المحتوى الرئيسى

"الميدان" قصيدة جديدة للأبنودي

02/06 15:20

عبد الرحمن الأبنودي (الجزيرة-أرشيف) أطلق الشاعر المصري الكبير عبد الرحمن الأبنودي قصيدة جديدة اسمها "الميدان"، وهي تبين موقف هذا الشاعر مما يجري في مصر، حيث شن فيها هجوما كاسحا على نظام  الرئيس حسني مبارك، وأشاد بمتظاهري ميدان التحرير. وتاليا نص القصيدة: أيادي مصرية سمرا ليها في التمييزممددة وسط الزئير بتكسر البراويزسطوع لصوت الجموع شوف مصر تحت الشمسآن الأوان ترحلي يا دولة العواجيز عواجيز شداد مسعورين أكلوا بلدنا أكلويشبهوا بعضهم نهم وخسة وشكلطلع الشباب البديع قلبوا خريفها ربيعوحققوا المعجزة صحوا القتيل من القتل  " قصيدة الميدان بخط يد عبد الرحمن الأبنودي "اقتلني قتلى ما هيعيد دولتك تانيبكتب بدمى حياة تانية لأوطانيدمي ده ولا الربيع الاتنين بلون أخضروببتسم من سعادتي ولا أحزاني تحاولوا ما تحاولوا ما تشوفوا وطن غيرهسلبتوا دم الوطن وبشيمته من خيرهأحلامنا بكرانا أصغر ضحكة على شفةشفتوتش الصياد يا خلق بيقتلوا طيره السوس بينخر وسارح تحت أشرافكفرحان بيهم كنت وشايلهم على كتافكوأما أهالينا من زرعوا وبنوا وصنعواكانوا مداس ليك ولولادك وأحلافك ويا مصر يا مصر آن العليل رجعتله أنفاسهوباس جبين للوطن ما للوطن داسهمن قبل موته بيوم صحوه أولادهإن كان سبب علته محبته لناسه الثورة فيضان قديممحبوس مشافوش زولالثورة لو جد متبانش فى كلام أو قولتحلب وتعجن فى سرية تفور فى القلب وتنغزل فتلة فتلة فى ضمير النول متخافش على مصر يا با مصر محروسة حتى من التهمة دى اللى فينا مدسوسةولو أنت أبوها بصحيح وخايف عليهاأي تركتها ليه بدن بتنخره السوسة وبيسرقوكى يا الوطن قدامنا عينى عينكينده بقوة الوطن ويقلى قومفينك ضحكت علينا الكتب بعدت بينا عنكلولا ولادنا اللى قاموا يسددوا دينك لكن خلاص يا وطنصحيت جموع الخلق قبضوا على الشمس بأيديهموقالوا لا من المستحيل يفرطوا عقد الوطن تانيوالكدب تاني محال يلبس قناع الحقبكل حب الحياة خوط في دم اخوكقول أنت مين للي باعوا حلمنا وباعوك وأهانوك وذلوك ولعبوا قمار بأحلامكنيران هتافك تحرر صحبك الممسوكيرجعلها صوتها مصر تعود ملامحها تاخد مكانها القديموالكون يصالحها عشرات السنين تسكونوا بالكدب فى عروقناوالدنيا متقدمة ومصر مطرحها كتبتوا أول سطور فى صفحة ثورةوهما علما وخبرة مداورة ومناورةوقعتوا فرعون هرب من قلب تمثالهلكن جيوشه مازالوا بيحلموا ببكره صباح حقيقي ودرس جديد أوي في الرفضأتارى للشمس صوت وأتاري للأرض نبضتانى معاكم رجعنا نحب كلمة مصرتانى معاكم رجعنا نحب ضحكة بعض مين كان يقول ابننا يطلع من النفقدي صرخة ولا غنى وده دم ولا شفقأتاريها حاجة بسيطة الثورة يا أخوانامين اللي شافها كده مين أول اللى بدأ مش دول شاببنا اللي قالوا كرهوا أوطانهمولبسنا توب الحداد وبعدنا أوي عنهمهما اللي قاموا النهارده يشعلوا الثورةويصنفوا الخلق مين عنهم ومين خانهم يادي الميدان اللي حضن الذكرى وسهرهايادي الميدان اللي فتن الخلق وسحرهايادي الميدان اللي غاب اسمه كتير عنه وصبرهاما بين عباد عاشقة وعباد كارهة شباب كان الميدان أهله وعنوانهولا في الميدان نسكافيه ولا كابتشينوخدوده عرفوا جمال النوم على الأسفلتوالموت عارفهم أوي وهما عارفينه لا الظلم هين يا ناس ولا الشباب قاصرمهما حاصرتوا الميدان عمروا ما يتحاصرفكرتنى يا الميدان بزمان وسحر زمانفكرتني بأغلى أيام فى زمن ناصر شايل حياتك على كفك صغير السنليل بعد يوم المعاناة وأنت مش بتأنجمل المحامل وأنت غاضضبتعجب أمتي عرفت النضالاسمحلي حاجة تجن أتاريك جميل يا وطن مازلت وهتبقىزال الضباب وانفجرت بأعلى صوتلا حركتنا نبتسم ودفعت أنت الحسابوبنبتسم بس بسمة طالعة بمشقة فينك يا صبح الكرامة لما البشر هانواوأهل مصر الأصيلة اتخانوا واتهانوابنشتري العزة تاني والتمن غاليفتح الوطن للجميع قلبوا وأحضانوا الثورة غيض الأمل وغنوة الثوارالليل إذا خانه لونه يتقلب لنهارضج الضجيج بالندا اصحى يا فجر الناسفينك يا صوت الغلابة وضحكة الانفار وإحنا وراهم أساتذة خايبةتتعلم ازاي نحب الوطن وامتى نتكلملما طال الصدى قلبنا ويأسنا من فتحهقلب الوطن قبلكم كان خاوي ومضلم أولنا في لسة الجولة ورا جولةده سوس بينخر يا أبويا في جسد دولةأيوه الملك صار كتابة إنما أبدالو غفلت عينا لحظة يقلبوا العملة لكن خوفي مازال جوه الفؤاد يكبشالخوف اللي ساكن شقوق القلب ومعششواللى مش راح يسيبه ولسه هيبقواوهيلاقولهم سكك وببان ما تتردش وحاسبوا أوي من الديابة اللي في وسطيكموحاسبوا أوي من الديابة اللي في وسطيكموألا تبقى الخيانة منك وفيكم الضحك على البق بس الرك على النياتفيهم عدوين أشد من اللي حواليكم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل