المحتوى الرئيسى

تصحيح ... رد على مقال خليل الخورى بقلم : احلام الجندى

02/06 18:32

الاخ خليل الخورى من منطلق حرية الرأى والتعبير اعتذر لك عن النقد اللازع الذى توجه به بعض المعلقين ولكن اخى اسمح لى ان اعلق لك على بعض الأفكار التى تضمنها مقالك : اولا : انا مصرية ولى معارف واقارب وزملاء إخوان وانا شخصيا نظرا لميولى واخلاقى الدينية التى تتخذ المثالية منطلقا للتعامل قد يظننى الكثير من الإخوان :ويسرنى اخى ان اعطيك فكرة عن الإخوان ، هم جماعة اسس لها الاستاذ حسن البنا عام 1928 يقوم فكرهم على حسن تربية النشء وتعهده منذ الصغرفإذا ربينا الصغار على القيم والمبادىء شبوا عليها فى كبرهم وحفظوا مجتمعاتهم من الفساد والرشوة والظلم وحققوا العدل العام والمساواة الاجتماعية وبالتالى يكونوا صالحين فمن وصايا رسولنا صلى الله عليه وسلم قوله " ربوا اولادكم صغارا تقر أعينكم بهم كبارا " وبالتالى فأنهم فى كل تصريح ومحفل يعلنون انهم لا يرغبون فى سلطة ولا زعامة لأنهم يؤمنون بالإصلاح التدريجى ، اى ان فكرهم يقوم على ان المجتمع الصالح ينتج حاكم صالح وليس سطو الحاكم الصالح هو الذى ينتج مجتمع صالح . ثانيا : انهم يا أخى لا يطالبون بدولة دينية بل يطالبون بدولة مدنية تقوم على المواطنة و تعمل وفقا للدستور وتحفظ لكل ذى حق حقه وفى هذه الثورة المباركة ثورة الغضب لا ينسبون ابدا الى انفسهم الفضل فيها بل يقرون بأن شباب 25 يناير هو من اطلقها وهو صاحب الفضل فيها والكل يدين لها بالولاء لذا فإنه عندما يتفاوض اليوم يتفاوض باسمهم وبمتطلباتهم لأنهم ارتضوه معبرا عنهم وليس بالنيابة عن انفسهم فهم مجرد وسيط بين الطرفين ثالثا : يا أخى هل تعلم ان الغالبة من رجال الإخوان غير ملتحين وان الكبار لكبرهم فقط ملتحون اى ان اللحى ليست طابعا لهم كما ذكرت ، وكذلك نساءهم لا ينتقبون بل هم نساء محتشمات متدينات لا يظهرون مفاتنهم ولا يفتنون احدا . هذه نقطة النقطة الثانية: انك تقول ان البرادعى جاء يفرض نفسه على الساحة دون ان يكون لديه اى انتماء حزبى فأعلمك يأخى ان الدكتور محمد البرادعى قد اسس الجمعية الوطنية للتغيير العام 2009 وانضم اليها عدد كبير من الشباب وتحالف مع وفد الغد والإخوان المسلمين فى حملة جمع مليون توقيع لمنع التوريث ونجحوا فى جمع اكثر من مليوني توقيع وليس مليون واحد ، اى انه لم يفرض نفسه هكذا دون سابق انذار بل كان على علم بالتخطيط للثورة من خلال التواصل عبر الفيسبوك وتوقيتها لذا قدم الى مصر فى توقيتها للمشاركة . ثم انه أكد مثله مثل عمرو موسى ومثل احمد زويل بأنهم جميعا لا يريدون الا ان يتحرر وطنهم من عبودية وذل الديكتاتورية الى حرية الديمقراطية ومحاسبة كل من كان على تقصيره للنهوض ببلدنا الى صفوف التقدم والنهضة . اما قولك ان الإخوان يميلون الى ايران او ان البرادعى يتحالف مع ايران فهذا مالا اجد له سندا على ارض الواقع فالى اى دليل تستند فى ذلك لست أدرى اعذرنى أخى فلن اطيل عليك ولك الشكر والتقدير. احلام الجندى عصر الاحد 6/2/2011 ahlamelgendy58@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل