.html أقول وَمُنذَ أن كُنتُ في مرحلة الدراسة الإعداديَّة في سبعينات القرن الماضي لطالمَا اَسمَع مِنَ الراديو وَعَلَى قناة البي بي سي العربيَّة برنامج اُسبوعي في قمَّة الكفاءة وَالإبداع الصُحُفي هُوَ : `السياسة بَينَ السائِل وَالمُجيب` . كانَ السُؤال يأتي أو الأسئلة تأتي مِن سائلين وَمِن دُوَل مختلفة وَكانَ مدير البرنامج يَعرض السُؤال وَإسم وَجنسيَّة السائِل ثمَّ يُقدِّم بشكلٍ رائِع إسم وَنبذة مختصرة عن المُجيب عَلَى السُؤال.. وَالمُجيبون هُم مِن أهل الخبرة وَالإختصاص وَأيضاً مِن دُوَل مختلفة.. وَكنت أشعر بإحساس قدسي إتجاه اُولئك الخبراء وَالإختصاصيين الَّذِينَ تعتمِد القناة الباهِرَة / بي بي سي أجوبتهم. وَحلم أو اُمنيَّة أن أكونَ يُوم ما أحدهم وَمِنَ الَّذِينَ يُجيبون عَلَى أسئلة تعرضها عَلَيَّ تحديداً البي بي سي . الرد : ` إلى السيد حميد جبر الواسطي.. مرحبا وأهلاً بكم ,, لقد قرأت ما جاء في مقالتك بعنوان/ السياسة بين السائل والمجيب, وإنه لشرفٌ لنا وشهادة نعتز بها نحن العاملين والعاملات في القسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية أن تلقى برامجنا إعجاب المستمعين. كما ويسرنا أن نعرض على حضرتكم العمل لدينا في لندن- القسم العربي بهيئة الإذاعة البريطاية- في تقديم برامج مماثلة أو حتى تقديم نفس البرنامج الذي ذكرتموه أو حتى استضافتكم في الحلقات القادمة. لذلك وفور قبولكم لعرضنا هذا سأرسل لكم طلباً من أجل العمل معنا لما لكم من وزن كبير في العالم السياسي المخضرم. عزة محي الدين بي بي سي العربية - فرع القاهرة .` ..راجع التعليق مِن خِلالِ الرابط : http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2009/11/02/178696.html أستراليا - العراق ajshameed@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل