المحتوى الرئيسى

عز الدخيلة: التطورات التي شهدتها مصر لم تؤثر علينا

02/06 18:32

القاهرة - أ ش أ أكدت مجموعة ''حديد عز'' ان التطورات والاحداث الاخيرة لا تأثير لها على شركات المجموعة فى مصر والتى تسيطر على 60\% من السوق المحلية.وذكرت المجموعة، في بيان لها - الأحد، أن الشركات استأنفت العمل والانتاج اليوم بحذر وخاصة في عمليات نقل الحديد لحين الانتهاء من الظروف الطارئة ومعرفة آخر تطورات الأوضاع في الأسواق.وأشار البيان الى أن الشركة ثبتت أسعار حديد تسليم فبراير الحالي مثل يناير الماضي ليبلغ 4350 جنيها للطن تسليم أرض المصنع و4480 جنيها للمستهلك النهائي.من جهة آخرى أكدت مصادر تجارية أن الزيادة المفاجئة لأسعار مواد البناء ''طارئة''.. وأرجعت هذه الزيادة إلى انخفاض المعروض بسبب إغلاق كثير من المخازن وصعوبة حركة النقل وتوقف بعض الشركات عن الانتاج خلال الأيام القليلة الماضية.وأوضحت المصادر أن انخفاض المعروض في الاسواق ارتبط بتقليل ساعات العمل في بعض المخازن والشركات وهو ما أدى إلى وقف العمل تماما في البعض الاخر خلال فترة حظر التجول إلى درجة ان بعضها كان يعمل باقل من 10% من طاقته.وحذرت المصادر من استغلال بعض الخارجين على القانون للظروف التي تمر بها البلاد للتكالب على البناء فوق الأراضي الزراعية والأراضي غير المرخص بالبناء فوقها وفرض امر واقع بعد ذلك وهو مادى الى زيادة الطلب على مواد البناء ووصول سعر طن الاسمنت الى اكثر من الف جنيه للطن (ضعف سعره العادي) في بعض المحافظات والحديد الى اكثر من سبعة آلاف جنيه للطن.يذكر ان متوسط الاسعار المعلنة للاسمنت 500 جنيه للطن وبلغت امس 800 جنيه واليوم 600 جنيه وبالنسبة لحديد التسليح فان متوسط الاسعار المعلنة تسليم شهر فبراير كما كان في شهر يناير 4300 جنيه تسليم ارض المصنع و4500 جنيه تسليم المستهلك، ووصلت في بعض المحافظات امس الى 8 آلاف واليوم تراجعت إلى 6 آلاف.اقرأ أيضا:مجلس الشعب: طالبنا الحكومة كثيراً بمحاصرة البطالة والقضاء على الفساد اضغط للتكبير احمد عز القاهرة - أ ش أ أكدت مجموعة ''حديد عز'' ان التطورات والاحداث الاخيرة لا تأثير لها على شركات المجموعة فى مصر والتى تسيطر على 60\% من السوق المحلية.وذكرت المجموعة، في بيان لها - الأحد، أن الشركات استأنفت العمل والانتاج اليوم بحذر وخاصة في عمليات نقل الحديد لحين الانتهاء من الظروف الطارئة ومعرفة آخر تطورات الأوضاع في الأسواق.وأشار البيان الى أن الشركة ثبتت أسعار حديد تسليم فبراير الحالي مثل يناير الماضي ليبلغ 4350 جنيها للطن تسليم أرض المصنع و4480 جنيها للمستهلك النهائي.من جهة آخرى أكدت مصادر تجارية أن الزيادة المفاجئة لأسعار مواد البناء ''طارئة''.. وأرجعت هذه الزيادة إلى انخفاض المعروض بسبب إغلاق كثير من المخازن وصعوبة حركة النقل وتوقف بعض الشركات عن الانتاج خلال الأيام القليلة الماضية.وأوضحت المصادر أن انخفاض المعروض في الاسواق ارتبط بتقليل ساعات العمل في بعض المخازن والشركات وهو ما أدى إلى وقف العمل تماما في البعض الاخر خلال فترة حظر التجول إلى درجة ان بعضها كان يعمل باقل من 10% من طاقته.وحذرت المصادر من استغلال بعض الخارجين على القانون للظروف التي تمر بها البلاد للتكالب على البناء فوق الأراضي الزراعية والأراضي غير المرخص بالبناء فوقها وفرض امر واقع بعد ذلك وهو مادى الى زيادة الطلب على مواد البناء ووصول سعر طن الاسمنت الى اكثر من الف جنيه للطن (ضعف سعره العادي) في بعض المحافظات والحديد الى اكثر من سبعة آلاف جنيه للطن.يذكر ان متوسط الاسعار المعلنة للاسمنت 500 جنيه للطن وبلغت امس 800 جنيه واليوم 600 جنيه وبالنسبة لحديد التسليح فان متوسط الاسعار المعلنة تسليم شهر فبراير كما كان في شهر يناير 4300 جنيه تسليم ارض المصنع و4500 جنيه تسليم المستهلك، ووصلت في بعض المحافظات امس الى 8 آلاف واليوم تراجعت إلى 6 آلاف.اقرأ أيضا:أكدت مجموعة ''حديد عز'' ان التطورات والاحداث الاخيرة لا تأثير لها على شركات المجموعة فى مصر والتى تسيطر على 60\% من السوق المحلية.وذكرت المجموعة، في بيان لها - الأحد، أن الشركات استأنفت العمل والانتاج اليوم بحذر وخاصة في عمليات نقل الحديد لحين الانتهاء من الظروف الطارئة ومعرفة آخر تطورات الأوضاع في الأسواق.وأشار البيان الى أن الشركة ثبتت أسعار حديد تسليم فبراير الحالي مثل يناير الماضي ليبلغ 4350 جنيها للطن تسليم أرض المصنع و4480 جنيها للمستهلك النهائي.من جهة آخرى أكدت مصادر تجارية أن الزيادة المفاجئة لأسعار مواد البناء ''طارئة''.. وأرجعت هذه الزيادة إلى انخفاض المعروض بسبب إغلاق كثير من المخازن وصعوبة حركة النقل وتوقف بعض الشركات عن الانتاج خلال الأيام القليلة الماضية.وأوضحت المصادر أن انخفاض المعروض في الاسواق ارتبط بتقليل ساعات العمل في بعض المخازن والشركات وهو ما أدى إلى وقف العمل تماما في البعض الاخر خلال فترة حظر التجول إلى درجة ان بعضها كان يعمل باقل من 10% من طاقته.وحذرت المصادر من استغلال بعض الخارجين على القانون للظروف التي تمر بها البلاد للتكالب على البناء فوق الأراضي الزراعية والأراضي غير المرخص بالبناء فوقها وفرض امر واقع بعد ذلك وهو مادى الى زيادة الطلب على مواد البناء ووصول سعر طن الاسمنت الى اكثر من الف جنيه للطن (ضعف سعره العادي) في بعض المحافظات والحديد الى اكثر من سبعة آلاف جنيه للطن.يذكر ان متوسط الاسعار المعلنة للاسمنت 500 جنيه للطن وبلغت امس 800 جنيه واليوم 600 جنيه وبالنسبة لحديد التسليح فان متوسط الاسعار المعلنة تسليم شهر فبراير كما كان في شهر يناير 4300 جنيه تسليم ارض المصنع و4500 جنيه تسليم المستهلك، ووصلت في بعض المحافظات امس الى 8 آلاف واليوم تراجعت إلى 6 آلاف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل