المحتوى الرئيسى

استئناف العمل بالأجهزة التنفيذية والخدمية بمحافظات الجمهورية

02/06 19:03

عواصم المحافظات- أ ش أ سادت البلاد الأحد حالة من الهدوء بعد موجة المظاهرات العارمة التي جرت خلال الأيام الماضية .. فيما بدأت المديريات الخدمية عملها وسط أجواء سادها الهدوء والاستقرار .. وانتظم العاملون بالأجهزة التنفيذية والبنوك والمؤسسات الخاصة واستمر العمل دون أي معوقات.كما انتظمت حركة العمل بدواوين المحافظات بكامل قوتها حتى انتهاء ساعات العمل الرسمية لتسيير مطالب المواطنين والخدمات العامة للجماهير.. وانتظمت كذلك حركة البيع والشراء بالأسواق العامة والمحال التجارية دون أي معوقات.ففي محافظة الإسماعيلية ، شهدت المحافظة حالة من الاستقرار التام بكافة نواحي الحياة اليومية ، حيث بدأ توافد المواطنين على البنوك الحكومية والخاصة ومكاتب البريد لصرف رواتبهم ومعاشاتهم الشهرية بشكل آمن علي الرغم من الزحام الشديد من جانب المواطنين لصرف المستحقات المالية.يأتي ذلك في الوقت الذي قامت فيه اللجان الشعبية بالتعاون مع القوات المسلحة بتشديد الرقابة على محطات الغاز الطبيعي الرئيسية لمدينة الإسماعيلية بالطريق الدائري لحمايته من أية أعمال تخريبية ، إلى جانب استمرار الرقابة الشديدة من جانب اللجان الشعبية على محطات الكهرباء العامة والمديريات الخدمية الهامة.وفى محافظة المنوفية ، عادت الحياة إلى طبيعتها بقرى ومراكز المحافظة في كافة القطاعات الخدمية وانتظم جميع العاملين بمديريات الخدمية في أعمالهم اليومية لتقديم كافة الخدمات للمواطنين البسطاء.كما شهدت أفرع البنوك المختلفة بمدن المحافظ زحاما منذ الصباح الباكر لإنهاء المواطنين معاملتهم المالية ، فيما لم تشهد مكاتب البريد بمدن وقرى المحافظ أي زحام من جانب المواطنين.وشدد المهندس سامي عمارة محافظ المنوفية ، في تصريح له اليوم ، على ضرورة المتابعة الجادة والرقابة من مديريتي التموين والصحة على محال بيع السلع الغذائية والأسواق للتأكد من توفيرها وبيعها بالأسعار المقررة وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي.   وفي محافظة البحيرة ، انتظمت حركة البيع والشراء بالأسواق والمحال التجارية بالمراكز والمدن.. كما استؤنف العمل بالبنوك ومكاتب البريد الفرعية والرئيسية التي بدأت صرف المعاشات والمرتبات ، وشهدت إقبالا كبيرا من جانب المواطنين الذين توافدوا على البنوك والمكاتب لإنهاء أعمالهم المختلفة.كما انتظمت حركة سير القطارات بمحطات السكك الحديدية بالمحافظة ، وتوجه الموظفون إلى أعمالهم بديوان عام المحافظة والمديريات المختلفة ، كما استأنفت المحاكم أعمالها بكافة أنحاء المحافظة.. وقامت الأفران والمخابز بإنتاج الخبز بكميات كبيرة حتى لا يحدث أي اختناقات أو طوابير وتجمعات أمامها.وفي محافظة البحر الأحمر ، ووسط إجراءات أمنية مشدده على البنوك ومكاتب البريد بمدينة الغردقة ، تمكن المواطنون من صرف المرتبات وممارسة التعاملات المالية فيما يتعلق بعمليات السحب والإيداع.وصرح مصدر أمني مسئول بمديرية أمن البحر الأحمر بأن عمليات التأمين ستسري لجميع البنوك حتى الانتهاء من جميع المعاملات المالية ، وتمكن المواطنون من صرف المستحقات المالية والايداع.. ورغم الزحام الشديد إلا أن التزام المواطنين ساعد على سهولة المعاملات.وأضاف المصدر أن ضباط البحث الجنائي منتشرين بالشوارع ، وأن هناك تكثيفا للحملات وذلك لضبط الخارجين عن القانون ، مشيرا إلى أنه تم نشر ضباط وأفراد المرور بالشوارع لضبط الحركة المرورية.وفى سياق متصل ، تمكنت الأجهزة الأمنية بالغردقة من احتواء أزمة أكثر من 200 مواطن من منطقه "زرزارة" العشوائية لاقتحام مبنى مجلس مدينة الغردقة للمطالبة بالحصول على وحدات سكنية بالمدينة.وفي محافظة شمال سيناء ، أكد المحافظ اللواء السيد عبد الوهاب مبروك أن الأمور عادت إلى طبيعتها وتسير بصورة طبيعية ومنتظمة في مختلف مديريات الخدمات والأجهزة المحلية وأنه جاري توفير احتياجات إصلاح خط غاز الشرق الذي تعرض لاعتداء أمس .وسيبدأ إصلاحه اعتبارا من الغد.وأشار إلى أن نسبة 70% من احتياجات الاصلاح موجودة حاليا بالعريش.. مضيفا عقب جولة تفقدية لمدينة العريش اليوم "الأحد" أن البنوك بدأت عملها بصورة طبيعية وعادت الى ما كانت عليه قبل 25 يناير ، وأن التعاملات داخل البنوك تسير كالمعتاد.. ويتم السحب الآلي من ماكينات العملة خارج البنوك.وأوضح أنه تم التنسيق مع الوزارات المعنية بشأن توفير احتياجات مواطني المحافظة ، حيث تم الدفع بعدد 13 جرارا محملة بالقمح والدقيق.. بمراكز ومدن المحافظة وقراها وتجمعاتها السكنية ، وذلك بالإضافة إلى كميات كبيرة من المواد البترولية والغاز والمحروقات.ونوه بأنه تم بدء تفعيل دور الشرطة من خلال التواجد في جميع الأقسام والإدارات الشرطية ، كما تقوم إدارة المرور بعملها في ترخيص واصدار تراخيص السيارات.. علاوة على التواجد الأمني في الشوارع وإشارات المرور ، وسيزداد هذا التفعيل تباعا وبالتدريج حتى تعود الشرطة الى كافة مواقعها كما كانت من قبل.. مشيدا بالتعاون القائم بين الأهالي والأجهزة المعنية من أجل تأمين المواطنين وحماية الممتلكات العامة والخاصة.وفي محافظ الغربية ، أعلن اللواء عبد الحميد الشناوي محافظ الغربية أن الحياة عادت إلى طبيعتها في جميع مراكز ومدن المحافظة وانتظم العمل في جميع المصالح والهيئات والمؤسسات والبنوك الحكومية وكذا انتظام جميع القطاعات الخاصة.وعاود أصحاب المهن والحرف فتح محالهم وورشهم ، وانتظم العمل بجميع مرافق السكك الحديدية وشركات النقل.وأشار المحافظ إلى أن هناك وفرة في جميع السلع الغذائية بالمجمعات الاستهلاكية وجميع المنافذ والأسواق العامة بالأسعار المناسبة ، ووجود أرصدة إضافية منها وانتظام عمل جميع المخابز.. مشيرا إلى عمل جميع المرافق العامة من مياه شرب وصرف صحي وكهرباء وغاز.ويجري حاليا إعادة ترميم وصيانة أقسام الشرطة التي أضيرت خلال أحداث الشغب الماضية.   وقد شهدت محافظة الشرقية هدوء تاما ، فيما استأنفت سبعة بنوك بمدينة الزقازيق وخمسة أخرى بمدينة العاشر من رمضان عملها .. وقد شهدت زحاما شديدا من جانب المواطنين لتقاضي الرواتب والمعاشات وسحب الأموال.وفتحت معظم مصانع مدينة العاشر من رمضان أبوابها ، وانتظم العمل بها بكامل طاقاتها الإنتاجية ، وكذلك بالمصالح الحكومية التي انخفضت بها نسبة غياب الموظفين بدرجة كبيرة عنه في الأسبوع الماضي ، كما عادت الحياة بصورة طبيعية بالمدن والقرى ، حيث فتحت معظم المحال التجارية أبوابها ، وخرج المواطنون من منازلهم لشراء احتياجاتهم اليومية من المتاجر والأسواق التي لاقت رواجا واضحا.ومن ناحية أخرى ، صرح مصدر أمني مسئول بأن الأجهزة الأمنية بالمحافظة تمكنت من التعاون مع القوات المسلحة من ضبط 29 سجينا هاربا من السجون المركزية في "أبوزعبل " ووادي النطرون ومراكز وأقسام الشرطة خلال الأحداث التي شهدتها مصر خلال الأيام الماضية.وفي محافظة سوهاج ، أكد المحافظ اللواء وضاح الحمزاوي على توافر الخبز بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعدم تأثر عمل المخابز بأحداث التظاهرات الأخيرة ، مشيرا إلى وجود متابعة مستمرة من جانبه لكافة المنشآت والقطاعات الحكومية للاطمئنان على توافر الخدمات وتلبية مطالب ومصالح المواطنين.ووجه المحافظ - خلال جولته المفاجئة التي قام بها لعدد من المخابز بمدينة سوهاج والمستشفى المركزي بمدينة أخميم - مديرية التموين بتفعيل قرار فصل إنتاج الخبز عن التوزيع وتشغيل منافذ توزيع الخبز القريبة من المخابز ، وصرف كميات إضافية من الدقيق للمخابز لزيادة إنتاج الخبز وتجنب ظاهرة الزحام والطوابير ، موضحا أنه تم توفير ألف و213 طنا من الدقيق البلدي المدعم لتغطية احتياجات المخابز والمستودعات بالإضافة إلي ألف طن حصة إضافية. وفي محافظة الفيوم ، عادت الأمور إلي طبيعتها بالمحافظة ، بعد أن اكتملت القوة الوظيفية بجميع المصالح الحكومية وفتحت كل منشآت المرافق والخدمات أبوابها لتقديم خدماتها للمواطنين ، وشهدت فروع البنوك الرئيسية بالفيوم حضورا مكثفا من جانب المواطنين بعد إغلاق دام لمدة أسبوع ..واستمر صرف المعاشات التأمينية لأرباب المعاشات بالفيوم.   فيما عادت الدوريات والأكمنة الشرطية لتنتشر بصورة كاملة بالميادين والشوارع الرئيسية ، وذلك في مقابل انخفاض عدد اللجان الشعبية ، وتمكنت الحملات الأمنية التي قام بها جهاز الشرطة بالمحافظة من ضبط 22 قطعة سلاح منها 4 سلاح آلي و10 قطع ميري كان قد تم الاستيلاء عليها من سجن الفيوم العمومي بالإضافة إلي 8 أسلحة بيضاء.كما ورد للمحافظة اليوم 80 ألف اسطوانة بوتاجاز تم توزيعها علي المراكز ومنافذ التوزيع وشباب الخريجين وذلك تحت إشراف عناصر القوات المسلحة ومديرية التموين بالفيوم ،فيما أعلنت مديرية القوي العاملة بالمحافظة عن توافر فرص عمل بعدد من المصانع بالمنطقة الصناعية بكوم أوشيم وذلك لحملة المؤهلات العليا والمتوسطة ولمن يجيد القراءة والكتابة.   كما استعدت المحافظة لتوزيع 2112 وحدة سكنية تم الانتهاء منها ضمن مشروع مبارك القومي لإسكان الشباب بمنطقة دمو ، وقد تابعت لجنة الطوارىء بمدينة الفيوم أعمال جميع أجهزة المرافق والخدمات وتشكيل غرف عمليات بجميع هذه المرافق وأن يكون رئيس كل حي هو المسئول بصفة كاملة عن كل المرافق والخدمات في الحي الذي يرأسه بالتنسيق مع باقي الأعضاء.اقرأ أيضا:الأزهر يدين السياسات الايرانية والتدخلات الخارجية في الشأن المصريعبدالحكيم عبد الناصر: شاركت في ثورة 25 يناير وعلى مبارك ان يتنحىالبرادعي ليسري فودة: الشعب لا يريد القصاص من النظام إنما التخلص من القمعوزير الداخلية يطالب شرطة التموين بمراقبة الأسواق اضغط للتكبير جانب من المظاهرات عواصم المحافظات- أ ش أ سادت البلاد الأحد حالة من الهدوء بعد موجة المظاهرات العارمة التي جرت خلال الأيام الماضية .. فيما بدأت المديريات الخدمية عملها وسط أجواء سادها الهدوء والاستقرار .. وانتظم العاملون بالأجهزة التنفيذية والبنوك والمؤسسات الخاصة واستمر العمل دون أي معوقات.كما انتظمت حركة العمل بدواوين المحافظات بكامل قوتها حتى انتهاء ساعات العمل الرسمية لتسيير مطالب المواطنين والخدمات العامة للجماهير.. وانتظمت كذلك حركة البيع والشراء بالأسواق العامة والمحال التجارية دون أي معوقات.ففي محافظة الإسماعيلية ، شهدت المحافظة حالة من الاستقرار التام بكافة نواحي الحياة اليومية ، حيث بدأ توافد المواطنين على البنوك الحكومية والخاصة ومكاتب البريد لصرف رواتبهم ومعاشاتهم الشهرية بشكل آمن علي الرغم من الزحام الشديد من جانب المواطنين لصرف المستحقات المالية.يأتي ذلك في الوقت الذي قامت فيه اللجان الشعبية بالتعاون مع القوات المسلحة بتشديد الرقابة على محطات الغاز الطبيعي الرئيسية لمدينة الإسماعيلية بالطريق الدائري لحمايته من أية أعمال تخريبية ، إلى جانب استمرار الرقابة الشديدة من جانب اللجان الشعبية على محطات الكهرباء العامة والمديريات الخدمية الهامة.وفى محافظة المنوفية ، عادت الحياة إلى طبيعتها بقرى ومراكز المحافظة في كافة القطاعات الخدمية وانتظم جميع العاملين بمديريات الخدمية في أعمالهم اليومية لتقديم كافة الخدمات للمواطنين البسطاء.كما شهدت أفرع البنوك المختلفة بمدن المحافظ زحاما منذ الصباح الباكر لإنهاء المواطنين معاملتهم المالية ، فيما لم تشهد مكاتب البريد بمدن وقرى المحافظ أي زحام من جانب المواطنين.وشدد المهندس سامي عمارة محافظ المنوفية ، في تصريح له اليوم ، على ضرورة المتابعة الجادة والرقابة من مديريتي التموين والصحة على محال بيع السلع الغذائية والأسواق للتأكد من توفيرها وبيعها بالأسعار المقررة وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي.   وفي محافظة البحيرة ، انتظمت حركة البيع والشراء بالأسواق والمحال التجارية بالمراكز والمدن.. كما استؤنف العمل بالبنوك ومكاتب البريد الفرعية والرئيسية التي بدأت صرف المعاشات والمرتبات ، وشهدت إقبالا كبيرا من جانب المواطنين الذين توافدوا على البنوك والمكاتب لإنهاء أعمالهم المختلفة.كما انتظمت حركة سير القطارات بمحطات السكك الحديدية بالمحافظة ، وتوجه الموظفون إلى أعمالهم بديوان عام المحافظة والمديريات المختلفة ، كما استأنفت المحاكم أعمالها بكافة أنحاء المحافظة.. وقامت الأفران والمخابز بإنتاج الخبز بكميات كبيرة حتى لا يحدث أي اختناقات أو طوابير وتجمعات أمامها.وفي محافظة البحر الأحمر ، ووسط إجراءات أمنية مشدده على البنوك ومكاتب البريد بمدينة الغردقة ، تمكن المواطنون من صرف المرتبات وممارسة التعاملات المالية فيما يتعلق بعمليات السحب والإيداع.وصرح مصدر أمني مسئول بمديرية أمن البحر الأحمر بأن عمليات التأمين ستسري لجميع البنوك حتى الانتهاء من جميع المعاملات المالية ، وتمكن المواطنون من صرف المستحقات المالية والايداع.. ورغم الزحام الشديد إلا أن التزام المواطنين ساعد على سهولة المعاملات.وأضاف المصدر أن ضباط البحث الجنائي منتشرين بالشوارع ، وأن هناك تكثيفا للحملات وذلك لضبط الخارجين عن القانون ، مشيرا إلى أنه تم نشر ضباط وأفراد المرور بالشوارع لضبط الحركة المرورية.وفى سياق متصل ، تمكنت الأجهزة الأمنية بالغردقة من احتواء أزمة أكثر من 200 مواطن من منطقه "زرزارة" العشوائية لاقتحام مبنى مجلس مدينة الغردقة للمطالبة بالحصول على وحدات سكنية بالمدينة.وفي محافظة شمال سيناء ، أكد المحافظ اللواء السيد عبد الوهاب مبروك أن الأمور عادت إلى طبيعتها وتسير بصورة طبيعية ومنتظمة في مختلف مديريات الخدمات والأجهزة المحلية وأنه جاري توفير احتياجات إصلاح خط غاز الشرق الذي تعرض لاعتداء أمس .وسيبدأ إصلاحه اعتبارا من الغد.وأشار إلى أن نسبة 70% من احتياجات الاصلاح موجودة حاليا بالعريش.. مضيفا عقب جولة تفقدية لمدينة العريش اليوم "الأحد" أن البنوك بدأت عملها بصورة طبيعية وعادت الى ما كانت عليه قبل 25 يناير ، وأن التعاملات داخل البنوك تسير كالمعتاد.. ويتم السحب الآلي من ماكينات العملة خارج البنوك.وأوضح أنه تم التنسيق مع الوزارات المعنية بشأن توفير احتياجات مواطني المحافظة ، حيث تم الدفع بعدد 13 جرارا محملة بالقمح والدقيق.. بمراكز ومدن المحافظة وقراها وتجمعاتها السكنية ، وذلك بالإضافة إلى كميات كبيرة من المواد البترولية والغاز والمحروقات.ونوه بأنه تم بدء تفعيل دور الشرطة من خلال التواجد في جميع الأقسام والإدارات الشرطية ، كما تقوم إدارة المرور بعملها في ترخيص واصدار تراخيص السيارات.. علاوة على التواجد الأمني في الشوارع وإشارات المرور ، وسيزداد هذا التفعيل تباعا وبالتدريج حتى تعود الشرطة الى كافة مواقعها كما كانت من قبل.. مشيدا بالتعاون القائم بين الأهالي والأجهزة المعنية من أجل تأمين المواطنين وحماية الممتلكات العامة والخاصة.وفي محافظ الغربية ، أعلن اللواء عبد الحميد الشناوي محافظ الغربية أن الحياة عادت إلى طبيعتها في جميع مراكز ومدن المحافظة وانتظم العمل في جميع المصالح والهيئات والمؤسسات والبنوك الحكومية وكذا انتظام جميع القطاعات الخاصة.وعاود أصحاب المهن والحرف فتح محالهم وورشهم ، وانتظم العمل بجميع مرافق السكك الحديدية وشركات النقل.وأشار المحافظ إلى أن هناك وفرة في جميع السلع الغذائية بالمجمعات الاستهلاكية وجميع المنافذ والأسواق العامة بالأسعار المناسبة ، ووجود أرصدة إضافية منها وانتظام عمل جميع المخابز.. مشيرا إلى عمل جميع المرافق العامة من مياه شرب وصرف صحي وكهرباء وغاز.ويجري حاليا إعادة ترميم وصيانة أقسام الشرطة التي أضيرت خلال أحداث الشغب الماضية.   وقد شهدت محافظة الشرقية هدوء تاما ، فيما استأنفت سبعة بنوك بمدينة الزقازيق وخمسة أخرى بمدينة العاشر من رمضان عملها .. وقد شهدت زحاما شديدا من جانب المواطنين لتقاضي الرواتب والمعاشات وسحب الأموال.وفتحت معظم مصانع مدينة العاشر من رمضان أبوابها ، وانتظم العمل بها بكامل طاقاتها الإنتاجية ، وكذلك بالمصالح الحكومية التي انخفضت بها نسبة غياب الموظفين بدرجة كبيرة عنه في الأسبوع الماضي ، كما عادت الحياة بصورة طبيعية بالمدن والقرى ، حيث فتحت معظم المحال التجارية أبوابها ، وخرج المواطنون من منازلهم لشراء احتياجاتهم اليومية من المتاجر والأسواق التي لاقت رواجا واضحا.ومن ناحية أخرى ، صرح مصدر أمني مسئول بأن الأجهزة الأمنية بالمحافظة تمكنت من التعاون مع القوات المسلحة من ضبط 29 سجينا هاربا من السجون المركزية في "أبوزعبل " ووادي النطرون ومراكز وأقسام الشرطة خلال الأحداث التي شهدتها مصر خلال الأيام الماضية.وفي محافظة سوهاج ، أكد المحافظ اللواء وضاح الحمزاوي على توافر الخبز بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعدم تأثر عمل المخابز بأحداث التظاهرات الأخيرة ، مشيرا إلى وجود متابعة مستمرة من جانبه لكافة المنشآت والقطاعات الحكومية للاطمئنان على توافر الخدمات وتلبية مطالب ومصالح المواطنين.ووجه المحافظ - خلال جولته المفاجئة التي قام بها لعدد من المخابز بمدينة سوهاج والمستشفى المركزي بمدينة أخميم - مديرية التموين بتفعيل قرار فصل إنتاج الخبز عن التوزيع وتشغيل منافذ توزيع الخبز القريبة من المخابز ، وصرف كميات إضافية من الدقيق للمخابز لزيادة إنتاج الخبز وتجنب ظاهرة الزحام والطوابير ، موضحا أنه تم توفير ألف و213 طنا من الدقيق البلدي المدعم لتغطية احتياجات المخابز والمستودعات بالإضافة إلي ألف طن حصة إضافية. وفي محافظة الفيوم ، عادت الأمور إلي طبيعتها بالمحافظة ، بعد أن اكتملت القوة الوظيفية بجميع المصالح الحكومية وفتحت كل منشآت المرافق والخدمات أبوابها لتقديم خدماتها للمواطنين ، وشهدت فروع البنوك الرئيسية بالفيوم حضورا مكثفا من جانب المواطنين بعد إغلاق دام لمدة أسبوع ..واستمر صرف المعاشات التأمينية لأرباب المعاشات بالفيوم.   فيما عادت الدوريات والأكمنة الشرطية لتنتشر بصورة كاملة بالميادين والشوارع الرئيسية ، وذلك في مقابل انخفاض عدد اللجان الشعبية ، وتمكنت الحملات الأمنية التي قام بها جهاز الشرطة بالمحافظة من ضبط 22 قطعة سلاح منها 4 سلاح آلي و10 قطع ميري كان قد تم الاستيلاء عليها من سجن الفيوم العمومي بالإضافة إلي 8 أسلحة بيضاء.كما ورد للمحافظة اليوم 80 ألف اسطوانة بوتاجاز تم توزيعها علي المراكز ومنافذ التوزيع وشباب الخريجين وذلك تحت إشراف عناصر القوات المسلحة ومديرية التموين بالفيوم ،فيما أعلنت مديرية القوي العاملة بالمحافظة عن توافر فرص عمل بعدد من المصانع بالمنطقة الصناعية بكوم أوشيم وذلك لحملة المؤهلات العليا والمتوسطة ولمن يجيد القراءة والكتابة.   كما استعدت المحافظة لتوزيع 2112 وحدة سكنية تم الانتهاء منها ضمن مشروع مبارك القومي لإسكان الشباب بمنطقة دمو ، وقد تابعت لجنة الطوارىء بمدينة الفيوم أعمال جميع أجهزة المرافق والخدمات وتشكيل غرف عمليات بجميع هذه المرافق وأن يكون رئيس كل حي هو المسئول بصفة كاملة عن كل المرافق والخدمات في الحي الذي يرأسه بالتنسيق مع باقي الأعضاء.اقرأ أيضا:الأزهر يدين السياسات الايرانية والتدخلات الخارجية في الشأن المصريعبدالحكيم عبد الناصر: شاركت في ثورة 25 يناير وعلى مبارك ان يتنحىالبرادعي ليسري فودة: الشعب لا يريد القصاص من النظام إنما التخلص من القمعوزير الداخلية يطالب شرطة التموين بمراقبة الأسواقعواصم المحافظات- أ ش أ سادت البلاد الأحد حالة من الهدوء بعد موجة المظاهرات العارمة التي جرت خلال الأيام الماضية .. فيما بدأت المديريات الخدمية عملها وسط أجواء سادها الهدوء والاستقرار .. وانتظم العاملون بالأجهزة التنفيذية والبنوك والمؤسسات الخاصة واستمر العمل دون أي معوقات.كما انتظمت حركة العمل بدواوين المحافظات بكامل قوتها حتى انتهاء ساعات العمل الرسمية لتسيير مطالب المواطنين والخدمات العامة للجماهير.. وانتظمت كذلك حركة البيع والشراء بالأسواق العامة والمحال التجارية دون أي معوقات.ففي محافظة الإسماعيلية ، شهدت المحافظة حالة من الاستقرار التام بكافة نواحي الحياة اليومية ، حيث بدأ توافد المواطنين على البنوك الحكومية والخاصة ومكاتب البريد لصرف رواتبهم ومعاشاتهم الشهرية بشكل آمن علي الرغم من الزحام الشديد من جانب المواطنين لصرف المستحقات المالية.يأتي ذلك في الوقت الذي قامت فيه اللجان الشعبية بالتعاون مع القوات المسلحة بتشديد الرقابة على محطات الغاز الطبيعي الرئيسية لمدينة الإسماعيلية بالطريق الدائري لحمايته من أية أعمال تخريبية ، إلى جانب استمرار الرقابة الشديدة من جانب اللجان الشعبية على محطات الكهرباء العامة والمديريات الخدمية الهامة.وفى محافظة المنوفية ، عادت الحياة إلى طبيعتها بقرى ومراكز المحافظة في كافة القطاعات الخدمية وانتظم جميع العاملين بمديريات الخدمية في أعمالهم اليومية لتقديم كافة الخدمات للمواطنين البسطاء.كما شهدت أفرع البنوك المختلفة بمدن المحافظ زحاما منذ الصباح الباكر لإنهاء المواطنين معاملتهم المالية ، فيما لم تشهد مكاتب البريد بمدن وقرى المحافظ أي زحام من جانب المواطنين.وشدد المهندس سامي عمارة محافظ المنوفية ، في تصريح له اليوم ، على ضرورة المتابعة الجادة والرقابة من مديريتي التموين والصحة على محال بيع السلع الغذائية والأسواق للتأكد من توفيرها وبيعها بالأسعار المقررة وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي.   وفي محافظة البحيرة ، انتظمت حركة البيع والشراء بالأسواق والمحال التجارية بالمراكز والمدن.. كما استؤنف العمل بالبنوك ومكاتب البريد الفرعية والرئيسية التي بدأت صرف المعاشات والمرتبات ، وشهدت إقبالا كبيرا من جانب المواطنين الذين توافدوا على البنوك والمكاتب لإنهاء أعمالهم المختلفة.كما انتظمت حركة سير القطارات بمحطات السكك الحديدية بالمحافظة ، وتوجه الموظفون إلى أعمالهم بديوان عام المحافظة والمديريات المختلفة ، كما استأنفت المحاكم أعمالها بكافة أنحاء المحافظة.. وقامت الأفران والمخابز بإنتاج الخبز بكميات كبيرة حتى لا يحدث أي اختناقات أو طوابير وتجمعات أمامها.وفي محافظة البحر الأحمر ، ووسط إجراءات أمنية مشدده على البنوك ومكاتب البريد بمدينة الغردقة ، تمكن المواطنون من صرف المرتبات وممارسة التعاملات المالية فيما يتعلق بعمليات السحب والإيداع.وصرح مصدر أمني مسئول بمديرية أمن البحر الأحمر بأن عمليات التأمين ستسري لجميع البنوك حتى الانتهاء من جميع المعاملات المالية ، وتمكن المواطنون من صرف المستحقات المالية والايداع.. ورغم الزحام الشديد إلا أن التزام المواطنين ساعد على سهولة المعاملات.وأضاف المصدر أن ضباط البحث الجنائي منتشرين بالشوارع ، وأن هناك تكثيفا للحملات وذلك لضبط الخارجين عن القانون ، مشيرا إلى أنه تم نشر ضباط وأفراد المرور بالشوارع لضبط الحركة المرورية.وفى سياق متصل ، تمكنت الأجهزة الأمنية بالغردقة من احتواء أزمة أكثر من 200 مواطن من منطقه "زرزارة" العشوائية لاقتحام مبنى مجلس مدينة الغردقة للمطالبة بالحصول على وحدات سكنية بالمدينة.وفي محافظة شمال سيناء ، أكد المحافظ اللواء السيد عبد الوهاب مبروك أن الأمور عادت إلى طبيعتها وتسير بصورة طبيعية ومنتظمة في مختلف مديريات الخدمات والأجهزة المحلية وأنه جاري توفير احتياجات إصلاح خط غاز الشرق الذي تعرض لاعتداء أمس .وسيبدأ إصلاحه اعتبارا من الغد.وأشار إلى أن نسبة 70% من احتياجات الاصلاح موجودة حاليا بالعريش.. مضيفا عقب جولة تفقدية لمدينة العريش اليوم "الأحد" أن البنوك بدأت عملها بصورة طبيعية وعادت الى ما كانت عليه قبل 25 يناير ، وأن التعاملات داخل البنوك تسير كالمعتاد.. ويتم السحب الآلي من ماكينات العملة خارج البنوك.وأوضح أنه تم التنسيق مع الوزارات المعنية بشأن توفير احتياجات مواطني المحافظة ، حيث تم الدفع بعدد 13 جرارا محملة بالقمح والدقيق.. بمراكز ومدن المحافظة وقراها وتجمعاتها السكنية ، وذلك بالإضافة إلى كميات كبيرة من المواد البترولية والغاز والمحروقات.ونوه بأنه تم بدء تفعيل دور الشرطة من خلال التواجد في جميع الأقسام والإدارات الشرطية ، كما تقوم إدارة المرور بعملها في ترخيص واصدار تراخيص السيارات.. علاوة على التواجد الأمني في الشوارع وإشارات المرور ، وسيزداد هذا التفعيل تباعا وبالتدريج حتى تعود الشرطة الى كافة مواقعها كما كانت من قبل.. مشيدا بالتعاون القائم بين الأهالي والأجهزة المعنية من أجل تأمين المواطنين وحماية الممتلكات العامة والخاصة.وفي محافظ الغربية ، أعلن اللواء عبد الحميد الشناوي محافظ الغربية أن الحياة عادت إلى طبيعتها في جميع مراكز ومدن المحافظة وانتظم العمل في جميع المصالح والهيئات والمؤسسات والبنوك الحكومية وكذا انتظام جميع القطاعات الخاصة.وعاود أصحاب المهن والحرف فتح محالهم وورشهم ، وانتظم العمل بجميع مرافق السكك الحديدية وشركات النقل.وأشار المحافظ إلى أن هناك وفرة في جميع السلع الغذائية بالمجمعات الاستهلاكية وجميع المنافذ والأسواق العامة بالأسعار المناسبة ، ووجود أرصدة إضافية منها وانتظام عمل جميع المخابز.. مشيرا إلى عمل جميع المرافق العامة من مياه شرب وصرف صحي وكهرباء وغاز.ويجري حاليا إعادة ترميم وصيانة أقسام الشرطة التي أضيرت خلال أحداث الشغب الماضية.   وقد شهدت محافظة الشرقية هدوء تاما ، فيما استأنفت سبعة بنوك بمدينة الزقازيق وخمسة أخرى بمدينة العاشر من رمضان عملها .. وقد شهدت زحاما شديدا من جانب المواطنين لتقاضي الرواتب والمعاشات وسحب الأموال.وفتحت معظم مصانع مدينة العاشر من رمضان أبوابها ، وانتظم العمل بها بكامل طاقاتها الإنتاجية ، وكذلك بالمصالح الحكومية التي انخفضت بها نسبة غياب الموظفين بدرجة كبيرة عنه في الأسبوع الماضي ، كما عادت الحياة بصورة طبيعية بالمدن والقرى ، حيث فتحت معظم المحال التجارية أبوابها ، وخرج المواطنون من منازلهم لشراء احتياجاتهم اليومية من المتاجر والأسواق التي لاقت رواجا واضحا.ومن ناحية أخرى ، صرح مصدر أمني مسئول بأن الأجهزة الأمنية بالمحافظة تمكنت من التعاون مع القوات المسلحة من ضبط 29 سجينا هاربا من السجون المركزية في "أبوزعبل " ووادي النطرون ومراكز وأقسام الشرطة خلال الأحداث التي شهدتها مصر خلال الأيام الماضية.وفي محافظة سوهاج ، أكد المحافظ اللواء وضاح الحمزاوي على توافر الخبز بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعدم تأثر عمل المخابز بأحداث التظاهرات الأخيرة ، مشيرا إلى وجود متابعة مستمرة من جانبه لكافة المنشآت والقطاعات الحكومية للاطمئنان على توافر الخدمات وتلبية مطالب ومصالح المواطنين.ووجه المحافظ - خلال جولته المفاجئة التي قام بها لعدد من المخابز بمدينة سوهاج والمستشفى المركزي بمدينة أخميم - مديرية التموين بتفعيل قرار فصل إنتاج الخبز عن التوزيع وتشغيل منافذ توزيع الخبز القريبة من المخابز ، وصرف كميات إضافية من الدقيق للمخابز لزيادة إنتاج الخبز وتجنب ظاهرة الزحام والطوابير ، موضحا أنه تم توفير ألف و213 طنا من الدقيق البلدي المدعم لتغطية احتياجات المخابز والمستودعات بالإضافة إلي ألف طن حصة إضافية. وفي محافظة الفيوم ، عادت الأمور إلي طبيعتها بالمحافظة ، بعد أن اكتملت القوة الوظيفية بجميع المصالح الحكومية وفتحت كل منشآت المرافق والخدمات أبوابها لتقديم خدماتها للمواطنين ، وشهدت فروع البنوك الرئيسية بالفيوم حضورا مكثفا من جانب المواطنين بعد إغلاق دام لمدة أسبوع ..واستمر صرف المعاشات التأمينية لأرباب المعاشات بالفيوم.   فيما عادت الدوريات والأكمنة الشرطية لتنتشر بصورة كاملة بالميادين والشوارع الرئيسية ، وذلك في مقابل انخفاض عدد اللجان الشعبية ، وتمكنت الحملات الأمنية التي قام بها جهاز الشرطة بالمحافظة من ضبط 22 قطعة سلاح منها 4 سلاح آلي و10 قطع ميري كان قد تم الاستيلاء عليها من سجن الفيوم العمومي بالإضافة إلي 8 أسلحة بيضاء.كما ورد للمحافظة اليوم 80 ألف اسطوانة بوتاجاز تم توزيعها علي المراكز ومنافذ التوزيع وشباب الخريجين وذلك تحت إشراف عناصر القوات المسلحة ومديرية التموين بالفيوم ،فيما أعلنت مديرية القوي العاملة بالمحافظة عن توافر فرص عمل بعدد من المصانع بالمنطقة الصناعية بكوم أوشيم وذلك لحملة المؤهلات العليا والمتوسطة ولمن يجيد القراءة والكتابة.   كما استعدت المحافظة لتوزيع 2112 وحدة سكنية تم الانتهاء منها ضمن مشروع مبارك القومي لإسكان الشباب بمنطقة دمو ، وقد تابعت لجنة الطوارىء بمدينة الفيوم أعمال جميع أجهزة المرافق والخدمات وتشكيل غرف عمليات بجميع هذه المرافق وأن يكون رئيس كل حي هو المسئول بصفة كاملة عن كل المرافق والخدمات في الحي الذي يرأسه بالتنسيق مع باقي الأعضاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل