المحتوى الرئيسى

السلطة الفلسطينية تؤكد ان موقف اللجنة الرباعية لم يرق الى توقعاتنا

02/06 12:08

رام الله (الضفة الغربية) (ا ف ب) - اعتبرت السلطة الفلسطينية ان البيان الذي صدر السبت عن اللجنة الرباعية الدولية حول وجوب استئناف مفاوضات السلام "لم يرق الى توقعاتنا"، مؤكدة ان "الاحتلال الاسرائيلي هو الخطر الوحيد على امن المنطقة".وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس ان "بيان الرباعية اقل مما توقعنا ولم يرق الى مستوى ما توقعنا منه والى مستوى الاحداث التي تشهدها المنطقة وتتطلب اتخاذ قرارات".واضاف عريقات "كنا نأمل نتيجة للاحداث التي تشهدها المنطقة ان تتخذ الرباعية قرارا تاريخيا بالزام اسرائيل وحكومة (بنيامين) نتانياهو بوقف الاستيطان والاعلان عن الالتزام بحدود الدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشرقية".وشدد على ان "الخطر الحقيقي والوحيد على امن منطقة الشرق الاوسط وسلامتها واستقرارها هو الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وعدم اعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية والانسانية والسياسية".بدوره طالب الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة "بموقف حازم تجاه الاستيطان حتى نتمكن من العودة إلى المفاوضات".وقال في تصريح صحافي "إن استمرار الأزمة في الشرق الاوسط مرتبط باستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية والعربية".ولكن ابو ردينة رحب "بأية لقاءات مع اللجنة الرباعية الدولية".وتتوقع اللجنة الرباعية خلال الفترة التي تفصلها عن اجتماعها المقبل على المستوى نفسه في منتصف اذار/مارس، ان "يلتقي ممثلوها في بروكسل على انفراد مع المفاوضين الاسرائيليين والفلسطينيين اضافة الى مندوبي لجنة متابعة مبادرة السلام" المنبثقة من الجامعة العربية.واعتبرت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط (الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا) في وقت سابق السبت ان الازمة في مصر والمنطقة تؤكد "وجوب" استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين بهدف التوصل الى اتفاق سلام شامل بين الدولة العبرية والدول العربية.واكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرتا خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون والاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ونظيرهما الروسي سيرغي لافروف اثر لقائهم في ميونيخ بجنوب المانيا انه "في ضوء الاحداث في الشرق الاوسط، فان اللجنة الرباعية ابدت اقتناعها بان اي تاخير اضافي في استئناف المفاوضات" المتعثرة منذ ايلول/سبتمبر بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية "سيضر بامكانات السلام في المنطقة".وتابعت الرباعية في بيان انه "من الملح الشروع ببذل جهود من اجل تسريع السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وكذلك بين اسرائيل والعالم العربي بصورة عامة، وهو امر لا بد منه ان اردنا تفادي وقوع احداث مؤسفة في المنطقة". اضغط للتكبير كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات رام الله (الضفة الغربية) (ا ف ب) - اعتبرت السلطة الفلسطينية ان البيان الذي صدر السبت عن اللجنة الرباعية الدولية حول وجوب استئناف مفاوضات السلام "لم يرق الى توقعاتنا"، مؤكدة ان "الاحتلال الاسرائيلي هو الخطر الوحيد على امن المنطقة".وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس ان "بيان الرباعية اقل مما توقعنا ولم يرق الى مستوى ما توقعنا منه والى مستوى الاحداث التي تشهدها المنطقة وتتطلب اتخاذ قرارات".واضاف عريقات "كنا نأمل نتيجة للاحداث التي تشهدها المنطقة ان تتخذ الرباعية قرارا تاريخيا بالزام اسرائيل وحكومة (بنيامين) نتانياهو بوقف الاستيطان والاعلان عن الالتزام بحدود الدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشرقية".وشدد على ان "الخطر الحقيقي والوحيد على امن منطقة الشرق الاوسط وسلامتها واستقرارها هو الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وعدم اعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية والانسانية والسياسية".بدوره طالب الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة "بموقف حازم تجاه الاستيطان حتى نتمكن من العودة إلى المفاوضات".وقال في تصريح صحافي "إن استمرار الأزمة في الشرق الاوسط مرتبط باستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية والعربية".ولكن ابو ردينة رحب "بأية لقاءات مع اللجنة الرباعية الدولية".وتتوقع اللجنة الرباعية خلال الفترة التي تفصلها عن اجتماعها المقبل على المستوى نفسه في منتصف اذار/مارس، ان "يلتقي ممثلوها في بروكسل على انفراد مع المفاوضين الاسرائيليين والفلسطينيين اضافة الى مندوبي لجنة متابعة مبادرة السلام" المنبثقة من الجامعة العربية.واعتبرت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط (الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا) في وقت سابق السبت ان الازمة في مصر والمنطقة تؤكد "وجوب" استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين بهدف التوصل الى اتفاق سلام شامل بين الدولة العبرية والدول العربية.واكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرتا خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون والاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ونظيرهما الروسي سيرغي لافروف اثر لقائهم في ميونيخ بجنوب المانيا انه "في ضوء الاحداث في الشرق الاوسط، فان اللجنة الرباعية ابدت اقتناعها بان اي تاخير اضافي في استئناف المفاوضات" المتعثرة منذ ايلول/سبتمبر بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية "سيضر بامكانات السلام في المنطقة".وتابعت الرباعية في بيان انه "من الملح الشروع ببذل جهود من اجل تسريع السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وكذلك بين اسرائيل والعالم العربي بصورة عامة، وهو امر لا بد منه ان اردنا تفادي وقوع احداث مؤسفة في المنطقة".رام الله (الضفة الغربية) (ا ف ب) - اعتبرت السلطة الفلسطينية ان البيان الذي صدر السبت عن اللجنة الرباعية الدولية حول وجوب استئناف مفاوضات السلام "لم يرق الى توقعاتنا"، مؤكدة ان "الاحتلال الاسرائيلي هو الخطر الوحيد على امن المنطقة".وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس ان "بيان الرباعية اقل مما توقعنا ولم يرق الى مستوى ما توقعنا منه والى مستوى الاحداث التي تشهدها المنطقة وتتطلب اتخاذ قرارات".واضاف عريقات "كنا نأمل نتيجة للاحداث التي تشهدها المنطقة ان تتخذ الرباعية قرارا تاريخيا بالزام اسرائيل وحكومة (بنيامين) نتانياهو بوقف الاستيطان والاعلان عن الالتزام بحدود الدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشرقية".وشدد على ان "الخطر الحقيقي والوحيد على امن منطقة الشرق الاوسط وسلامتها واستقرارها هو الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وعدم اعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية والانسانية والسياسية".بدوره طالب الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة "بموقف حازم تجاه الاستيطان حتى نتمكن من العودة إلى المفاوضات".وقال في تصريح صحافي "إن استمرار الأزمة في الشرق الاوسط مرتبط باستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية والعربية".ولكن ابو ردينة رحب "بأية لقاءات مع اللجنة الرباعية الدولية".وتتوقع اللجنة الرباعية خلال الفترة التي تفصلها عن اجتماعها المقبل على المستوى نفسه في منتصف اذار/مارس، ان "يلتقي ممثلوها في بروكسل على انفراد مع المفاوضين الاسرائيليين والفلسطينيين اضافة الى مندوبي لجنة متابعة مبادرة السلام" المنبثقة من الجامعة العربية.واعتبرت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط (الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا) في وقت سابق السبت ان الازمة في مصر والمنطقة تؤكد "وجوب" استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين بهدف التوصل الى اتفاق سلام شامل بين الدولة العبرية والدول العربية.واكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرتا خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون والاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ونظيرهما الروسي سيرغي لافروف اثر لقائهم في ميونيخ بجنوب المانيا انه "في ضوء الاحداث في الشرق الاوسط، فان اللجنة الرباعية ابدت اقتناعها بان اي تاخير اضافي في استئناف المفاوضات" المتعثرة منذ ايلول/سبتمبر بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية "سيضر بامكانات السلام في المنطقة".وتابعت الرباعية في بيان انه "من الملح الشروع ببذل جهود من اجل تسريع السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وكذلك بين اسرائيل والعالم العربي بصورة عامة، وهو امر لا بد منه ان اردنا تفادي وقوع احداث مؤسفة في المنطقة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل