المحتوى الرئيسى

ثورة التحرير - نضال شعب مصر - والمطلوب الآن بقلم:د.عبد العزيز أبو مندور

02/06 17:22

ثورة التحرير - نضال شعب مصر - والمطلوب الآن 00 ! ـــــــــــــــــ دكتور / عبد العزيز أبو مندور 000 كتبنا منذ البداية مؤيدين تلك الثورة المباركة ، فقد خلقها الله سبحانه وتعالى من حيث لم نحتسب ، فقد كانت منحة من ربنا سبحانه وتعالى وثمرة لمطالبنا التى هي مطالب شعب اكتوى بنار الظلم والفقر والمرض والبطالة وحوادث فاجعة فى أبنائه منذ سنين ، فكان تأييدنا متعقلا ، فقد كان دوما وما زال مصحوبا بتحذيراتنا وتوجسنا الغدر والخيانة من العدو الداخلي والمفسدين من هنا وهناك والطابور الخامس والعدو الخارجي متمثلا فى أدعياء الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان وهي حقوق يراد بها باطل ، فهي مطية كل قادة الحروب الصليبية الصهيونية قديما وحديثا فى أمريكا وانجلترا وفرنسا وألمانيا وإسرائيل ومن لف لفهم وتسربل بغدرهم وخيانتهم لكل ما تعاهدوا عليه وعدوا به 00 ! ولكن ما أدهشنى وأزعجنى أننى سمعت من كبار المستشارين الدستوريين ما يحاور ويناور فى سبيل مط الحبل طويلاوتقيد الحل بالنسبة لأهم مطلب الآن وهو تعديل مواد الدستور سيئة السمعة مثل 76 ، 77 ، 88 وما شابه ، وهي المطلوبة الآن على وجه السرعة ، فقد سمعت عدة اقتراحات منها المتهجل ومنها ممن يمالطون بقصد أو بدون قصد ، فالحل الأمثل الآن هو أن يقوم الرئيس فورا : 1- بالدعوة لتشكيل لجنة من أساتذة وخبراء القانون الدستوري ، فلا تعدم مصر والحمد لله منهم رجالا على مستوى المسئولية والعفة والنزاهة. 2- أن تقوم اللجنة بتعديل المادة 76 ، 77 على أقل تقدير 3- إصدار القرارات اللازمة لاستقرار مصر وأمنها داخليا وخارجيا وحمايتها من الفوضى والاضطراب ، فلا داعى لتصعيب وتعقيد الأمور ، فالمادة 74 تعطى صلاحيات للرئيس فى لاتخاذ ما يلزم ! ومن هنا أتصور شروطا تتوفر فيمن يترشح من خارج الأحزاب من أى جهة كان فردا أو جماعة أو نقابة أو مؤسسة ، فإذا انطبقت عليه الشروط كان من حقه دستوريا أن يترشح لهذا المنصب العالى المنيف الأول فى الدولة المصرية. هذا مجرد تصور ، فمن غير المعقول ولا المقبول أن يحدد شخصا واحدا بعينه مثل هذه الشروط. أقول : إنها مجرد تصور ، وأوجزها بسبب سرعة تجارى الأحداث فيما يلى : 1- أن يكون المرشح لرئاسة الجمهورية مصريا خالصا أقصد مصريا حتى الجد الرابع أما وأبا . 2- لا يحمل جنسية أخرى زائدة عن جنسيته المصرية . 3- أن لا يكون جاهلا ، بل ممن يشهد له بالعلم والفهم فى مجال لاتخصصه وعمله مسلما خالصا من كل أدران التعصب والحزبية البغيضة . 4- أن يكون منتميا إنتماء حقيقيا لمصريته وعروبته ولأمته الإسلامية . 5- أن يكون عقلا راشدا لا تقل سنة يوم الترشح عن أربعون سنة 40 سنة . 6- أن يكون قادرا سليما صحيح الجسم والعقل والنفس قويا مشهودا له بالنشاط والحيوية فى مجال عمله. 7- أن يكون ممن له أياد بيضاء بين مجتمعه الصغير والكبير من أعمال الخير والبر على قدره وسعته ؛ يعنى ( مش جاى يسترزق سفلقة على حساب الكبار والصغار ومص دما الشعب ونهب قوت الفقير واليتيم ) . 8- أن يوافق عليه على أقل تقدير كمئة من الشخصيات العامة المشهود لهم بالنزاهة والعفة ، ويمكن الاشارة إلى أمثال هؤلاء بصورة عفوية : - شيخ الأزهر أو رجل جليل من علماء الأزهر العاملين - رئيس احدى الجامعات - رتبة عسكرية كبيرة لا تقل عن رتبة لواء - واحد من رؤساء لجان مجلس الشعب وآخر من مجلس الشورى أو عشرون عضوا محترمين من المجلسين. - واحد من رجال الشرطة ليس أن يكون لواءا بالضرورة ، فقط ممن لم تلوث أيديهم بدماء المصريين أو تعذيبهم. - عشرة من خيرة علماء مصر وكتبها ومثقفيها ممن لم توجه إليهم جرائم الخوض فى الدين والتهجم على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وإيذاء الصحابة والاستهانة بالعلم والعلماء00 - واحد أو أكثر من المشهود لهم بالعفة والنزاهة ممن حصلوا على أوسمة ونياشين فى حرب العاشر من رمضان السادس من ؟أكتوبر 1973م ، بشرط أن لا يكون ممن حصلوا على جوائز خارجية مثل نوبل وغيرها من الجوائز الأمريكية والإسرائيلية . هذا ، وليكن ذلك مصاحبا حذو القذة بالقذة وقبله وبعده ومعه والآن بلا تأخير محاكمة كل المتسببين فى الفساد الذى استشرى فى مصر من رجال الأعمال ولجنة السياسات بالحزب الوطنى ووزارة الداخلية وأمن الدولة ومراكز القوى المحاربة لله ورسوله والضالعة فى هذا الظلم الظالم والخراب الذى عم البلاد والعباد 00 لقد سمعت المستشار الكبير إبراهيم درويش وهو يطالب بما نطالب به بحنكته وخبرته القانونية ؛ سمعته يقول : لماذا اقتصر الأمر على هؤلاء الأربعة الذين منعوا من السفر ، فهناك ملفات كثيرة هند الدكتور جودت الملك تتهم أشخاص بعينهم لم يرد أن يفصح عنهم ، فقط طالب بتشكيل لجنة من خمسة منهم الدكتور جودة الملط والنائب العام ورئيس المحكمة العليا 00 تكفى لفتح تلك الملفات ومحاكمة المتهمين بالفساد والإفساد دون إبطاء 00 هذا ما تمكنت منه الآن حاولت أن أضعه أما القيادة العليا فى مصر عسى أن يساعد هو وغيره فى بناء مجتمع العزة والكرامة المصرية الجديد . والآن ، لم يبق أمامى إلا أن أتقدم بالشكر خالص الشكر للسيد رئيس الجمهورية محمد حسنى مبارك ، فقد انتظرت منه طويلا أن يفعل ما فعل ، فقد كان حليما صابرا ، فكنت واثقا أنه سيفعل حتى تسير سفينة مصر كما سارت سفينة نوح عليه السلام ، فتنجو وينجوا الركاب . يقول عز من قائل " وَقَالَ ارْكَبُواْ فِيهَا بِسْمِ اللّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ " (هود : 41 ) *** نصيحة هامة : إن الشعب المصري ليس ممن يمسكون بالخشب ، بل يعلمنا كتاب ربنا سبحانه وتعالى فى القرآن الكريم ورسولنا الكريم صلى الله عليه فى سنة العطرة أن نقول حين نرى شيئا يفاجئنا مما نسر به ونفرح : ما شاء الله 00 ولا قوة إلا بالله 00 هذا ، كما أن الشعب المصري ليس ممن يلبسون القبعات 00 ولا ينحنى إلآ ركوعا وسجودا لله الواحد الأحد 00 فقط تعلمنا منذ نعومة أظفارنا أن نوقر كبيرنا ونحنو ونرحم صغيرنا 00 برجاء العلم 00 ألم تقرؤوا بعد عن ثورة شباب التحرير 00 كفى تغريبا وضياعا لهويتنا 00 يكفى أن نحترم الآراء ، ونقدر النصيحة ونستمع ونستشير العقلاء من ذوى الرأى والمشورة00 ! وليعلم من لا يعرف أن كثرة الإطراء تولد فراعنة لا يعلمهم إلا الله تعالى ، فكفانا ظلما وتجبرا واغترارا 00 ! وأكرر وأقول أننى كتبت - مؤيدا ومساندا، وكذا كنت مشيرا وناصحا ومحذرا 00 واقرؤوا إن شئتم ما كتبناه وما نكتبه تباعا 00 عدة مقالات منها : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- مجلس النسوان 2- نريد نظاما يختار الحاكم ، لا حاكما يختار النظام 3- فهمناكم 00 كلكم 4- بعد الهجوم التتري للمتظاهرين فى ميدان مصطفى محمود على المتظاهرين فى ميدان التحرير 5- وهو ما كنت أخشاه 6- لا تكونوا ديكتاتوريين وأنتم تطالبون بالديموقراطية 00 ، فهذا تناقض لا يقبله العقلاء والأحرار 00 | 7- الناس فى مصرنا فى حوار متعجل 00 وهذا هو الحل الشافى . ( وعلى الله قصد السبيل ) ***** دكتور / عبد العزيز أبو مندور Dr_abdelaziz2001@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل