المحتوى الرئيسى

مظاهرات في العراق احتجاجا على نقص الخدمات الاساسية

02/06 21:49

بغداد (رويترز) - نظم مئات العراقيين يوم الاحد عدة مظاهرات مطالبين بتحسين الخدمات الاساسية وباستقالة مسؤولين حكوميين محليين فيما تجتاح الاضطرابات معظم أنحاء الوطن العربي.وفي بغداد تجمع حوالي 250 شخصا في منطقة باب الشام الفقيرة للاحتجاج على نقص الخدمات.وقال المهندس فرات الجنابي "هذه مأساة. حتى في العصور الوسطى لم يكن الناس يعيشون في هذا الوضع."وحمل بعض المتظاهرين نعشا كتبت عليه كلمة "الخدمات" بينما دعا اخرون الى استقالة كافة اعضاء المجلس المحلي في منطقتهم.وما زالت البنية التحتية العراقية بعد مرور نحو ثماني سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في حالة مزرية. ويعاني العراق من انقطاع مزمن لخدمات مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء.وبينما يمثل الاحباط العام تحديا للحكومة مع خروج العراق من حرب طائفية بعد الغزو فانه تحرر بالفعل من حكم استبدادي يسعى محتجون في دول أخرى مثل مصر للتخلص منه.وفي مدينة البصرة الغنية بالنفط على بعد 420 كيلومترا جنوبي بغداد طالب نحو 100 متظاهر باستقالة المحافظ وأعضاء المجلس المحلي متهمين اياهم بالفساد.وحمل المتظاهرون بطاقات صفراء مثل تلك التي يستخدمها الحكام في مباريات كرة القدم في انذار اللاعبين قبل طردهم.وقال نوري الغضبان (43 عاما) الذي يعمل بأجر يومي في أعمال البناء ولديه ستة أطفال "انا وأطفالي نعتمد تماما على الحصص الغذائية وبدونها نموت. انا اجد عملا في يوم ولا أجد عملا لعشرة ايام."واضاف "انا ابحث عن الكيروسين منذ شهر ولا اجده. لقد نلنا ما فيه الكفاية. ما الذي يريدونه (المسؤولون).. ان نحرق انفسنا حتى يفكروا فينا.."وبدأت الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي الشهر الماضي عندما اشعل شاب عاطل النار في نفسه احتجاجا على معاملة السلطات له. ومنذ ذلك الوقت أحرق عدة أشخاص أنفسهم في مناطق عدة في العالم العربي.وخرجت مظاهرات أخرى في مدينة الرمادي غرب العراق وفي بلدة بالقرب من الديوانية. وخرجت مظاهرة صغيرة في مدينة الموصل شمال العراق.وكانت المظاهرات سلمية وتجئ بعد أن أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي أعيد تعيينه رئيسا للوزراء لفترة ثانية في ديسمبر كانون الاول عن خفض مرتبه الشهري البالغ 30 الف دولار الى النصف وانه سيسعى الى تحديد فترات رئاسة الوزراء بفترتين فقط.وفتحت الشرطة العراقية النار يوم الخميس لتفريق مئات المواطنين المحتجين على الانقطاع المستمر للكهرباء ومياه الشرب وخدمات أخرى قرب مدينة الديوانية مما اسفر عن اصابة ثلاثة أشخاص.وخرجت مظاهرات مماثلة احتجاجا على انقطاع الكهرباء في البصرة في يونيو حزيران حيث فتحت الشرطة النار مما اسفر عن سقوط قتيلين.من أسيل كامي بغداد (رويترز) - نظم مئات العراقيين يوم الاحد عدة مظاهرات مطالبين بتحسين الخدمات الاساسية وباستقالة مسؤولين حكوميين محليين فيما تجتاح الاضطرابات معظم أنحاء الوطن العربي.وفي بغداد تجمع حوالي 250 شخصا في منطقة باب الشام الفقيرة للاحتجاج على نقص الخدمات.وقال المهندس فرات الجنابي "هذه مأساة. حتى في العصور الوسطى لم يكن الناس يعيشون في هذا الوضع."وحمل بعض المتظاهرين نعشا كتبت عليه كلمة "الخدمات" بينما دعا اخرون الى استقالة كافة اعضاء المجلس المحلي في منطقتهم.وما زالت البنية التحتية العراقية بعد مرور نحو ثماني سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في حالة مزرية. ويعاني العراق من انقطاع مزمن لخدمات مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء.وبينما يمثل الاحباط العام تحديا للحكومة مع خروج العراق من حرب طائفية بعد الغزو فانه تحرر بالفعل من حكم استبدادي يسعى محتجون في دول أخرى مثل مصر للتخلص منه.وفي مدينة البصرة الغنية بالنفط على بعد 420 كيلومترا جنوبي بغداد طالب نحو 100 متظاهر باستقالة المحافظ وأعضاء المجلس المحلي متهمين اياهم بالفساد.وحمل المتظاهرون بطاقات صفراء مثل تلك التي يستخدمها الحكام في مباريات كرة القدم في انذار اللاعبين قبل طردهم.وقال نوري الغضبان (43 عاما) الذي يعمل بأجر يومي في أعمال البناء ولديه ستة أطفال "انا وأطفالي نعتمد تماما على الحصص الغذائية وبدونها نموت. انا اجد عملا في يوم ولا أجد عملا لعشرة ايام."واضاف "انا ابحث عن الكيروسين منذ شهر ولا اجده. لقد نلنا ما فيه الكفاية. ما الذي يريدونه (المسؤولون).. ان نحرق انفسنا حتى يفكروا فينا.."وبدأت الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي الشهر الماضي عندما اشعل شاب عاطل النار في نفسه احتجاجا على معاملة السلطات له. ومنذ ذلك الوقت أحرق عدة أشخاص أنفسهم في مناطق عدة في العالم العربي.وخرجت مظاهرات أخرى في مدينة الرمادي غرب العراق وفي بلدة بالقرب من الديوانية. وخرجت مظاهرة صغيرة في مدينة الموصل شمال العراق.وكانت المظاهرات سلمية وتجئ بعد أن أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي أعيد تعيينه رئيسا للوزراء لفترة ثانية في ديسمبر كانون الاول عن خفض مرتبه الشهري البالغ 30 الف دولار الى النصف وانه سيسعى الى تحديد فترات رئاسة الوزراء بفترتين فقط.وفتحت الشرطة العراقية النار يوم الخميس لتفريق مئات المواطنين المحتجين على الانقطاع المستمر للكهرباء ومياه الشرب وخدمات أخرى قرب مدينة الديوانية مما اسفر عن اصابة ثلاثة أشخاص.وخرجت مظاهرات مماثلة احتجاجا على انقطاع الكهرباء في البصرة في يونيو حزيران حيث فتحت الشرطة النار مما اسفر عن سقوط قتيلين.من أسيل كاميبغداد (رويترز) - نظم مئات العراقيين يوم الاحد عدة مظاهرات مطالبين بتحسين الخدمات الاساسية وباستقالة مسؤولين حكوميين محليين فيما تجتاح الاضطرابات معظم أنحاء الوطن العربي.وفي بغداد تجمع حوالي 250 شخصا في منطقة باب الشام الفقيرة للاحتجاج على نقص الخدمات.وقال المهندس فرات الجنابي "هذه مأساة. حتى في العصور الوسطى لم يكن الناس يعيشون في هذا الوضع."وحمل بعض المتظاهرين نعشا كتبت عليه كلمة "الخدمات" بينما دعا اخرون الى استقالة كافة اعضاء المجلس المحلي في منطقتهم.وما زالت البنية التحتية العراقية بعد مرور نحو ثماني سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في حالة مزرية. ويعاني العراق من انقطاع مزمن لخدمات مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء.وبينما يمثل الاحباط العام تحديا للحكومة مع خروج العراق من حرب طائفية بعد الغزو فانه تحرر بالفعل من حكم استبدادي يسعى محتجون في دول أخرى مثل مصر للتخلص منه.وفي مدينة البصرة الغنية بالنفط على بعد 420 كيلومترا جنوبي بغداد طالب نحو 100 متظاهر باستقالة المحافظ وأعضاء المجلس المحلي متهمين اياهم بالفساد.وحمل المتظاهرون بطاقات صفراء مثل تلك التي يستخدمها الحكام في مباريات كرة القدم في انذار اللاعبين قبل طردهم.وقال نوري الغضبان (43 عاما) الذي يعمل بأجر يومي في أعمال البناء ولديه ستة أطفال "انا وأطفالي نعتمد تماما على الحصص الغذائية وبدونها نموت. انا اجد عملا في يوم ولا أجد عملا لعشرة ايام."واضاف "انا ابحث عن الكيروسين منذ شهر ولا اجده. لقد نلنا ما فيه الكفاية. ما الذي يريدونه (المسؤولون).. ان نحرق انفسنا حتى يفكروا فينا.."وبدأت الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي الشهر الماضي عندما اشعل شاب عاطل النار في نفسه احتجاجا على معاملة السلطات له. ومنذ ذلك الوقت أحرق عدة أشخاص أنفسهم في مناطق عدة في العالم العربي.وخرجت مظاهرات أخرى في مدينة الرمادي غرب العراق وفي بلدة بالقرب من الديوانية. وخرجت مظاهرة صغيرة في مدينة الموصل شمال العراق.وكانت المظاهرات سلمية وتجئ بعد أن أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي أعيد تعيينه رئيسا للوزراء لفترة ثانية في ديسمبر كانون الاول عن خفض مرتبه الشهري البالغ 30 الف دولار الى النصف وانه سيسعى الى تحديد فترات رئاسة الوزراء بفترتين فقط.وفتحت الشرطة العراقية النار يوم الخميس لتفريق مئات المواطنين المحتجين على الانقطاع المستمر للكهرباء ومياه الشرب وخدمات أخرى قرب مدينة الديوانية مما اسفر عن اصابة ثلاثة أشخاص.وخرجت مظاهرات مماثلة احتجاجا على انقطاع الكهرباء في البصرة في يونيو حزيران حيث فتحت الشرطة النار مما اسفر عن سقوط قتيلين.من أسيل كامي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل