المحتوى الرئيسى

 كريم محسن لـFilFan.com:عائلتي الفنية ساهمت في تكويني الموسيقي، وأدين بنجاحي وشهرتي إلى تامر حسني "أولاً أن تكون الموسيقى التي تقدم من خلاله متطورة، وتواكب التطور الموسيقي الذي يحدث في العالم، ولا أقصد بذلك

02/07 11:17

كان كريم محسن محظوظا حين حصل على فرصة يتمناها كثيرون، وهو ما اعترف به في حواره مع FilFan.com، حيث أكد أن علاقته القوية بالنجم تامر حسني وتحمسه له، جعلته يختصر كثيرا من المشوار الذي يقطعه أي مطرب شاب. شاهد لقاء FilFan.com مع كريم محسنإقرأ حوار كريم مع FilFan.comما المدة التي استغرقها ألبومك ليرى النور؟ تحديداً استغرق إصدار ألبومي عامين، ولكني كنت أعمل على بعض الأغاني التي لم أضمها للألبوم في النهاية منذ أربع سنوات.ما الأساس الذي قمت باختيار أغاني ألبومك عليه، باعتبار أنك قمت بتلحين بعض الأغاني من قبل؟ الأشكال الموسيقي كانت أكثر ما همّني في اختياري لأغاني الألبوم، بالطبع الكلمات مهمّة فالكثير من الجمهور يهتم بكلمات الأغاني، وأيضاً باعتباري ملحن فألحان الأغاني مهمّة جداً بالنسبة لي، ولكن أكثر ما يحبه الجمهور هو الشكل الموسيقي للأغنية، ولذلك ركّزت بشكل كبير على موسيقى الأغاني في الألبوم، ونوّعت بينها بأشكال مختلفة. وأضاف: فعلى سبيل المثال أغنية "كله إلا عنيك" كانت موسيقاها عبارة عن موسيقى "جاز" و"فنك"، فأنا دمجت بين أكثر من نوع موسيقي في الأغنية، وهذا ما تعودت على سماعه من مايكل جاكسون وجاستن تمبرليك اللذان أحبهما كثيرا، والأغنية من ألحان وكلمات عبد الرحمن شوقي.هل ترى أن المطرب يجب عليه تقديم جميع الأشكال الموسيقية، أم يجب عليه أن يلتزم بشكل واحد؟ أعتقد أن المطرب يجب عليه أن يرضي جميع الأذواق، ففي الوطن العربي تختلف الأذواق جداً، فعلى سبيل المثال في ألبومي أحب البعض الأغاني الدرامية مثل "ليا كلمة" و"مابنساش" و"كان زمان"، وهناك البعض يحبون أغاني المقسوم مثل "على بالي وناسيني"، فإذاً كل فئة ولها ذوق معيّن، ولذلك فضّلت أن يتكوّن ألبومي الأول من 12 أغنية.بدأت منذ خمس سنوات العمل في المجال الفني مع شركة إنتاج، ثم اتجهت للتلحين، وعدت بعدها للغناء مرة أخرى، فما الذي تغيّر بشخصيتك الفنية خلال هذه السنوات؟ تركيزي في الكلمات والمواضيع أصبح أكبر من قبل، وحرصت على ذلك في ألبومي، حيث قدّمت أكثر من فكرة في الأغاني، خاصةً وأنني أفهم في الألحان بشكل أكبر باعتباري ملحن، واستعنت بأصدقائي في اختيار كلمات الأغاني مثل تامر حسني والشاعر وليد الغزالي. كونك ملحن تعاونت مع الكثير من الشعراء وكنت تتأثر بكلماتهم لكي تتمكن من تلحينها، فكيف لم تكتسب خبرة كتابة كلمات الأغاني من ذلك؟ معظم الشعراء الذين تعاونت معهم يكتبون الكلمات على الألحان وليس بالعكس.تعاونت في ألبومك مع شعراء وملحنين وموزعين معظمهم شباب، فكيف ترى هذا التعاون؟ تعاونت في الألبوم مع شعراء مثل عبد الرحمن شوقي ومحمد مصطفى ملك ووليد الغزالي وأحمد الجندي، وهم أصدقائي وأكن لهم كل احترام، وأيضا تعاونت مع موزعين مثل محمد الشاعر ومحمد شفيق وكريم أسامة ووجدت أنهم فنانين حقيقيين وأحببت أننا جميعاً نبدأ المشوار سوياً. وأضاف: كنت قد صادفت الكثير من المصاعب في بداية مشواري، حتى قابلت الفنان تامر حسني، وتعاونت معه في البداية كملحن في ألبومي "هاعيش حياتي" و"اخترت صح"، ثم فوجئت به يخبرني أنني يجب أن أغني، وأنه اقتنع بي كمطرب، وسوف أساندك. وأوضح: تأثرت جداً بما فعله تامر معي، ولقد أردت أن أفعل المثل مع أصدقائي، ورأيت أنه يجب أن يكون لكل مطرب مجموعته الخاصة من أصدقائه من ملحنين وشعراء وموزعين، وأحببت ذلك جداً.الفنان تامر حسني شارك في إنتاج ألبومك، فهل تعامل معك باعتباره منتج؟ لم يتعامل تامر حسني معي كمنتج في أي شيء بخصوص الألبوم، ولم يجعلني أوقّع على أية أوراق، وأغاني الألبوم كلها كنا نعمل بها في الأستوديو الخاص بتامر في منزله، وكان يعطيني رأيه في كل أغنية، ولم يفرض رأيه في أي من الأغاني.هل ترى أنك تستطيع تحقيق النجاح الذي حققته في ألبومك الأول بمساعدة تامر حسني بعد ذلك، مع أي منتج آخر؟ بإذن الله لن يكون هناك منتج آخر، فأستاذ محسن جابر رجل محترم جداً وساعدني في تحقيق كل ما أردته.هل قرّرت كم أغنية ستقوم بتصويرها من الألبوم؟ قمت بالفعل بتصوير كليب لأغنية "مابنساش" من كلمات محمد مصطفى ملك وهشام صادق، ومن ألحان عبد الرحمن شوقي وتوزيع محمد شفيق وكريم أسامة، وأخرجها حسام الحسيني، وكان من المقرّر أن نقوم بتصوير أغنية "إحساسي" ولكن تأجّل التصوير بسبب الأحداث الأخيرة، وسنصورها في بيروت مع المخرج حسام الحسيني أيضاً. وأضاف: هناك الكثيرون يطلبون مني تصوير أغاني أخرى من الألبوم، ولكنني أتمنى أن أصوّر أغنية "كله إلا عنيك"، لأنني أعتقد أنها أغنية مختلفة، وأعتز بها جداً لأنها تحتوي على موسيقى لا أسمعها إلا في أغاني الغرب.ما الشكل الموسيقي الذي يضمن نجاح الألبوم في وجهة نظرك؟ أولاً أن تكون الموسيقى التي تقدم من خلاله متطورة، وتواكب التطور الموسيقي الذي يحدث في العالم، ولا أقصد بذلك أن ننقل من الغرب موسيقاهم، وإذا أخذنا منهم أي موسيقى يجب أن نعترف بذلك، فأنا أخذت قطعة لحنية من مطرب كوري ووضعتها في أغنية "حلم السنين"، وفعلت ذلك مراعاةً لحق هذا المطرب.وما هي المعايير التي تختار على أساسها أغاني ألبومك؟ هناك شكل موسيقي معتادين على تقديمه وهو "المقسوم"، وهو الشكل الذي نقدمه دائما ويحرص على تقديمه جميع المطربين، ولكن من الممكن أن نستعين بموسيقى أوروبية في بعض الأحيان مثل "الهاوس و"الأر أند بي". هل عانيت من مطربين لا يستطيعون الغناء على مقامات معينة وأنت تلحّن لهم؟ الفكرة الحالية هو أن المطربين عموماً يبتعدون عن هذه الألحان، وذلك لأنها تكون متشابهة مع بعضها البعض، ولذلك يفضلون الابتعاد عنها. "أولاً أن تكون الموسيقى التي تقدم من خلاله متطورة، وتواكب التطور الموسيقي الذي يحدث في العالم، ولا أقصد بذلك أن ننقل من الغرب موسيقاهم، وإذا أخذنا منهم أي موسيقى يجب أن نعترف بذلك، فأنا أخذت قطعة لحنية من مطرب كوري ووضعتها في أغنية "حلم السنين"، وفعلت ذلك مراعاةً لحق هذا المطرب" هل ترى أننا نعاني من فقر في الموسيقى؟ بالتأكيد، ولكني أرى أن لدينا الكثير من الموزعين الرائعين، ولكن المشكلة أنهم أيضاً محكومين بالملحنين والشعراء، فمن الممكن أن يضع الموزع إيقاع رائع جداً ويأتي اللحن غير الجيد لتفشل الأغنية، أو يكون اللحن والتوزيع جيدان ولكن الكلمات غير جيدة، أمّا عندما يكون الثلاثة جيدين فبالتأكيد ستكون النتيجة أغنية رائعة.كيف أتت فكرة ظهور الفنان تامر حسني معك في الكليب؟ كنت أتحدّث مع تامر حسني في إحدى المرات "تقريباً أنا عايش عنده"، فتحدّثنا عن جاستن تمبرليك وظهوره كـ"موديل" في أحد الكليبات المطرب "ريانا"، وعن غيره من كبار المغنيين يظهرون في كليبات أصدقائهم ويغنّون جملة صغيرة، فأعجبت الفكرة تامر وقال أن هذا الفكر هو فكر مايكل جاكسون، وتامر يعشق مايكل ويعتبره أهم ما حدث للموسيقى، وهذه حقيقة، فمايكل قدم كل ما يمكن أن يقدم في الموسيقى والرقص والأفلام والملابس، وكل الموجودين حالياً على الساحة الغنائية خريجين مدرسة مايكل جاكسون. ثم أخبرني تامر أنه سيظهر معي في الكليب، وسيغنّي معي جزء منها، من اختياري أنا، فاستغربت كلامه ولم أصدقه، ثم أخبرني أن هذه هي أغنيتك وألبومك وأنا سأظهر وأغني خط الكورال فقط!هل استفدت من ظهور تامر حسني معك في الكليب؟ بالطبع استفدت من ذلك، فتامر حسني نجم كبير وله جمهور كبير في الوطن العربي كله، وبتأكيد ستكون هناك نسبة مشاهدة أكبر، ودعم تامر حسني لي ووقوفه بجانبي شيء أحترمه جداً وأحييه عليه، خاصة وأننا لا نرى أي نجم كبير يرحب بمساعدة فنان جديد في هذا الوسط الفني الذي يحتوي على شخصيات ونفسيات غير سوية. فأنا لا أرى مشكلة عندما يكرمني الله بالنجاح ويكرم الجميع، وهذا الموضوع انتقل حالياً بعد أن كان بين المطربين ليصل للموزعين والملحنين والشعراء وأيضاً الممثلين، وأنا أرى أن الفنانين اللبنانيين نجحوا في الفترة الأخيرة لأنهم يحبون بعضهم البعض ويخافون على بعض.هل يعني هذا أنه لو أتاك أحد الملحنين بلحن أعجبك، فمن الممكن أن تعطيه لتامر حسني؟ بالطبع، وهذا حدث بالفعل فأنا عرّفت ملحنين بتامر، وأيضاً تامر عرّفني ببعض الملحنين، فتامر ساعدني في أشياء كثيرة جداً ليس الألبوم فقط، فأنا وتامر لا توجد بيننا هذه الأشياء، وأنا من ناحية أخرى لا أحب التواجد في أماكن يتواجد بها مطربين وفنانين، وهذا ليس غرور ولكني لا أحبذ ذلك.ما الذي استفدته من تامر حسني بخلاف إنتاجه لألبومك؟ بالطبع استفدت من تامر حسني في أكثر من شيء، أولاً تامر قام بتقديمي للجمهور في أكثر من حفلة، وهذا جعلني لا أهاب الجمهور، بالإضافة لأنه عرّفني بجمهوره. تامر قال لي أنه تعب وعانى حتى وصل للنجاح، وأنه لا يريد لي ذلك، وأنا الآن لم أصبح نجما ولكني بفضله أصبحت مشهورا.هل ترى أن ألبومك لاقى النجاح الذي كنت تتوقعه؟ أنا أحمد الله على النجاح الذي حقّقه الألبوم، وقيل لي الكثير من الكلام الجيد عليه، والأستاذ محسن جابر سعيد بنجاح الألبوم، وقال لي أن مبيعات ألبومي جيدة جداً، وذلك على الرغم من تسريبه على الإنترنت قبل طرحه بيومين.هل من الممكن أن تشرح للجمهور ما الذي يفعله الشخص الذي يسرق ألبومك ويطرحه على الإنترنت؟ أولاً هو يتعدّى على حقوق منتج دفع نقود كثيرة وهذه تعتبر خسارة كبيرة بالنسبة له، ثانياً هو يحرق تعب مطرب يتمنّى أن يظهر عمله في وقته المناسب، وأيضاً إذا حقّق الألبوم مبيعات فستجدّد شركة الإنتاج عقدها معه، وأنا أعتبر هذا نوع من أنواع السرقة. ما الذي كون شخصيتك الفنية؟ مبدئياً منزلي يحتوي أكثر من فنان، فوالدي شاعر غنائي من زمن الفن الجميل وهو محسن عزت، ووالدتي تملك صوتا جميلا، ولدي أخت في كلية الفنون الجميلة، وعمي "رحمه الله" كان في الفرقة الماسية يعزف الكمان، وتربيت في المنزل على أغاني محمد عبد الوهاب ومحمد فوزي وأم كلثوم وعبد الحليم، ولكني اختلفت عنهم في حبّي لسماع مايكل جاكسون وأغاني "الراب"، وأنا استفدت من ذلك لأني الحمد لله يمكنني غناء العربي والأجنبي بشكل جيد. هل ترى أنه يوجد في الجيل الحالي علامات في الغناء مثل من ذكرتهم من أساتذة الغناء؟ بالطبع يوجد لدينا في الجيل أساتذة أيضاً مثل الفنان عمرو دياب والفنان محمد فؤاد والفنان محمد منير والفنان علاء عبد الخالق وهشام نور، ومن الجيل الحالي تامر حسني ومحمد حماقي ورامي صبري ومصطفى محفوظ وهيثم نبيل الذي أعتبره من أحلى الأصوات على الساحة، وأحمد سعد.هل ترى أن هذه الأصوات تستطيع الاستمرار؟ أرى أن في هذا الجيل الفنان عمرو دياب هو المتصدّر حتى الآن، وفي الجيل الذي يليه تامر حسني هو المتصدّر بخلاف أنه ممثّل شاطر وملحن ومؤلف، وصعب أن تجد فنّان يستطيع تحقيق هذه المعادلة، وبعده يأتي الفنان محمد حماقي. وفي نظري أنه في الفترة المقبلة لو لم يهتم الفنان بشكله وجسمه بخلاف صوته فلن ينجح في تحقيق الاستمرار. ماذا ستكون خطوتك التالية؟ أنا من الألبوم الأول تبقّت لي أكثر من أغنية لم أضمّها للألبوم وأيضاً أنا طوال الوقت أعمل، وأحياناً تأتيني أفكار لألحان أغنيات فأقوم بتسجيلها فوراً على "الموبايل"، ثم أقوم بعرضها على الشاعر وليد الغزالي، باعتباره صديقي. هل ستتجه للسينما قريباً؟ أتمنى العمل في السينما، ولكني أرى أنها مسئولية كبيرة، كما أني أريد أن أتريث في هذه الخطوة، وعُرض علي بالفعل دور في فيلم ولكني رفضته، وذلك لأنني مهتم حالياً بألبومي بشكل كبير. ما الذي تتمناه خلال الفترة المقبلة؟ أمنيتي لا علاقة لها بالموسيقى، فأنا أتمنى أن تتحسن الأوضاع في العالم العربي، خصوصاً بعد حادث الإسكندرية، وظهور سمك القرش في شرم الشيخ، والأحداث التي تشهدها كل من تونس ولبنان والسودان.كريم محسن يغني لـ FilFan.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل