أسباب الصداع النصفي وطرق علاجه

الصداع النصفي

الصداع النصفي ألم يصيب الرأس  قد يرجع سبب الإصابة به عوامل بيئية كالضوضاء أو التلوث، وقد يحدث لأسباب وراثية، أو لأسباب هرمونية حيث ينتشر بين المراهقين قبل سن البلوغ. وفيما يلي نستعرض أنواع الصداع النصفي وطرق علاجه والوقاية منه.

ما هو الصداع النصفي؟

الصداع النصفي، أو ما يسمى بالشقيقة، أو الـ Migraine يعد مرض عصبي مزمن يصيب جانب واحد من الرأس، يستمر ألمه النابض من ساعتين وحتى ثلاثة أيام. وقد يصاحبة بعض الأعراض كالقئ وحساسية الضوء والصوت.

يرجع الفضل لاكتشاف الصداع النصفي لـ”أريتايوس” الطبيب الإغريقي في القرن الثاني بعد الميلاد حيث وصف هذا النوع من الصداع الذي يرتكز في جانب واحد من الرأس، وله أعراض تختلف عن غيره من أنواع الصداع الأخرى.

الصداع النصفي

1- أعراض الصداع النصفي الأولية:

الصداع النصفي يعاني منه العديد من الأشخاص في مراحل عمرية مختلفة ولكن هناك أعراض أولية أو بوادر للصداع النصفي وهي:

  • التثاؤب.
  • الاضطراب النفسي والشعور بالإحباط.
  • النشاط المفرط الزائد عن الحد.
  • تصلب في الرقبة قد يصل إلى التخشب.
  • الرغبة الملحة في تناول بعض الأطعمة بعينها.
2- المرحلة التالية من أعراض الصداع النصفي:

وهى المرحلة التي قد تسبق الصداع النصفي أو تظهر خلال الإصابة به، وتسمى بالأورة Aura أو النسم، وهى قد تسبق الصداع النصفي أو بعض حالات الصرع، وتصيب هذه الأعراض 30% من مصابي الصداع النصفي، وهى:

  • يرى المصاب بعض الأضواء أو الخطوط المتعوجة الكثيرة.
  • يشم المصاب بعض الروائح مجهولة المصدر.
  • سماع بعض الأصوات كطنين الأذن أو بعض الأصوات المجهولة.

الصداع النصفي

3- مرحلة الألم في الصداع النصفي:

مرحلة تالية على الأورة وهى مرحلة الإصابة بالصداع، حيث يصاحب ألم الرأس النابض في جانب واحد من الرأس بعض الأعراض، مثل:

  • القئ والغثيان.
  • الدوار واختلال التوازن.
  • الارتباك وخفة الرأس.
  • تشوش الرؤية.
  • احتقان الأنف.
  • كثرة التبول وقد تصل إلى الإسهال.
  • شحوب البشرة.
  • التعرق.
  • تخشب الرقبة.

عادة ما يلجأ المصاب بالمرض بالدخول إلى غرفة مظلمة وهادئة للحصول على قسط كافي من الراحة واستعادة النشاط.

4- أعراض الصداع النصفي النهائية:

وهى الأعراض اللاحقة للصداع النصفي، أو التي تأتي قبل زوال الصداع النصفي، وهى تختلف من مريض لأخر، وتختلف من نوبة إلى أخرى،  وهى:

  • تغيرات مزاجية فقد يشعر البعض بالنشوة والسعادة غير المبررة أو بالإكتئاب والتوعك.
  • اضطراب التفكير الصعوبة في الادراك.
  • اضطرابات الهضم والمعدة.

أسباب الإصابة بصداع الشقيقة (النصفي):

  • الشعور بالتعب أو الإنهاك.
  • التوتر والضغط العصبي.
  • عدم انتظام مواعيد الأكل.
  • اضطرابات ساعات النوم.
  • الصيام عن الطعام أو الشرب.
  • تغيرات في حالة الجو.
  • اضطرابات السفر والضغط الجوي.
  • الأعراض الجانبية لبعض الأدوية.

الصداع النصفي عند النساء:

قيل أن الصداع النصفي كان أكثر شيوعاً بين النساء من الطبقة الدنيا أكثر من الرجال، ولاحظ بعض الأطباء في القرن العشرين أن النساء هن الأكثر عرضه لهذا النوع من المرض بسبب سوء التغذية والرضاعة وقلة النوم والعمل اليومي،

يذكرأن النساء بعد مرحلة البلوغ تكون النساء أكثر عرضه تعرضها للصداع النصفي أكثر من الرجال بنسبة بثلاثة أضعاف، ومن أسباب الصداع النصفي عند النساء ما يلي:

  1. مرحلة المراهقة و سن اليأس.
    فهناك دورة كاملة للمبيض تكون المرأة فيها تحت تأثير  هرمون GnRH  الذي يواجه الغدد التناسلية، وهو المسؤول عن إنتاج هرمون الاستروجين والبروجسترون، وانخفاض معدل هذه الهرمونات سبب رئيسي للإصابة بالصداع النصفي.
  2. الدورة الشهرية.
    فالصداع النصفي قد يصيب المرأة أثناء فترة الحيض أو قبلها، والصداع القبلي يكون نوع من أنواع التوتر يظهر قبل أسبوع من الحيض. أمام الصداع ال1ي يصيب المرأة أثناء الدورة الشهرية عادة ما يصيب 60% من النساء ويستمر حتى انتهاء فترة الحيض.
  3. موانع الحمل.
    تتفاقم خطورة الصداع النصفي للنساء التي تتناول حبوب منع الحمل، وقد يصل إلى الحد الذي يصيب المرأة بالسكتات الدماغية.

الصداع النصفي عند الأطفال:

الإصابة بالصداع النصفي لا يرتبط بعمر معين، فتعد الإصابة بالصداع النصفي عند الأطفال الأقل من عامين نادرة إلا أن 20% من الأطفال يتعرضوا للصداع النصفي قبل عامهم الخامس. وفيما يلي أسباب الصداع النصفي عند الأطفال:

  • يعد تناول الأطفال لبعض الأطعمة مثل: الشكولاتة والجبنة والسكر والكافيين أحد أسباب تعرض الأطفال للصداع النصفي.
  • النقص المؤقت في السيروتونين في الدماغ هو العامل الرئيسي للصداع النصفي عند الأطفال.

أعراض الصداع النصفي عند الأطفال:

قد تختلف الأعراض بأختلاف المرحلة العمرية ولكن يمكن أن تتشابه في التالي:

الصداع النصفي

أولاً: الأعراض في مرحلة ما قبل دخول المدرسة:
  • البكاء.
  • آلام في البطن.
  • القئ والغثيان.
  • الحاجة إلى النوم.
ثانياً: الأعراض في سن 5 وحتى 10 سنوات:
  • الحاجة إلى النوم.
  • تشنج البطن.
  • الغثيان والقئ.
  • الحساسية من الضوء أو الصوت.

الصداع النصفي

عادة ما تزول نوبات الصداع تدريجيا مع التقدم بالعمر وقد تختفي تماما بعد مرحلة البلوغ.

ثالثاً: طرق الوقاية من الصداع النصفي عند الأطفال:

يحبذ أن ينال الطفل قسط كافي من النوم لاستعادة الوظائف الدماغية، ويمكن الإستعانة ببعض الأدوية أو المسكنات التي تستهدف السيروتونين وذلك بعد الرجوع إلى الطبيب في حالة إصابة الطفل بالصداع النصفي، ويمكن مقاومة الصداع النصفي عند الأطفال من خلال التالي:

  • الحصول على قدر كافي من النوم.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والمعادن والألياف.
  • تجنب الأطعمة المحفزة للصداع النصفي: كالشيوكلاته والكافيين والأفوكادو، والحمضيات.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على حمض الفالبوريك.

الأعراض مصاحبة التي تستلزم زيارة الطبيب:

هناك بعض الأعراض التي تتزامن مع الصداع النصفي إن وجدت يجب التوجه مباشرة إلى الطبيب وفيما يلي بعض منها:

  • الإغماءات أو التشنجات.
  • الصداع الليلي الذي يجبر الطفل على الاستيقاظ من شدة الألم.
  • صداع متكرر وألم في جانب الرأس فور  الأستيقاظ النوم.
  • الصداع النصفي الذي يتكرر على مدار الأسبوع.
  • الصداع الناتج من مشاكل الرؤية والنظر فيستلزم عادة تغير مقياس نظارة النظر أو ارتداء نظارة نظر.
  • الصداع الناتج من آلام الأسنان فعادة ترتبط بألتهاب اللثة أو نمو ضرس العقل أو انحشار بعض الضروس.
  • الصداع الناتج من تصلب الرقبة، فتخشب الرقبة قد يمنع من وصول الدم والأكسجين إلى الدماغ بشكل سليم مما يؤدي إلى الصداع.
  • الصداع الناتج من إصابة حديثة في الرأس فيحبذ مراقبة الطفل بعد الإصابة فإن صاحب الصداع بعض الأعراض مثل القئ أو الدوار يجب الذهاب إلى الطبيب لأخذ الإجراءات اللازمة.

وصفات منزلية لعلاج صداع الشقيقة (النصفي):

الصداع النصفي

  1. فنجان واحد من القهوة يعمل على زوال الألم.
    فالقهوة من المشروبات التي تحتوي على  مادة الكافيين المنبهة الذي تعمل على توسيع الأوعية الدموية ومن ثم زوال الصداع النصفي وهناك من يضيف عصير الليمون إلى القهوة لإزالة الألم بشكل أكثر فاعلية.
  2. شراب الزنجبيل المغلي.
    فالزنجبيل مضاد للألتهابات ويعمل على الحد من التورم الذي يحدث نتيجة إفراز الدماغ لمادة البروستاجلانين. والزنجبيل سواء كمشروب أو إذا أضاف إلى الماء وتم استنشاقه يساعد على الحد من آلام الصداع النصفي.
  3. تطبيق قشر الموز على الرأس والجبهة.
    فقشر الموز يحتوي على البوتاسيوم الذي يعمل على الشعور بالتحسن وزوال ألم الرأس.
  4. استنشاق زيت الريحان واللافندر.
    يضاف الزيت العطري إلى المياة الساخنة، فاستنشاقها يحسن من عمل الدورة الدموية والتخفيف من حدة التوتر وتعمل على تقوية المناعة.
  5. وضع بضع من مكعبات الثلج على الرأس والجبهة والعنق.
    تساعد كمدات الثلج إلى تنشيط الدورة الدموية وتقليص حجم الأوعية الدموية مما يزيل الصداع وتقل حدة الألم ويزيد الشعور بالراحة والأسترخاء.
  6. تناول أوميغا 3 الدهنية والمتوفرة في بذور الكتاب والسلمون.
    فأحماض أوميجا 3 تساعد على مكافحة الالتهاب وبالتالي تقلل من تورم الأوعية ومن ثم علاج الصداع.
طرق للوقاية من الصداع النصفي:
  1. تجنب التعرض للجفاف وشرب الماء بكثرة.
  2. تجنب مصادر الإضاءة الساطعة بشدة.
  3. الحد من التعرض لمسببات الضوضاء والتلوث.
  4. التدليك الذي يخفف من وطاءة الألم.
  5. ممارسة تمارين الأسترخاء.
  6. العلاج بالوخز بالأبر الصينية.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *