المحتوى الرئيسى

الإعلام وقضايا المجتمع بقلم:محمد عطاالله

02/06 17:01

الإعلام وقضايا المجتمع بقلم / محمد عطاالله يغطي الإعلام الفلسطيني بشكل عام الأحداث السياسية والميدانية خاصة تلك التي تتعلق بجرائم وعدوان الاحتلال الصهيوني وممارساته القمعية ضد البشر والحجر والشجر ولعل هذا الدور الايجابي الرائع كان له دور كبير في فضح سياسة الاحتلال المجرم من جهة وتعزيز الدعم الدولي والإقليمي لقضيتنا العادلة على الأقل على مستوى الشعوب وما المتضامنين من أرجاء المعمورة إلا دليل واضح لما تحمله هذه القوافل من رسائل سياسية وإنسانية ، ومع دعمنا لذلك لا بد أن نشير إلى أهمية متابعة الإعلام الفلسطيني لقضايا المجتمع المحلية ، فيعد الإعلام كما يقال السلطة الرابعة في الدولة ، وإذا كان الشعب الفلسطيني يعيش في حالة تحرر ولا وجود حقيقي للسلطة ولكن لا يمكن إنكار وجود هياكل وأركان لتلك السلطة بمسمياتها المتعددة وهي تمارس عملها بشكل اعتيادي بل إنها تتابع كل صغيرة وكبيرة في المجتمع وعلى رأسها ما يتعلق بالمواطن العادي والقائمة طويلة ممن تطلبه السلطة التنفيذية من المواطن ، غير أن بعض الإعلام قد تراجع ولو بشكل نسبي عن متابعة بعض قضايا المجتمع المحلي لسببين رئيسيين الأول : أصبح بعض الإعلام المعارض في السابق احد مكونات النظام السياسي الحالي وبالتالي تراجع ولو بشكل متفاوت عن المتابعة والتحقيق في بعض القضايا المجتمعية الهامة . الثاني : الانقسام الفلسطيني حتى لا يفهم بعجز السلطة التنفيذية هنا أو هناك عن تنفيذ بعض مهماتها تجاه شعبها والسببين في نظري غير مقنعين ، هنا أؤكد إن من حق الإعلام متابعة القضايا المجتمعية بالرغم من التشابك والترابط بين الأوضاع السياسية والاجتماعية التي قد تكون الأخيرة سبب من مسببات الأوضاع السياسية . إن اتفاق أو اختلاف بعض النسيج الفلسطيني في الموقف السياسي في بعض القضايا ، لا يمنع الإعلام خاصة إذا كان محسوباً لبعض المكونات السياسية حتى التى في السلطة من متابعة بعض القضايا الاجتماعية والتحقيق في شأنها لان خدمة الإنسان الفلسطيني واجب علينا جميعاً ومع ذلك يخلط البعض بين الموقف السياسي والوضع الاجتماعي ويصف البعض تلك التحقيقات بالمجال الاجتماعي بالتحريض والتفنن بالنقد وكشف سلبيات جهات الاختصاص ، بل الحقيقة هو عكس ذلك تماماً فهو يهدف الى توعية المواطن ومتابعة قضاياه الاجتماعية المهمة لتحل من قبل السلطة التنفيذية أو ذوي الشأن لتقوم بدورها على أحسن وجه ولتقوّم عملها باستمرار ومن الصواب الذي أدعو إليه الإعلام أيضاً إبراز الانجازات حتى ننظر للكوب بشكل كامل لا للفارغ منه بشكل دائم وفق الله إعلامنا الحر لما تحب وترضى ومعاً دائما نحو متابعة قضايانا الاجتماعية وقوفاً مع المواطن الذي يتمنى دائما أن تحل قضاياه على أحسن وجه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل