المحتوى الرئيسى

عودة الحياة الطبيعية في القاهرة.. البنوك والمحلات تفتح أبوابها أمام المواطنين

02/06 15:21

القاهرة - أ ش أعادت الحياة تدب في قلب القاهرة اليوم الاحد من جديد بعد توقف استمر نحو 13 يوما بعد الانتفاضة الشعبية التي قادها الشباب للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل والقضاء على الفساد وترسيخ المبادئ الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية للمواطنين.وبدأت جموع المواطنين في العودة الى أعمالهم سواء في الحكومة أو القطاع الخاص وشهدت شوارع القاهرة حركة نشطة وفتحت معظم المحلات والمتاجر أبوابها في وسط القاهرة. في شوارع عبدالخالق ثروت ، ومحمد فريد ،وقصر النيل ، وشارع شريف وفى معظم مناطق وأحياء القاهرة حيث فتحت بعض المحلات بحثا عن زبائن ليعوضوا خسائرهم بعد فترة الكساد الماضية بينما فتح البعض الآخر أبواب محلاتهم لإزالة آثار تلك الفترة بعد أن تعرضت لبعض التلفيات نتيجة المظاهرات التي شهدتها العاصمة ..كما تعرضت هذه المحلات الى عمليات سلب ونهب من جانب قلة من البلطجية واللصوص بهدف إحداث فوضى وتهديد لاستقرار مصر الامنة التي حفظها الله ورسوله الكريم.ولقد سعد المواطنون سعادة غامرة بعد عودة الحياة الى طبيعتها فرحين بوقوفهم بجانب بعضهم البعض وغير منزعجين من تلك الزحمة بعد أن شعروا أنها سبيلهم إلى أمنهم وأمان الوطن.ولأول مرة أيضا يرى المواطنون رجال الشرطة منتشرين في كافة أنحاء العاصمة يؤدون عملهم بحب وإخلاص وإصرار على إعادة الأمن والاستقرار مرة أخرى الى كافة ربوع مصر ، وأبدى المواطنون للضباط سعادتهم الغامرة بتواجدهم مرة أخرى بالشارع وأخذوا في التحدث معهم في مشهد عكس مدى روح الود والمحبة الموجودة بين المواطن الصالح ورجل الشرطة الملتزم والمخلص في عمله.واصطف المواطنون منذ صباح اليوم الاحد أمام البنوك في صفوف طويلة في انتظار صرف مستحقاتهم والحصول على أموالهم لمواجهة احتياجاتهم بعد أن اغلقت البنوك أبوابها خلال الايام القليلة الماضية.كما بدأت بعض الورش فتح أبوابها أمام أصحاب السيارات على الرغم من أن اليوم الأحد عطلة لأصحاب تلك الورش ..ففي منطقة الدويقة بمنشية ناصر ، وهى منطقة تضم عددا كبيرا من الورش الخاصة بإصلاح السيارات لتعويض خسائرهم خلال فترة التوقف.اقرأ أيضا:مصر تحاول العودة للحياة الطبيعية والاحتجاجات تؤثر على الاقتصاد القاهرة - أ ش أعادت الحياة تدب في قلب القاهرة اليوم الاحد من جديد بعد توقف استمر نحو 13 يوما بعد الانتفاضة الشعبية التي قادها الشباب للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل والقضاء على الفساد وترسيخ المبادئ الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية للمواطنين.وبدأت جموع المواطنين في العودة الى أعمالهم سواء في الحكومة أو القطاع الخاص وشهدت شوارع القاهرة حركة نشطة وفتحت معظم المحلات والمتاجر أبوابها في وسط القاهرة. في شوارع عبدالخالق ثروت ، ومحمد فريد ،وقصر النيل ، وشارع شريف وفى معظم مناطق وأحياء القاهرة حيث فتحت بعض المحلات بحثا عن زبائن ليعوضوا خسائرهم بعد فترة الكساد الماضية بينما فتح البعض الآخر أبواب محلاتهم لإزالة آثار تلك الفترة بعد أن تعرضت لبعض التلفيات نتيجة المظاهرات التي شهدتها العاصمة ..كما تعرضت هذه المحلات الى عمليات سلب ونهب من جانب قلة من البلطجية واللصوص بهدف إحداث فوضى وتهديد لاستقرار مصر الامنة التي حفظها الله ورسوله الكريم.ولقد سعد المواطنون سعادة غامرة بعد عودة الحياة الى طبيعتها فرحين بوقوفهم بجانب بعضهم البعض وغير منزعجين من تلك الزحمة بعد أن شعروا أنها سبيلهم إلى أمنهم وأمان الوطن.ولأول مرة أيضا يرى المواطنون رجال الشرطة منتشرين في كافة أنحاء العاصمة يؤدون عملهم بحب وإخلاص وإصرار على إعادة الأمن والاستقرار مرة أخرى الى كافة ربوع مصر ، وأبدى المواطنون للضباط سعادتهم الغامرة بتواجدهم مرة أخرى بالشارع وأخذوا في التحدث معهم في مشهد عكس مدى روح الود والمحبة الموجودة بين المواطن الصالح ورجل الشرطة الملتزم والمخلص في عمله.واصطف المواطنون منذ صباح اليوم الاحد أمام البنوك في صفوف طويلة في انتظار صرف مستحقاتهم والحصول على أموالهم لمواجهة احتياجاتهم بعد أن اغلقت البنوك أبوابها خلال الايام القليلة الماضية.كما بدأت بعض الورش فتح أبوابها أمام أصحاب السيارات على الرغم من أن اليوم الأحد عطلة لأصحاب تلك الورش ..ففي منطقة الدويقة بمنشية ناصر ، وهى منطقة تضم عددا كبيرا من الورش الخاصة بإصلاح السيارات لتعويض خسائرهم خلال فترة التوقف.اقرأ أيضا:مصر تحاول العودة للحياة الطبيعية والاحتجاجات تؤثر على الاقتصادعادت الحياة تدب في قلب القاهرة اليوم الاحد من جديد بعد توقف استمر نحو 13 يوما بعد الانتفاضة الشعبية التي قادها الشباب للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل والقضاء على الفساد وترسيخ المبادئ الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية للمواطنين.وبدأت جموع المواطنين في العودة الى أعمالهم سواء في الحكومة أو القطاع الخاص وشهدت شوارع القاهرة حركة نشطة وفتحت معظم المحلات والمتاجر أبوابها في وسط القاهرة. في شوارع عبدالخالق ثروت ، ومحمد فريد ،وقصر النيل ، وشارع شريف وفى معظم مناطق وأحياء القاهرة حيث فتحت بعض المحلات بحثا عن زبائن ليعوضوا خسائرهم بعد فترة الكساد الماضية بينما فتح البعض الآخر أبواب محلاتهم لإزالة آثار تلك الفترة بعد أن تعرضت لبعض التلفيات نتيجة المظاهرات التي شهدتها العاصمة ..كما تعرضت هذه المحلات الى عمليات سلب ونهب من جانب قلة من البلطجية واللصوص بهدف إحداث فوضى وتهديد لاستقرار مصر الامنة التي حفظها الله ورسوله الكريم.ولقد سعد المواطنون سعادة غامرة بعد عودة الحياة الى طبيعتها فرحين بوقوفهم بجانب بعضهم البعض وغير منزعجين من تلك الزحمة بعد أن شعروا أنها سبيلهم إلى أمنهم وأمان الوطن.ولأول مرة أيضا يرى المواطنون رجال الشرطة منتشرين في كافة أنحاء العاصمة يؤدون عملهم بحب وإخلاص وإصرار على إعادة الأمن والاستقرار مرة أخرى الى كافة ربوع مصر ، وأبدى المواطنون للضباط سعادتهم الغامرة بتواجدهم مرة أخرى بالشارع وأخذوا في التحدث معهم في مشهد عكس مدى روح الود والمحبة الموجودة بين المواطن الصالح ورجل الشرطة الملتزم والمخلص في عمله.واصطف المواطنون منذ صباح اليوم الاحد أمام البنوك في صفوف طويلة في انتظار صرف مستحقاتهم والحصول على أموالهم لمواجهة احتياجاتهم بعد أن اغلقت البنوك أبوابها خلال الايام القليلة الماضية.كما بدأت بعض الورش فتح أبوابها أمام أصحاب السيارات على الرغم من أن اليوم الأحد عطلة لأصحاب تلك الورش ..ففي منطقة الدويقة بمنشية ناصر ، وهى منطقة تضم عددا كبيرا من الورش الخاصة بإصلاح السيارات لتعويض خسائرهم خلال فترة التوقف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل