المحتوى الرئيسى

مسؤولون فلسطينيون يتهمون الجزيرة بالسعي لاسقاط السلطة

02/06 12:08

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان "ما تقوم به الجزيرة هي عملية تعتبر جزءا رهيبا وخطيرا واجراميا من خطة تهدف الى زعزعة الشعب الفلسطيني". واضاف عريقات، الذي ورد اسمه في العديد من الوثائق التي بدات الجزيرة ببثها مساء الاحد ان القناة القطرية "التي تحرق الان في تونس وفي لبنان وفي مختلف الدول العربية، تنفذ مخطط حقيقيا اصبح مكشوفا بالكامل". واتهم الجزيرة "بالمشاركة بحملة تستهدف منظمة التحرير الهدف منها هو اسقاط السلطة الفلسطينية لانها ترفض العودة الى المفاوضات وترفض ان تستمر هذه المفاوضات ما استمر الاستيطان وتصر على التوجه الى مجلس الامن الدولي وتريد من دول العالم الاعتراف بدولة فلسطين". واضاف "انها تدعو الفلسطينيين للثورة على قيادتهم والسلطة الفلسطينية لاسقاط النظام السياسي الفلسطيني". كما اكد عريقات ان الجزيرة عمدت الى "الانتقائية" في نشر ما حصلت عليه من وثائق لاظهار السلطة الفلسطينية في مظهر المتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني. وقال في هذا الصدد "اننا نلاحظ ان ما نشر حتى حول القدس واللاجئين لا يتعدى صفحتين بطريقة انتقائية". واضاف "اتحدى قناة الجزيرة ان تنشر الوثائق الرسمية للموقف الفلسطيني الرسمي من قضايا الحل النهائي حول القدس واللاجئين والحدود والامن والاسرى والمستوطنات والمياه اذا كانت لديهم وثائق غير مزورة". وكانت قناة الجزيرة بدأت مساء الاحد ببث مئات "الوثائق السرية" المتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية تناولت الدفعة الاولى منها ما وصفته المحطة القطرية ب"التنازلات" التي قدمها المفاوض الفلسطيني في ما يتعلق بالقدس واللاجئين. وغداة بث الدفعة الاولى من وثائق الجزيرة، اتهم امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الاثنين امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني باعطاء الضوء الاخضر لشن "حملة" على السلطة. وقال عبد ربه ان "هدف هذه الحملة هو التخلص من السلطة لان وريثها معروف ومعد سلفا"، في اشارة الى حركة المقاومة الاسلامية. ودرج مسؤولون فلسطينيون على اتهام الجزيرة بالانحياز لصالح حماس على حساب السلطة الفلسطينية. واضاف ان "حملة على هذا المستوى لا يمكن ان تكون مسؤولية خنفر بل هي مسؤولية من الدرجة الاولى، وبدأت بقرار سياسي من اعلى مستوى في الشقيقة قطر". وتابع بتهكم "اتوجه بالشكر العميق الى سمو امير قطر بسبب اعطائه الضوء الاخضر لهذه الحملة وعلى حرصه الشديد على الشفافية وايصال الشفافية الى الجمهور". بدوره اتهم وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الجزيرة ب"مساعدة اسرائيل في محاولتها التخلص من القيادة الفلسطينية". وقال المالكي ان "الجزيرة اصطفت الى جانب اسرائيل في محاولة التخلص من القيادة الفلسطينية". واضاف "على ما يبدو فان الجزيرة تحمست كثيرا عندما حدث ما حدث في تونس، وتريد تقليد التجربة في اماكن اخرى، لكن الوضع عندنا يختلف ونحن على تواصل تام مع شعبنا". اما الرئيس محمود عباس فوصف الثلاثاء ما تبثه الجزيرة من تسريبات ب"المسلسلات المملة". وقال عباس في كلمة القاها امام مئات من انصاره كانوا في استقباله امام مقره في رام الله عقب عودته من الاردن "هذه المسلسلات المملة التي يبثونها، نعرف كيف نرد عليها وكيف نواجهها وفي اي مكان". واضاف "ليس لدينا ما نخفيه ونتحدى ان تكون هناك وثيقة واحدة لم نعلنها للعرب منفردين ومجتمعين وللقيادات الفلسطينية". وتوافد مئات الشبان الى مقر عباس الثلاثاء للاعراب عن تضامنهم معه في وجه تسريبات الجزيرة واحرقوا صورا لامير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني وهو يصافح الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز واعلاما اسرائيلية توسطها شعار قناة الجزيرة. كما هاجمت حركة فتح التي يتزعمها عباس، قناة الجزيرة بشدة. وقال الناطق باسم الحركة احمد عساف ان "الجزيرة ومن خلال قواها في العالم، تسعى لاسقاط السلطة، بينماالقوى الظلامية ممثلة بالاخوان المسلمين جاهزة للوصول الى السلطة سواء مثل ما فعلت حماس في غزة او من خلال التصفية السياسية للسلطة في الضفة الغربية". ووضع المحلل السياسي عبد المجيد سويلم تسريبات الجزيرة في اطار "توجه اقليمي لاسقاط السلطة الفلسطينية"، واضاف "الجزيرة كانت الاداة لتأجيج الوضع الفلسطيني والرهان على فتن داخلية". من جانبه وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء ما تبثه قناة الجزيرة الفضائية عن المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية ب"المسلسلات المملة". وقال عباس في كلمة القاها امام المئات من انصاره الذين كانوا في استقباله امام مقره في رام الله عقب عودته من الاردن "هذه المسلسلات المملة، التي يبثونها، نعرف كيف نرد عليها وكيف نواجهها وفي اي مكان". واضاف عباس "الجديد في هذه الوثائق التزوير والتحريف ونحن سنكشف تزويرهم في قناتهم نفسها فنحن مستعدون للذهاب اليهم من اجل ذلك". واضاف عباس "ليس لدينا ما نخفيه ونتحدى ان تكون هناك وثيقة واحدة لم نعلنها للعرب منفردين ومجتمعين وللقيادات الفلسطينية". وشدد الرئيس الفلسطيني على تمسك القيادة الفلسطينية ب"الثوابت الفلسطينية التي اتخذتها المجالس الوطنية المتعددة والقيادات الفلسطينية الى يومنا هذا والتي لم ولن تتغير، واول هذه الثوابت هي القدس". وكانت قناة الجزيرة الفضائية بدات منذ يومين بث حلقات، تتناول وثائق قالت بانها حصلت عليها عن المفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية، وشددت على انها تتضمن "تنازلات فلسطينية عن القدس". وقال عباس "نقولها بالفم الملأن، نموت لاجل القدس عاصمة لفلسطين". وفيما يخص قضية اللاجئين، حيث اشارت الجزيرة في تقاريرها الى قبول الجانب الفلسطيني بعودة عدد صغير مقابل السلام قال عباس "القرار الذي مات لستين عاما احييناه نحن، وهو القرار 194، والذي وضعناه نحن في المبادرة العربية للسلام، واصرينا عليه كي يكون المرجعية ولا مرجعية غيره". من جهته قال احمد عساف الناطق باسم فتح لوكالة فرانس برس "لقد سقط القناع عن الوجه الحقيقي للجزيرة انها اداة لتدمير السلطة الفلسطينية بالتحالف والتعاون مع قوى ظلامية منها حماس". وكان متظاهرون فلسطينيون غاضبون احرقوا الثلاثاء في رام الله امام مقر الرئيس الفلسطيني صورا لامير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وهو يصافح الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز، كما احرقوا اعلاما اسرائيلية يتوسطها شعار الجزيرة وهتفوا "يا جزيرة الموساد برا برا يا اوغاد". على صعيد متصل استقبل الاف الفلسطينيين الرئيس محمود عباس استقبال الابطال ونددوا بقطر وبقناة الجزيرة متهمين القيادة القطرية بالخيانة لصالح اسرائيل. وأحرق مؤيدو عباس صورا لامير قطر الذي قال عنه أحد معاوني عباس انه أقر بث وثائق للمفاوضات عبر قناة الجزيرة. وردد أكثر من 3000 محتج /ع القدس. رايحين. شهداء بالملايين/. ولم يستخدم هذا الشعار منذ ايام الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وأضاف أن قناة الجزيرة استخدمت وثائق مزورة سعيا لوصم السلطة الفلسطينية بالجبن والنفاق خلال المحادثات السرية التي جرت مع اسرائيل بشأن التنازلات التي سيقدمها الفلسطينيون للفوز بمعاهدة سلام ودولة فلسطينية. وتابع قوله /نحن لا تهزنا الحملات المغرضة سنرد عليها ايها الاخوة نستمد شرعيتنا منكم ونحن نؤمن بالشرعية ونؤمن بحقوقنا ولن يجبرنا احد في الدنيا على التنازل عن شبر من ارضنا او عن مسألة اللاجئين او مسألة القدس. لعل هذه الحشود هذه الوجوه لعل هؤلاء الاخوة الذين يقفون امامنا اليوم والاخوات انما هو ابلغ رد على ترهات الاخرين./ وقال عباس -أمام آلاف المواطنين الذين احتشدوا للقائه فى مقر المقاطعة برام الله اليوم الثلاثاء-"إن موضوع اللاجئين الذى مات 60 عاما فإننا أحييناه وهو القرار 194 الذى وضعناه فى المبادرة العربية للسلام وإصرارنا عليه ليكون هو المرجعية ولا مرجعية غيره. وأشار إلى أن هذه الحشود والوجوه والإخوة والأخوات الذين يقفون أمامنا اليوم إنما هم أبلغ رد على ترهات الآخرين سواء رددنا عليهم بالإعلام أو بالصحافة أو بالقنوات الفضائية فهذا أبلغ رد عليهم. وأضاف:"ثقتنا بالله أولا وثقتنا بشعبنا ثانيا وثقتنا بأنفسنا بأننا نسير على الطريق الصحيح طريق الحق لاستعادة حقوق شعبنا. وخاطب عباس حشود المستقبلين قائلا:"أيها الإخوة ليس لدينا ما نخفيه ونتحدى أن تكون هناك وثيقة واحدة لم نعلنها للعرب مجتمعين ومفترقين ولقياداتنا هنا. نحن قلنا هذا ونقوله. ويقول مسؤولون فلسطينيون ان قطر أطلقت حملة ضد ادارة عباس من خلال قناة الجزيرة هدفها تضليل الفلسطينيين. وتظهر الوثائق التي بدأت الجزيرة في عرضها منذ يوم الاحد مفاوضي السلطة الفلسطينية يبدون استعدادا للتنازل في قضايا رئيسية في قلب الصراع المستمر منذ عقود مع اسرائيل مثل مصير القدس واللاجئين الفلسطينيين. وقال كثير من المعلقين في الشرق الاوسط ان الوثائق لا تحمل جديدا يذكر بل تؤكد جوهر المفاوضات والنقاط التي تم تقديم تنازلات فيها خلال عملية السلام المستمرة منذ 17 عاما وان وسائل الاعلام تناولتها من قبل. وقال ياسر عبد ربه المسؤول الفلسطيني الرفيع ان أمير قطر /أعطى الضوء الاخضر/ لحملة ضد القيادة الفلسطينية في الضفة الغربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل