المحتوى الرئيسى

التباس بشأن مسار الحوار مع سليمان

02/06 21:47

صور بثتها الفضائية المصرية لجلسات الحوار مع عمر سليمانلا يزال الغموض يلف مسار المفاوضات التي أجرها العديد من القوى السياسية المصرية مع  عمر سليمان نائب الرئيس. ففي حين يؤكد الإخوان المسلمون أن سليمان اعترف بوجوب تحقيق مطالب الشباب، يقول بيان للحكومة صدر بعد اللقاء إن المتحاورين اتفقوا على أن أي حل يجب أن يكون منبثقا من "الشرعية الدستورية". ففي تصريحات للجزيرة قال عصام العريان القيادي في الإخوان المسلمين المشاركين في إحدى جلسات الحوار، إن نائب الرئيس أقر بالشرعية التي فرضها الشارع المصري. وأضاف أن سليمان اعترف بأن مطالب الشباب يجب أن تتحقق. وكان سليمان أجرى محادثات اليوم مع ممثلين للمعارضة شارك فيها ممثلون عن الإخوان وأعضاء في أحزاب معارضة وخبراء قانونيون ورجل الأعمال المصري نجيب ساويرس، إضافة إلى ممثل لمحمد البرادعي الذي يتزعم ما يعرف بجمعية التغيير. وذكرت وكالة الأنباء المصرية أن سليمان التقى أيضا بممثلين عن الشباب المتظاهرين في ميدان التحرير، لكن قيادات من الشباب المتظاهرين شككوا في حوارات مع الجزيرة في مدى تمثيلهم للمتظاهرين. عمر سليمان أثناء جلسة الحوارشرعية دستوريةفي الأثناء أفاد بيان صادر عن السلطات المصرية بأن اللقاء أكد على توافق كافة أطراف الحوار على تقدير واحترام حركة الـ25 من يناير وعلى ضرورة التعامل الجاد والعاجل والأمين مع الأزمة الراهنة التي يواجهها الوطن ومع المطالب المشروعة لهؤلاء الشباب والقوى السياسية في المجتمع. وقال البيان إن أطراف الحوار الوطني اتفقت على عدد من الترتيبات السياسية والإجراءات الدستورية والتشريعية، وتوافقت فيما بينها على أن تكون ذات طبيعة مؤقتة وإلى حين انتخاب رئيس للبلاد بعد انتهاء الولاية الحالية للرئاسة. هذا إضافة إلى تحقيق الانتقال السلمي للسلطة وفقا لأحكام الدستور وإجراء تعديلات دستورية تشمل المواد 76 و77 وما يلزم من تعديلات دستورية أخرى تتطلبها عملية الانتقال السلمي للسلطة. من جهته قال رئيس حزب الغد الليبرالي المعارض أيمن نور إنه لم يشارك في الحوار رغم استعداده لذلك -كما قال- "في إطار جماعي وبحضور كافة القوى، وذلك على أساس غياب الرئيس مبارك عن المشهد السياسي". أما القيادي في حركة كفاية أحمد بهاء الدين شعبان فقال إن طلب رئيس الوزراء المصري أحمد شفيق بقاء الاعتصام في ميدان التحرير وعودة الحياة بشكل طبيعي إلى أنحاء البلاد الأخرى يستهدف التعويل على عامل الزمن لتآكل حركة الاحتجاجات مع مرور الوقت. وأضاف شعبان أن هناك حرب إرادات عنيفة بين المحتجين والنظام الذي تلقى ضربات عنيفة، لكنه لا يزال يملك مقومات للمناورة، على حد تعبيره. سامح عاشور قاطع اجتماع اليوم (الجزيرة نت-أرشيف)انسحاب من الحوارفي الأثناء أعلن الحزب العربي الناصري انسحابه من الحوار الجاري الآن مع عمر سليمان نائب الرئيس المصري، مشددا على أنه لن يعود إلى الحوار إلا بعد إعلان الرئيس حسني مبارك تنحيه عن الحكم. وبررت أمينة الشؤون العربية بالحزب نشوى الديب في تصريح للجزيرة نت عدم المشاركة في الحوار بإصرار نائب رئيس الجمهورية على التمسك ببقاء الرئيس مبارك في الحكم حتى نهاية فترته الدستورية التي تنتهي في سبتمبر/أيلول المقبل. وأضافت أن النائب الأول للحزب الناصري سامح عاشور كان التقى بالسيد عمر سليمان لتقديم مبادرة الحزب التي تطالب برحيل مبارك وحل مجلسي الشعب والشورى، إلا أن إصرار سليمان -في الحوار الجاري اليوم مع القوى الوطنية- على بقاء مبارك دفع الحزب لمقاطعة الحوار. وأشارت نشوى الديب إلى أن المبادرة التي طرحها الحزب الناصري كانت تهدف إلى تجنيب البلاد الدخول في فراغ دستوري حيث يتم حل مجلس الشعب قبل رحيل الرئيس وأن يفوض سلطاته إلى نائبه ويستقيل لإتمام بقية الإجراءات الدستورية لنقل السلطة بصورة آمنة وسلمية. وشددت على أنها قامت شخصيا بالاتصال بقيادات الحزب الناصري في جميع المحافظات ورصدت إجماعا من كافة كوادر الحزب على الرفض التام للحوار مع النظام حتى يرحل مبارك عن السلطة. في الأثناء أعلن منسق حركة 6 أبريل أحمد ماهر أن الأخبار "الآتية من المفاوضات بين سليمان والقوى الوطنية لا تبشر بخير". وأعلن ماهر أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدا جديدا في المظاهرات كما ستشهد بروز "تكتيكات جديدة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل