المحتوى الرئيسى

تضييق الخناق على الداخلين الى ميدان التحرير وإصرار على "الصمود"

02/06 17:01

القاهرة (رويترز) - مع بدء اليوم الثالث عشر لاحتجاجات تطالب باسقاط نظام الرئيس المصري حسني مبارك تم تضييق الخناق على الداخلين الى ميدان التحرير من ناحية جسر قصر النيل كما أغلق الجيش لأول مرة مدخل الميدان من ناحية ميدان عبد المنعم رياض.وشاهد مراسل رويترز يوم الاحد عربة تفرغ كميات من الأغطية التي حملها بعض أفراد وجدوا لانفسهم طريقا بين حشود الداخلين الى الميدان.ومع الاعلان مساء السبت في الاذاعة الداخلية أن يوم الأحد سيكون "أحد الشهداء" ازدحم الميدان بما يزيد على 100 ألف متظاهر رفع بعضهم لافتات منها "نصف ثورة تساوي هلاك أمة" و"يا مبارك يا طيار جبت منين 70 مليار" تعليقا على ما يشاع حول ثروة الرئيس المصري.واجتمع المئات حول دبابتين وكونوا دروعا بشرية بمجرد دوران محركاتهما خوفا من أن يكون ذلك بداية لانسحاب الجيش من الميدان الذي شهد الاربعاء الماضي اشتباكات بالحجارة وقنابل المولوتوف بين مؤيدي مبارك والمطالبين برحيله دون أن تدخل الجيش لفض الاشتباك أو لعمل منطقة عازلة.وأغلق الجيش لاول مرة مدخل ميدان التحرير من ناحية ميدان عبد المنعم رياض.وفي وسط المدينة وميدان طلعت حرب القريب من ميدان التحرير عادت الحياة تدريجيا اذ فتحت بعض المحال التجارية والمكتبات.أما ميدان طلعت حرب الذي "احتله" المتظاهرون منذ ظهر الجمعة الماضي فيشهد هدوءا ملحوظا. وعلى بعد نحو 100 متر منه وقف عشرة شبان من مؤيدي مبارك يهتفون "عايزين حسني."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل