المحتوى الرئيسى

الثورة الافتراضية بعد مصر: الوسيلة هي الرسالة

02/07 11:17

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) - في ستينيات القرن الماضي، قال الفيلسوف الكندي مارشال ماكلوهان إن "الوسيلة هي الرسالة"، وهي مقولة عارضها كثيرون، بحجة أن الأداة التي يصنعها الإنسان لا يمكنها أن تحدد الرسالة التي يرغب بتقديمها، لذا كانت هذه المقولة واحدة من التي أثارت جدلا كبيرا خصوصا في مجال الدراسات الاجتماعية والإعلامية.واليوم، مع بروز دور وسائل الإعلام الاجتماعي في حياتنا كمستخدمين يوميين لأجهزة الكمبيوتر وشبكة الإنترنت، عادت مقولة ماكلوهان لتطبع ذات التساؤل في أذهاننا: هل باتت صفحات الفيسبوك وتويتر ويوتيوب هي الرسالة التي يرسلها الشباب العرب هذه الأيام للتعبير عن مواكبتهم للحداثة، وفي نفس الوقت رصد ما يمرون به من ظروف صعبة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية وحتى السياسية؟الآراء اختلفت بشأن هذا الأمر، إلا أن ما اتفق عليه الكثير من مستخدمي المواقع الاجتماعية هو ضرورة انتهاز فرصة وجودها لنشر رسائل بين شباب آخرين تزيد من وعيهم بقضايا قد لم تتمكن وسائل الإعلام التقليدية من معالجتها.والثورة الأخيرة التي اندلعت في مصر، والتي حملت أيامها أسماء مختلفة، مثل: جمعة الغضب، وجمعة الرحيل، وأسبوع الصمود، ويوم الشهيد، كانت خير شاهد على ما يمكن أن تمثله صفحات المواقع الاجتماعية من وسائل يستفيد منها الصغير قبل الكبير.صفحات الفيسبوك... صرخة إلكترونية شعبيةخلال الأسابيع الماضية، لاحظنا تزايدا لأعداد تلك الصفحات الاجتماعية التي تنادي بالخروج في مظاهرة أو اعتصام أو حتى تجمع شبابي مصغر، ولعل مصر هي المثال الأفضل لذلك، فالكثير من المجموعات أعلمت المشتركين فيها بضرورة الخروج يوم الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني، للتعبير عن رفضهم لاستمرار الوضع في مصر كما عهده الشعب منذ نحو ثلاثين عاما.كما أن حركات مثل حركة السادس من أبريل/نيسان بدأت عبر فيسبوك، فقد أسسها الشابان أحمد ماهر وأحمد صلاح، لمساندة العمال في المحلة الكبرى، ودعوتهم للخروج في مظاهرة يوم السادس من أبريل/نيسان الماضي.وفي تعريفها، كتب القائمون عليها بالقول: "حركة شباب 6 أبريل ترحب بجميع الشباب الذي يحلم بالتغيير بصرف النظر عن أي انتماء فكري مسبق، فهنا لا نسمح بأي نقاش طائفي أو مقارنة بين الأديان، إضافة إلى المنع التام لأي دعاية حزبية من أي نوع.وهناك أيضا صفحات حملت أسماء بعض المصريين الذين سقطوا ضحايا للنظام الحالي، كصفحة "كلنا خالد سعيد"، الذي تم تعذيبه على يد اثنين من رجال الشرطة، وتوفي على إثر ذلك.وقد عرفت هذه المجموعة بنشاطها الكبير في التعريف بما يدور في كواليس الأمور داخل أجهزة النظام المصري، كنشر مقاطع فيديو لعمليات التعذيب، أو مظاهرات تنادي بمطالب الشباب وغير ذلك، فقد استطاعت هذه المجموعة حتى اليوم جمع قرابة النصف مليون صديق لها.وفيسبوك لم يكن منبرا للمصريين فحسب في الدعوة إلى تظاهراتهم، بل اتسعت الدائرة لتشمل عددا من الدول العربية كالأردن، التي أطلقت صفحات تدعو إلى يوم غضب أردني في الرابع من فبراير/شباط الحالي، إضافة إلى صفحة أخرى تحمل عنوان "الحملة الأردنية للتغيير".سوريا أيضا لم تكن بعيدة عن استخدام الفيسبوك لإطلاق نداءات شبابية تدعو للثورة ضد النظام، كصفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد"، والتي كتبت في صفحة تعريفها تقول: "موعدنا مع التغيير .. شاركونا مظاهراتنا السلمية في كل المدن السورية وكافة أنحاء العالم حتى تتحقق مطالبنا يوم الخامس من فبراير/شباط."وكما هبت ثورات افتراضية في الدول القريبة من مصر، امتدت الموجة أيضا إلى بعض دول الخليج، كالبحرين، التي أطلق الشباب فيها صفحة تحمل عنوان "يوم الغضب البحريني"، والتي تدعو إلى عدة أهداف منها: استقلال القضاء، وإجراء انتخابات لمجلس الشورى على أن تكون البحرين دائرة واحدة، وتمثيل جميع الطوائف في أي تشكيلة وزارية، وإرجاع الأراضي والأملاك المنهوبة، إضافة إلى الإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين.تويتر... 140 خانة من الثورةلمع نجم تويتر مرتين في تاريخه، المرة الأولى كانت وقت الاحتجاجات الإيرانية، والثانية كانت مؤخرا خلال المظاهرات الأخيرة في مصر، فقد انقسمت أنواع المشاركات على تويتر إلى قسمين: إخبارية، ومشاركات داعمة.فالإخبارية غطت الأخبار التي ترد من الداخل المصري، حتى وإن كانت الإنترنت مقطوعة لبعض الوقت، خصوصا وأن مؤسسات عالمية مثل غوغل مثلا أطلقت خدمة اتصال هاتفي يتم تحويل رسائلها إلى رسائل تويتر تحمل علامة #egypt.أما المعنوية، والتي كانت بكميات كبيرة، فقد وردت من أنحاء مختلفة من العالم، لمساندة المصريين في مطالبهم وصمودهم.المشاركات عبر تويتر بلغت حدا لا يمكن متابعته بشكل دقيق لحظة بلحظة، فخلال ثانية واحدة، يبلغ عدد المشاركات التي تحمل إشارة #egypt أكثر من 500 مشاركة، وهو ما أدى إلى تجميد خدمة تويتر من وقت لآخر.يوتيوب... مناظر مثيرة بالصوت والصورةلن ينسى أي متابع لأحداث مصر السيارة الدبلوماسية التي انطلقت بسرعة هائلة في أحد الشوارع وقامت بدهس المتظاهرين من دون أن تأبه لحياتهم أو وجودهم. هذا الفيديو وغيره نشره موقع يوتيوب، الذي ساهم في إيصال الصورة الحقيقية لبعض مما يجري في الساحة المصرية، وهو أمر يتخطى حاجز التغطية الإخبارية الرسمية والمستقلة لوسائل الإعلام بشكل عام.يوتيوب كان أيضا منصة لإعادة بث برامج نشرت على التفلزيونيات الرسمية والمستقلة حول الأحداث في مصر، فمن فاتته حلقة من برنامج معين على شاشة سي ان ان مثلا، يمكنه متابعة ذلك عبر يوتيوب.إذا، فالمنابر متنوعة، غير أن الرسالة واحدة، وهي الكشف عن الوجه الحقيقي للكثير من الأنظمة، التي يراها الكثيرون مستبدة بحق شعوبها، المصممين على مواجهتها، حتى وإن كان ذلك عبر ثورة افتراضية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل