المحتوى الرئيسى

حقوقيون يطالبون السلطات المصرية بالإعلان عن مصير وائل غنيم

02/06 14:21

كتب - هاني ضوَّه:طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة المصرية بالكشف عن مصير وائل غنيم الناشط المصري الذي اختفى منذ ما يقرب من عشرة أيام عقاب اندلاع مظاهرات الغضب في 25 من يناير الماضي.وعبرت الشبكة عن بالغ قلقها نحو اختفاء غنيم مدير التسويق الإقليمي لمجموعة جوجل الأمريكية في الشرق الأوسط وإفريقيا.وقالت الشبكة العربية: "وائل غنيم مثله مثل الكثير من الشباب المصري الذي خرج ليعبر عن حاجته للديمقراطية ومطالبته بها، ولم يكن عضو في أي من التنظيمات أو الأحزاب السياسية المصرية، إلا أن اختفاءه ما هو إلا صورة من صور القمع والاستبداد الذي يتعامل به النظام المصري مع الشباب المطالب بالديمقراطية".وإضافة: "رغم المطالبات الكثيرة من قبل المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام لسرعة الكشف عن مكان المواطن المصري وائل غنيم، حيث أنه لم يرتكب أي جرم، إلا أن خبرتنا مع جهاز مباحث أمن الدولة، تجعلنا نعتقد أن وائل قد يكون مختطفا ومحتجزا في مقر مباحث أمن الدولة في مدينة نصر بالقاهرة ، وهو المبنى الذي اعتاد جهاز أمن الدولة احتجاز المختطفين به ، وانكار وجودهم".وكانت مجموعة جوجل الامريكية للإنترنت قد وجهت الثلاثاء نداء تطلب فيه المساعدة للعثور على وائل غنيم المفقود منذ ما يقرب عشرة ايام، إلا أن أجهزة الأمن وكعادتها صمت أذنها عن نداءات مجموعة جوجل حول اختفاء غنيم.يذكر أن وائل غنيم كان قد كتب -قبل اختفاءه- على صفحته على فيس بوك وعلى صفحته على موقع التدوين المصغر "تويتر" عن نيته في المشاركة في المظاهرات المطالبة بالديمقراطية، وحتى انقطاع خدمة الإنترنت في مصر كان يدعو للمشاركة السلمية في المظاهرات.اقرأ أيضا:''وائل غنيم''.. من جوجل إلى خالد سعيد انتهاءًا باختفاؤه اضغط للتكبير وائل غنيم - الناشط المصري كتب - هاني ضوَّه:طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة المصرية بالكشف عن مصير وائل غنيم الناشط المصري الذي اختفى منذ ما يقرب من عشرة أيام عقاب اندلاع مظاهرات الغضب في 25 من يناير الماضي.وعبرت الشبكة عن بالغ قلقها نحو اختفاء غنيم مدير التسويق الإقليمي لمجموعة جوجل الأمريكية في الشرق الأوسط وإفريقيا.وقالت الشبكة العربية: "وائل غنيم مثله مثل الكثير من الشباب المصري الذي خرج ليعبر عن حاجته للديمقراطية ومطالبته بها، ولم يكن عضو في أي من التنظيمات أو الأحزاب السياسية المصرية، إلا أن اختفاءه ما هو إلا صورة من صور القمع والاستبداد الذي يتعامل به النظام المصري مع الشباب المطالب بالديمقراطية".وإضافة: "رغم المطالبات الكثيرة من قبل المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام لسرعة الكشف عن مكان المواطن المصري وائل غنيم، حيث أنه لم يرتكب أي جرم، إلا أن خبرتنا مع جهاز مباحث أمن الدولة، تجعلنا نعتقد أن وائل قد يكون مختطفا ومحتجزا في مقر مباحث أمن الدولة في مدينة نصر بالقاهرة ، وهو المبنى الذي اعتاد جهاز أمن الدولة احتجاز المختطفين به ، وانكار وجودهم".وكانت مجموعة جوجل الامريكية للإنترنت قد وجهت الثلاثاء نداء تطلب فيه المساعدة للعثور على وائل غنيم المفقود منذ ما يقرب عشرة ايام، إلا أن أجهزة الأمن وكعادتها صمت أذنها عن نداءات مجموعة جوجل حول اختفاء غنيم.يذكر أن وائل غنيم كان قد كتب -قبل اختفاءه- على صفحته على فيس بوك وعلى صفحته على موقع التدوين المصغر "تويتر" عن نيته في المشاركة في المظاهرات المطالبة بالديمقراطية، وحتى انقطاع خدمة الإنترنت في مصر كان يدعو للمشاركة السلمية في المظاهرات.اقرأ أيضا:''وائل غنيم''.. من جوجل إلى خالد سعيد انتهاءًا باختفاؤهطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة المصرية بالكشف عن مصير وائل غنيم الناشط المصري الذي اختفى منذ ما يقرب من عشرة أيام عقاب اندلاع مظاهرات الغضب في 25 من يناير الماضي.وعبرت الشبكة عن بالغ قلقها نحو اختفاء غنيم مدير التسويق الإقليمي لمجموعة جوجل الأمريكية في الشرق الأوسط وإفريقيا.وقالت الشبكة العربية: "وائل غنيم مثله مثل الكثير من الشباب المصري الذي خرج ليعبر عن حاجته للديمقراطية ومطالبته بها، ولم يكن عضو في أي من التنظيمات أو الأحزاب السياسية المصرية، إلا أن اختفاءه ما هو إلا صورة من صور القمع والاستبداد الذي يتعامل به النظام المصري مع الشباب المطالب بالديمقراطية".وإضافة: "رغم المطالبات الكثيرة من قبل المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام لسرعة الكشف عن مكان المواطن المصري وائل غنيم، حيث أنه لم يرتكب أي جرم، إلا أن خبرتنا مع جهاز مباحث أمن الدولة، تجعلنا نعتقد أن وائل قد يكون مختطفا ومحتجزا في مقر مباحث أمن الدولة في مدينة نصر بالقاهرة ، وهو المبنى الذي اعتاد جهاز أمن الدولة احتجاز المختطفين به ، وانكار وجودهم".وكانت مجموعة جوجل الامريكية للإنترنت قد وجهت الثلاثاء نداء تطلب فيه المساعدة للعثور على وائل غنيم المفقود منذ ما يقرب عشرة ايام، إلا أن أجهزة الأمن وكعادتها صمت أذنها عن نداءات مجموعة جوجل حول اختفاء غنيم.يذكر أن وائل غنيم كان قد كتب -قبل اختفاءه- على صفحته على فيس بوك وعلى صفحته على موقع التدوين المصغر "تويتر" عن نيته في المشاركة في المظاهرات المطالبة بالديمقراطية، وحتى انقطاع خدمة الإنترنت في مصر كان يدعو للمشاركة السلمية في المظاهرات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل