المحتوى الرئيسى

أمريكا تحاول السيطرة على تضارب الرسائل الصادرة منها

02/06 17:03

ميونيخ (رويترز) - يصر المسؤولون الامريكيون على أن رسالتهم بشأن مصر لم تتغير وهي أنه يجب أن يسمح الرئيس المصري حسني مبارك بالانتقال السياسي وأن يفعل هذا الان.لكن واشنطن تمر بوقت حساس تحاول فيه تعريف كيف قد يبدو الانتقال وكم سيدوم ومن الذي قد ينخرط فيه. كل هذا أدى الى انتشار الشكوك بين الجماهير في حقيقة الاستراتيجية الامريكية للتعامل مع الازمة التي تهدد بقلب السياسة الامريكية في الشرق الاوسط المطبقة منذ عقود رأسا على عقب.ويقول محللون سياسيون ان ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما مازالت تصارع في ظل وضع مضطرب مما يؤدي الى صدور رسائل متضاربة بشأن ما اذا كان يعتقد أن الرئيس حسني مبارك مازال له دور في مستقبل مصر السياسي أو أي نوع من الحكومات قد تقبل.غير أنهم يصفون هذا بأنه صراع بشأن التكتيكات اكثر منه بشأن السياسة يعززه هدف امريكي شامل هو تحقيق الاستقرار لمصر ثم تشجيعها خطوة بخطوة نحو مزيد من الديمقراطية دون زعزعة استقرار التحالفات الاخرى.وقال روبرت دانين خبير شؤون الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية "انهم يكيفون سرعتهم بما يتلاءم مع تضاريس الارض."ومضى يقول "الادارة تحاول التعامل مع عدد من الاجزاء. تنحي مبارك مجرد عنصر واحد من عملية اكبر لضمان ما يحدث بشأن الانتخابات وما يحدث بشأن الانتقال وما يحدث بشأن الدستور."وكان الجانب الجديد الذي توليه الولايات المتحدة التركيز واضحا مطلع هذا الاسبوع حين قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امام مؤتمر أمني في ميونيخ ان مولد مصر من جديد سياسيا قد يستغرق وقتا أطول من الذي يطلبه معارضو مبارك.وأضافت "المباديء واضحة جدا والتفصيلات العملية تشكل تحديا كبيرا" مشيرة الى أن مبارك تعهد بالا يخوض انتخابات الرئاسة مجددا كما وعد باجراء اصلاحات أخرى في حين توقف العنف ضد المحتجين المناهضين للحكومة.وجاءت تصريحات كلينتون بعد أسبوع من الضغوط على مبارك حتى " يتخذ القرار الصحيح" كما قال الرئيس الامريكي باراك أوباما لتفسر على أنها موافقة من الولايات المتحدة على انتقال تدريجي الى انتخابات حقيقية. وقد يتيح هذا السيناريو لمبارك (82 عاما) أن يظل في منصبه حتى اجراء الانتخابات في سبتمبر أيلول.وعبرت كلينتون ايضا عن دعمها لجهود التواصل التي يبذلها نائب الرئيس عمر سليمان الذي ينظر اليه كثيرون في المعارضة المصرية بتشكك لتاريخه كرئيس للمخابرات العامة في عهد مبارك.وحذرت وزيرة الخارجية الامريكية من أن قوى متطرفة مستعدة " لتعطيل العملية او الاستيلاء عليها."وأصيب نشطاء مصريون بالقلق وزاد من قلقهم تصريحات فرانك ويزنر الدبلوماسي السابق الذي تم ايفاده الاسبوع الماضي لتوصيل رسالة شخصية من أوباما لمبارك.وقال ويزنر الذي غادر القاهرة فيما يبدو دون اقناع مبارك بالتنحي ان المطالبات بتنحي الرئيس المصري بسرعة قد تأتي بنتيجة عكسية مشيرا الى أنه مازال له دور مهم يجب أن يلعبه.وقال ويزنر للمشاركين في مؤتمر ميونيخ "يجب ان يبقى الرئيس في منصبه لتوجيه هذه التغييرات" في تعليقات تنصلت منها واشنطن غير أنها اعتبرت أنها تمثل على الاقل خيارا تبحثه الولايات المتحدة.وبنت واشنطن منهجها نحو الاضطرابات منذ البداية على الاهمية الاستراتيجية لمصر بوصفها اول دولة عربية توقع معاهدة للسلام مع اسرائيل وحامية قناة السويس الى جانب كونها قوة في مواجهة الاصولية الاسلامية بالمنطقة.وندد الزعيم المصري المعارض محمد البرادعي بنهج الولايات المتحدة الاقل حدة ووصفه بأنه "نكسة كبيرة" قد تؤدي الى مظاهرات تتسم بقدر اكبر من الغضب.وقال بريان كاتوليس الخبير الامني في مركز التقدم الامريكي وهو مؤسسة بحثية في واشنطن ان ادارة أوباما أدركت أن إعادة تشكيل الساحة السياسية بمصر مع تفادي انزلاقها الى الفوضى ستستغرق وقتا.وقال كاتوليس "التفاوت في القوة الان بين نخبة السلطة الحالية في الحكومة وأجهزة الامن من ناحية والمعارضة السياسية من ناحية... قوي." وأضاف "لا أرى أن القوى المعنية تتحرك بسرعة نحو الانفتاح." وأشارت كلينتون ومسؤولون اخرون الى استعدادهم لان تلعب حركة الاخوان المسلمين دورا في حكومة مستقبلية غير أنهم أكدوا أنه لا مكان على مائدة الحوار سوى لمن يرفضون العنف ويقبلون بالمباديء الاساسية للديمقراطية.لكن بعض المحللين ويشاركهم في هذا الرأي محتجون مصريون يعتقدون أن ادارة أوباما خسرت بالفعل فرصة لتعزيز الحركة الديمقراطية في مصر باختيارها الانخراط بمزيد من العمق مع حكومة مبارك.وقال روبرت سبرينجبورج الخبير بالشؤون المصرية في كلية الدراسات العليا البحرية الامريكية "فوتنا فرصة تاريخية لاننا كانت لدينا فرصة لنغير ليس مصر وحسب بل معظم العالم العربي في حركة شعبية لا تنتهج العنف تقودها عناصر متعلمة من الطبقة المتوسطة."وقال دانين من مجلس العلاقات الخارجية ان نهج الولايات المتحدة قد يؤدي الى كسب وقت ضروري غير أن النتيجة ستتوقف على ما اذا كانت الولايات المتحدة ستواصل الضغط من أجل اجراء تغيير سياسي حقيقي بعد أن يرحل مبارك في النهاية.وأضاف "نحن لا نساوم على ما اذا كان (مبارك) سيرحل نحن نساوم على الوقت والالية." ومضي يقول "ربما لا يكون مبارك واعدا لكنهم ينحتون الارض من تحته."من اندرو كوين ميونيخ (رويترز) - يصر المسؤولون الامريكيون على أن رسالتهم بشأن مصر لم تتغير وهي أنه يجب أن يسمح الرئيس المصري حسني مبارك بالانتقال السياسي وأن يفعل هذا الان.لكن واشنطن تمر بوقت حساس تحاول فيه تعريف كيف قد يبدو الانتقال وكم سيدوم ومن الذي قد ينخرط فيه. كل هذا أدى الى انتشار الشكوك بين الجماهير في حقيقة الاستراتيجية الامريكية للتعامل مع الازمة التي تهدد بقلب السياسة الامريكية في الشرق الاوسط المطبقة منذ عقود رأسا على عقب.ويقول محللون سياسيون ان ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما مازالت تصارع في ظل وضع مضطرب مما يؤدي الى صدور رسائل متضاربة بشأن ما اذا كان يعتقد أن الرئيس حسني مبارك مازال له دور في مستقبل مصر السياسي أو أي نوع من الحكومات قد تقبل.غير أنهم يصفون هذا بأنه صراع بشأن التكتيكات اكثر منه بشأن السياسة يعززه هدف امريكي شامل هو تحقيق الاستقرار لمصر ثم تشجيعها خطوة بخطوة نحو مزيد من الديمقراطية دون زعزعة استقرار التحالفات الاخرى.وقال روبرت دانين خبير شؤون الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية "انهم يكيفون سرعتهم بما يتلاءم مع تضاريس الارض."ومضى يقول "الادارة تحاول التعامل مع عدد من الاجزاء. تنحي مبارك مجرد عنصر واحد من عملية اكبر لضمان ما يحدث بشأن الانتخابات وما يحدث بشأن الانتقال وما يحدث بشأن الدستور."وكان الجانب الجديد الذي توليه الولايات المتحدة التركيز واضحا مطلع هذا الاسبوع حين قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امام مؤتمر أمني في ميونيخ ان مولد مصر من جديد سياسيا قد يستغرق وقتا أطول من الذي يطلبه معارضو مبارك.وأضافت "المباديء واضحة جدا والتفصيلات العملية تشكل تحديا كبيرا" مشيرة الى أن مبارك تعهد بالا يخوض انتخابات الرئاسة مجددا كما وعد باجراء اصلاحات أخرى في حين توقف العنف ضد المحتجين المناهضين للحكومة.وجاءت تصريحات كلينتون بعد أسبوع من الضغوط على مبارك حتى " يتخذ القرار الصحيح" كما قال الرئيس الامريكي باراك أوباما لتفسر على أنها موافقة من الولايات المتحدة على انتقال تدريجي الى انتخابات حقيقية. وقد يتيح هذا السيناريو لمبارك (82 عاما) أن يظل في منصبه حتى اجراء الانتخابات في سبتمبر أيلول.وعبرت كلينتون ايضا عن دعمها لجهود التواصل التي يبذلها نائب الرئيس عمر سليمان الذي ينظر اليه كثيرون في المعارضة المصرية بتشكك لتاريخه كرئيس للمخابرات العامة في عهد مبارك.وحذرت وزيرة الخارجية الامريكية من أن قوى متطرفة مستعدة " لتعطيل العملية او الاستيلاء عليها."وأصيب نشطاء مصريون بالقلق وزاد من قلقهم تصريحات فرانك ويزنر الدبلوماسي السابق الذي تم ايفاده الاسبوع الماضي لتوصيل رسالة شخصية من أوباما لمبارك.وقال ويزنر الذي غادر القاهرة فيما يبدو دون اقناع مبارك بالتنحي ان المطالبات بتنحي الرئيس المصري بسرعة قد تأتي بنتيجة عكسية مشيرا الى أنه مازال له دور مهم يجب أن يلعبه.وقال ويزنر للمشاركين في مؤتمر ميونيخ "يجب ان يبقى الرئيس في منصبه لتوجيه هذه التغييرات" في تعليقات تنصلت منها واشنطن غير أنها اعتبرت أنها تمثل على الاقل خيارا تبحثه الولايات المتحدة.وبنت واشنطن منهجها نحو الاضطرابات منذ البداية على الاهمية الاستراتيجية لمصر بوصفها اول دولة عربية توقع معاهدة للسلام مع اسرائيل وحامية قناة السويس الى جانب كونها قوة في مواجهة الاصولية الاسلامية بالمنطقة.وندد الزعيم المصري المعارض محمد البرادعي بنهج الولايات المتحدة الاقل حدة ووصفه بأنه "نكسة كبيرة" قد تؤدي الى مظاهرات تتسم بقدر اكبر من الغضب.وقال بريان كاتوليس الخبير الامني في مركز التقدم الامريكي وهو مؤسسة بحثية في واشنطن ان ادارة أوباما أدركت أن إعادة تشكيل الساحة السياسية بمصر مع تفادي انزلاقها الى الفوضى ستستغرق وقتا.وقال كاتوليس "التفاوت في القوة الان بين نخبة السلطة الحالية في الحكومة وأجهزة الامن من ناحية والمعارضة السياسية من ناحية... قوي." وأضاف "لا أرى أن القوى المعنية تتحرك بسرعة نحو الانفتاح." وأشارت كلينتون ومسؤولون اخرون الى استعدادهم لان تلعب حركة الاخوان المسلمين دورا في حكومة مستقبلية غير أنهم أكدوا أنه لا مكان على مائدة الحوار سوى لمن يرفضون العنف ويقبلون بالمباديء الاساسية للديمقراطية.لكن بعض المحللين ويشاركهم في هذا الرأي محتجون مصريون يعتقدون أن ادارة أوباما خسرت بالفعل فرصة لتعزيز الحركة الديمقراطية في مصر باختيارها الانخراط بمزيد من العمق مع حكومة مبارك.وقال روبرت سبرينجبورج الخبير بالشؤون المصرية في كلية الدراسات العليا البحرية الامريكية "فوتنا فرصة تاريخية لاننا كانت لدينا فرصة لنغير ليس مصر وحسب بل معظم العالم العربي في حركة شعبية لا تنتهج العنف تقودها عناصر متعلمة من الطبقة المتوسطة."وقال دانين من مجلس العلاقات الخارجية ان نهج الولايات المتحدة قد يؤدي الى كسب وقت ضروري غير أن النتيجة ستتوقف على ما اذا كانت الولايات المتحدة ستواصل الضغط من أجل اجراء تغيير سياسي حقيقي بعد أن يرحل مبارك في النهاية.وأضاف "نحن لا نساوم على ما اذا كان (مبارك) سيرحل نحن نساوم على الوقت والالية." ومضي يقول "ربما لا يكون مبارك واعدا لكنهم ينحتون الارض من تحته."من اندرو كوينميونيخ (رويترز) - يصر المسؤولون الامريكيون على أن رسالتهم بشأن مصر لم تتغير وهي أنه يجب أن يسمح الرئيس المصري حسني مبارك بالانتقال السياسي وأن يفعل هذا الان.لكن واشنطن تمر بوقت حساس تحاول فيه تعريف كيف قد يبدو الانتقال وكم سيدوم ومن الذي قد ينخرط فيه. كل هذا أدى الى انتشار الشكوك بين الجماهير في حقيقة الاستراتيجية الامريكية للتعامل مع الازمة التي تهدد بقلب السياسة الامريكية في الشرق الاوسط المطبقة منذ عقود رأسا على عقب.ويقول محللون سياسيون ان ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما مازالت تصارع في ظل وضع مضطرب مما يؤدي الى صدور رسائل متضاربة بشأن ما اذا كان يعتقد أن الرئيس حسني مبارك مازال له دور في مستقبل مصر السياسي أو أي نوع من الحكومات قد تقبل.غير أنهم يصفون هذا بأنه صراع بشأن التكتيكات اكثر منه بشأن السياسة يعززه هدف امريكي شامل هو تحقيق الاستقرار لمصر ثم تشجيعها خطوة بخطوة نحو مزيد من الديمقراطية دون زعزعة استقرار التحالفات الاخرى.وقال روبرت دانين خبير شؤون الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية "انهم يكيفون سرعتهم بما يتلاءم مع تضاريس الارض."ومضى يقول "الادارة تحاول التعامل مع عدد من الاجزاء. تنحي مبارك مجرد عنصر واحد من عملية اكبر لضمان ما يحدث بشأن الانتخابات وما يحدث بشأن الانتقال وما يحدث بشأن الدستور."وكان الجانب الجديد الذي توليه الولايات المتحدة التركيز واضحا مطلع هذا الاسبوع حين قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امام مؤتمر أمني في ميونيخ ان مولد مصر من جديد سياسيا قد يستغرق وقتا أطول من الذي يطلبه معارضو مبارك.وأضافت "المباديء واضحة جدا والتفصيلات العملية تشكل تحديا كبيرا" مشيرة الى أن مبارك تعهد بالا يخوض انتخابات الرئاسة مجددا كما وعد باجراء اصلاحات أخرى في حين توقف العنف ضد المحتجين المناهضين للحكومة.وجاءت تصريحات كلينتون بعد أسبوع من الضغوط على مبارك حتى " يتخذ القرار الصحيح" كما قال الرئيس الامريكي باراك أوباما لتفسر على أنها موافقة من الولايات المتحدة على انتقال تدريجي الى انتخابات حقيقية. وقد يتيح هذا السيناريو لمبارك (82 عاما) أن يظل في منصبه حتى اجراء الانتخابات في سبتمبر أيلول.وعبرت كلينتون ايضا عن دعمها لجهود التواصل التي يبذلها نائب الرئيس عمر سليمان الذي ينظر اليه كثيرون في المعارضة المصرية بتشكك لتاريخه كرئيس للمخابرات العامة في عهد مبارك.وحذرت وزيرة الخارجية الامريكية من أن قوى متطرفة مستعدة " لتعطيل العملية او الاستيلاء عليها."وأصيب نشطاء مصريون بالقلق وزاد من قلقهم تصريحات فرانك ويزنر الدبلوماسي السابق الذي تم ايفاده الاسبوع الماضي لتوصيل رسالة شخصية من أوباما لمبارك.وقال ويزنر الذي غادر القاهرة فيما يبدو دون اقناع مبارك بالتنحي ان المطالبات بتنحي الرئيس المصري بسرعة قد تأتي بنتيجة عكسية مشيرا الى أنه مازال له دور مهم يجب أن يلعبه.وقال ويزنر للمشاركين في مؤتمر ميونيخ "يجب ان يبقى الرئيس في منصبه لتوجيه هذه التغييرات" في تعليقات تنصلت منها واشنطن غير أنها اعتبرت أنها تمثل على الاقل خيارا تبحثه الولايات المتحدة.وبنت واشنطن منهجها نحو الاضطرابات منذ البداية على الاهمية الاستراتيجية لمصر بوصفها اول دولة عربية توقع معاهدة للسلام مع اسرائيل وحامية قناة السويس الى جانب كونها قوة في مواجهة الاصولية الاسلامية بالمنطقة.وندد الزعيم المصري المعارض محمد البرادعي بنهج الولايات المتحدة الاقل حدة ووصفه بأنه "نكسة كبيرة" قد تؤدي الى مظاهرات تتسم بقدر اكبر من الغضب.وقال بريان كاتوليس الخبير الامني في مركز التقدم الامريكي وهو مؤسسة بحثية في واشنطن ان ادارة أوباما أدركت أن إعادة تشكيل الساحة السياسية بمصر مع تفادي انزلاقها الى الفوضى ستستغرق وقتا.وقال كاتوليس "التفاوت في القوة الان بين نخبة السلطة الحالية في الحكومة وأجهزة الامن من ناحية والمعارضة السياسية من ناحية... قوي." وأضاف "لا أرى أن القوى المعنية تتحرك بسرعة نحو الانفتاح." وأشارت كلينتون ومسؤولون اخرون الى استعدادهم لان تلعب حركة الاخوان المسلمين دورا في حكومة مستقبلية غير أنهم أكدوا أنه لا مكان على مائدة الحوار سوى لمن يرفضون العنف ويقبلون بالمباديء الاساسية للديمقراطية.لكن بعض المحللين ويشاركهم في هذا الرأي محتجون مصريون يعتقدون أن ادارة أوباما خسرت بالفعل فرصة لتعزيز الحركة الديمقراطية في مصر باختيارها الانخراط بمزيد من العمق مع حكومة مبارك.وقال روبرت سبرينجبورج الخبير بالشؤون المصرية في كلية الدراسات العليا البحرية الامريكية "فوتنا فرصة تاريخية لاننا كانت لدينا فرصة لنغير ليس مصر وحسب بل معظم العالم العربي في حركة شعبية لا تنتهج العنف تقودها عناصر متعلمة من الطبقة المتوسطة."وقال دانين من مجلس العلاقات الخارجية ان نهج الولايات المتحدة قد يؤدي الى كسب وقت ضروري غير أن النتيجة ستتوقف على ما اذا كانت الولايات المتحدة ستواصل الضغط من أجل اجراء تغيير سياسي حقيقي بعد أن يرحل مبارك في النهاية.وأضاف "نحن لا نساوم على ما اذا كان (مبارك) سيرحل نحن نساوم على الوقت والالية." ومضي يقول "ربما لا يكون مبارك واعدا لكنهم ينحتون الارض من تحته."من اندرو كوين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل