المحتوى الرئيسى

الأزهر يدين السياسات الايرانية والتدخلات الخارجية في الشأن المصري

02/06 19:03

القاهرة- أ ش أ أعلن فضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف إدانة الازهر بشدة للسياسات الايرانية التي تستخدم مرجعيتها الدينية العليا وتسخرها لتصدير النداءات التي تتناقض مع مبادىء الاسلام وتخرج خروجا سافرا على صريح القرآن والسنة وإجماع الأمة.وأكد شيخ الازهر - في تصريح له الأحد - رفض الازهر للتصريحات الاوروبية والامريكية التي تنتهز الفرص وتحاول العبث بالشأن المصري في الوقت الذى تقف فيه هذه السياسات عاجزة ومشلولة كلية عن تقديم أي عون يقف في وجه الانتهاكات الصارخة التي تمارس يوميا ضد شعوب المنطقة وضد المسلمين في العالمين العربي والاسلامي.واعرب الدكتور الطيب عن بالغ القلق من التصريحات والفتاوى الاقليمية والعالمية التي تتناول الشأن المصري الداخلي ، معلنا رفض الازهر التام لكل محاولات التدخل الأجنبي في شئون مصر الداخلية واستغلال مطالبها المشروعة التي ينادى بها شبابها المخلص انطلاقا من وطنيته الخالصة ومصريته النقية الصداقة.وحذر الأمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف من إثارة المشاعر ، ومن اللعب بعواطف الجماهير عبر فتاوى دينية صدرت بالأمس القريب ومن مرجعيات فقهية ورموز دينية دعت فيها إلى فتنة حرمها الله ورسوله وأجمع المسلمون كافة على تأثيم كل من يدعو إليها ، مدينا السياسات الإيرانية التي تصدر نداءاتها المخالفة للإسلام.كما حذر شيخ الأزهر كل هؤلاء شرقا وغربا مؤكدا أن مصر بتاريخها العريق وبعناية الله تعالى التي لم تفارقها لحظة ، وبما قدمته للدنيا كلها من حضارة وعلم وفنون وآداب قادرة على تجاوز كل ما يمر بها من أزمات ، والخروج من كل ذلك أصلب عودا وأكثر قدرة على صنع الجديد من نماذج الإصلاح والتقدم والتطور.وأهاب شيخ الأزهر بشباب مصر المخلص أن يتماسك ويتجمع على كلمة سواء واحدة من أجل نهضة حقيقية تعود بالأمن والأمان والحرية والرخاء على مصر والمصريين ، وطالبهم برعاية مصالح مصر ومستقبلها الذى سيشرق لهم وبهم ، داعيا الله أن يتغمد بالرحمة والرضوان الشهداء من شباب مصر ، وقدم تعازيه لأسرهم.اقرأ أيضا:البرادعي ليسري فودة: الشعب لا يريد القصاص من النظام إنما التخلص من القمعوزير الداخلية يطالب شرطة التموين بمراقبة الأسواقجزار يتراجع عن شنق نفسه في ميدان التحرير استجابة للمتظاهرينمجلس الشعب: طالبنا الحكومة كثيراً بمحاصرة البطالة والقضاء على الفسادصلاة للغائب وقداس بميدان التحرير في (أحد الشهداء) اضغط للتكبير الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر - بي بي سي القاهرة- أ ش أ أعلن فضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف إدانة الازهر بشدة للسياسات الايرانية التي تستخدم مرجعيتها الدينية العليا وتسخرها لتصدير النداءات التي تتناقض مع مبادىء الاسلام وتخرج خروجا سافرا على صريح القرآن والسنة وإجماع الأمة.وأكد شيخ الازهر - في تصريح له الأحد - رفض الازهر للتصريحات الاوروبية والامريكية التي تنتهز الفرص وتحاول العبث بالشأن المصري في الوقت الذى تقف فيه هذه السياسات عاجزة ومشلولة كلية عن تقديم أي عون يقف في وجه الانتهاكات الصارخة التي تمارس يوميا ضد شعوب المنطقة وضد المسلمين في العالمين العربي والاسلامي.واعرب الدكتور الطيب عن بالغ القلق من التصريحات والفتاوى الاقليمية والعالمية التي تتناول الشأن المصري الداخلي ، معلنا رفض الازهر التام لكل محاولات التدخل الأجنبي في شئون مصر الداخلية واستغلال مطالبها المشروعة التي ينادى بها شبابها المخلص انطلاقا من وطنيته الخالصة ومصريته النقية الصداقة.وحذر الأمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف من إثارة المشاعر ، ومن اللعب بعواطف الجماهير عبر فتاوى دينية صدرت بالأمس القريب ومن مرجعيات فقهية ورموز دينية دعت فيها إلى فتنة حرمها الله ورسوله وأجمع المسلمون كافة على تأثيم كل من يدعو إليها ، مدينا السياسات الإيرانية التي تصدر نداءاتها المخالفة للإسلام.كما حذر شيخ الأزهر كل هؤلاء شرقا وغربا مؤكدا أن مصر بتاريخها العريق وبعناية الله تعالى التي لم تفارقها لحظة ، وبما قدمته للدنيا كلها من حضارة وعلم وفنون وآداب قادرة على تجاوز كل ما يمر بها من أزمات ، والخروج من كل ذلك أصلب عودا وأكثر قدرة على صنع الجديد من نماذج الإصلاح والتقدم والتطور.وأهاب شيخ الأزهر بشباب مصر المخلص أن يتماسك ويتجمع على كلمة سواء واحدة من أجل نهضة حقيقية تعود بالأمن والأمان والحرية والرخاء على مصر والمصريين ، وطالبهم برعاية مصالح مصر ومستقبلها الذى سيشرق لهم وبهم ، داعيا الله أن يتغمد بالرحمة والرضوان الشهداء من شباب مصر ، وقدم تعازيه لأسرهم.اقرأ أيضا:البرادعي ليسري فودة: الشعب لا يريد القصاص من النظام إنما التخلص من القمعوزير الداخلية يطالب شرطة التموين بمراقبة الأسواقجزار يتراجع عن شنق نفسه في ميدان التحرير استجابة للمتظاهرينمجلس الشعب: طالبنا الحكومة كثيراً بمحاصرة البطالة والقضاء على الفسادصلاة للغائب وقداس بميدان التحرير في (أحد الشهداء)القاهرة- أ ش أ أعلن فضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف إدانة الازهر بشدة للسياسات الايرانية التي تستخدم مرجعيتها الدينية العليا وتسخرها لتصدير النداءات التي تتناقض مع مبادىء الاسلام وتخرج خروجا سافرا على صريح القرآن والسنة وإجماع الأمة.وأكد شيخ الازهر - في تصريح له الأحد - رفض الازهر للتصريحات الاوروبية والامريكية التي تنتهز الفرص وتحاول العبث بالشأن المصري في الوقت الذى تقف فيه هذه السياسات عاجزة ومشلولة كلية عن تقديم أي عون يقف في وجه الانتهاكات الصارخة التي تمارس يوميا ضد شعوب المنطقة وضد المسلمين في العالمين العربي والاسلامي.واعرب الدكتور الطيب عن بالغ القلق من التصريحات والفتاوى الاقليمية والعالمية التي تتناول الشأن المصري الداخلي ، معلنا رفض الازهر التام لكل محاولات التدخل الأجنبي في شئون مصر الداخلية واستغلال مطالبها المشروعة التي ينادى بها شبابها المخلص انطلاقا من وطنيته الخالصة ومصريته النقية الصداقة.وحذر الأمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف من إثارة المشاعر ، ومن اللعب بعواطف الجماهير عبر فتاوى دينية صدرت بالأمس القريب ومن مرجعيات فقهية ورموز دينية دعت فيها إلى فتنة حرمها الله ورسوله وأجمع المسلمون كافة على تأثيم كل من يدعو إليها ، مدينا السياسات الإيرانية التي تصدر نداءاتها المخالفة للإسلام.كما حذر شيخ الأزهر كل هؤلاء شرقا وغربا مؤكدا أن مصر بتاريخها العريق وبعناية الله تعالى التي لم تفارقها لحظة ، وبما قدمته للدنيا كلها من حضارة وعلم وفنون وآداب قادرة على تجاوز كل ما يمر بها من أزمات ، والخروج من كل ذلك أصلب عودا وأكثر قدرة على صنع الجديد من نماذج الإصلاح والتقدم والتطور.وأهاب شيخ الأزهر بشباب مصر المخلص أن يتماسك ويتجمع على كلمة سواء واحدة من أجل نهضة حقيقية تعود بالأمن والأمان والحرية والرخاء على مصر والمصريين ، وطالبهم برعاية مصالح مصر ومستقبلها الذى سيشرق لهم وبهم ، داعيا الله أن يتغمد بالرحمة والرضوان الشهداء من شباب مصر ، وقدم تعازيه لأسرهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل