المحتوى الرئيسى

معهد واشنطن يدعو أوباما لحماية "ثورة اللوتس"

02/06 18:31

قالت الباحثة دينا جرجس، من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، إنها تشعر بالقلق من أن يحكم مصر قوى غير ليبرالية لا تتبنى المبادئ الديمقراطية أو تحكم باحترام حقوق الإنسان الأساسية، ومن بينها الحريات الدينية، وحماية الأقليات وحقوق المرأة، إلا أنها ورغم ذلك، لديها الكثير من الأسباب التى لا تجعلها تعتقد أن مصر متجهة نحو هذا الاتجاه، ويجعلها تدعم "ثورة اللوتس المصرية". ولعل من أهم هذه الأسباب كما تقول، هى أن هذه الثورة ثورة الشعب من أجل الحرية والفرصة الاقتصادية. فمثلها مثل ثورة تونس، فإنها كانت عفوية إلى حد كبير، تفتقد إلى القيادة المركزية ولا تقودها أيديولوجية معينة سواء كانت إسلامية أو غير ذلك، فكان المصدر الوحيد لهذه الثورة هو وسائل الإعلام الاجتماعية وتحديدًا الفيس بوك. من ناحية أخرى، حذرت جرجس من استمرار الأزمة فى القيادة المصرية، وتقول إن الطرفين الوحيدين الذين سيستفيدان من ذلك هى القوى التابعة للنظام الحالى وجماعة الإخوان المسلمين التى يزداد وجودها فى الشارع، ورأت الباحثة أنه من أجل حماية المصالح الوطنية، فإنه يجب على الولايات المتحدة دعم التطلعات الديمقراطية للشعب المصرى. فالولايات المتحدة لا تزال تملك بعض النفوذ فى هذا الموقف نظراً لتاريخها الطويل والوقوف مع الجيش، إلى جانب المساعدات السنوية التى تقدمها لمصر، كما أن الدعوات التى أطلقتها وزيرة الخارجية الأمريكية لنائب الرئيس عمر سليمان قد أثرت على سلوك الجيش فى حماية المتظاهرين يوم الخميس والجمعة بعد عنف الأربعاء الماضى. وفى ظل هذه الظروف، فإن إدارة أوباما والكونجرس يجب أن تسعى إلى حماية الانتقال الديمقراطى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل