دعاء الكرب و تفريج الهم أوقات الدعاء به

دعاء الكرب

الكرب من الكلمات أو المصطلحات التي جاء القرآن الكريم بذكرها في قوله تعالى : ” فَنَجَّيناهُ وَأَهلَهُ مِنَ الكَربِ العَظيمِ ”
و دعاء الكرب هو من أهم أسباب تفريج الكرب و الهم .

دعاء الكرب ( دعاء الفرج )  :

علّم النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه الدعاء في كثير من المواقف في الحياة اليومية
و التي يستحسن و يجب على المسلم حفظها عن ظهر قلب لاستخدامها في يومه باستمرار
و في المواقف التي سوف يقابلها في حياته أو عند مروره بالتقلبات الحياتية و المنغصات اليومية
و جميعها تدور في فلكٍ واحدٍ و هو اللجوء إلى الله -سبحانه و تعالى- و التعلُّق به
و طلب العون منه في كشف الغُمة و إزالة ما نزل بالمرء من الكرب أو الهم و الغم
و الحزن و غيرها مما يضيق به الصدر

من دعاء الكرب المثبت في كتب صحيح السنة النبوية :

دعاء الفرج

  • عن أسماء بنت عميس قالت : قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
    ” ألا أعلمك كلماتٍ تقولينهنّ عند الكرب ، أو في الكرب ، الله الله ربي لا أشرك به شيئًا “
  • عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله ﷺ
    كان يقول عند الكرب: ” لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله
    رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السماوات و رب الأرض ورب العرش الكريم ”
    هذا دعاء الكرب ، و يدعو بعد ذلك بما يهمه .
  • عن أبي بكرة -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
    “دعوات المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ، و أصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت “
  • عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال : علمني رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
    إذا نزل بي كرب أن أقول : “لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله و تبارك الله رب العرش العظيم ،
    و الحمد لله رب العالمين “
  • عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :

    “إني لأعلم كلمة لا يقولها مكروب إلا فرج الله عنه : كلمة أخي يونس -عليه السلام-
    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين “

  • عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
    “ما أصاب أحدًا هم ولا حزن قط فقال : اللهم إني عبدك ، و ابن عبدك و ابن أمتك ،
    ناصيتي بيدك ، ماضٍ في حكمك ، عدلٌ في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به
    نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ،
    أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، و نور صدري ، و جلاء حزني ، و ذهاب همي ؛
    إلا أذهب الله -عز وجل- همه و أبدله مكان حزنه فرحاً “

دعاء الفرج

  • في دعاء الكرب دعا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الناس في الطائف قائلًا :

    “اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي ، و قلَّة حيلتي ، و هواني على الناس ،
    يا ربّ العالمين ، أنت ربّ المستضعفين ، و أنت أرحم الرّاحمين ، و أنت ربي ،
    إلى مَن تكلني إلى بعيدٍ يتجهَّمني أم عدوٍّ ملَّكته أمري ؟ إن لم يكن بك غضب عليَّ
    فلا أبالي غير أنّ عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظّلمات ،
    و صَلُح عليه أمر الدّنيا و الآخرة ، أن يحلَّ عليّ غضبك ، أو أن ينزل بي سخطك ، لك العُتبى حتّى ترضى ، ولا حول ولا قوّة إلّا بك “

  • ما روى أحمد (3528) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
    مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلا حَزَنٌ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَ ابْنُ أَمَتِكَ ،
    نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ
    سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ
    فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَ نُورَ صَدْرِي ، وَ جِلاءَ حُزْنِي ،
    وَ ذَهَابَ هَمِّي ، إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَ حُزْنَهُ وَ أَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا .
    فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ : بَلَى ، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا . صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (199) .
  • و ما روى أبو داود (5090) و أحمد (27898) عن أَبِي بَكْرَةَ أن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو ، فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ ، وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ) والحديث حسنه الألباني في صحيح أبي داود .
  • دعاء الكرب : اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي ، و قلَّة حيلتي ، و هواني على الناس ، يا ربّ العالمين ،
    أنت ربّ المستضعفين ، و أنت أرحم الرّاحمين ، و أنت ربّي … إلى مَن تكلني ،
    إلى بعيدٍ يتجهَّمني ، أم عدوٍّ ملَّكته أمري ؟ إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي .
    غير أنّ عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت له الظّلمات ،
    و صلُح عليه أمر الدّنيا و الآخرة ، أن يحلَّ عليّ غضبك ، أو أن ينزل بي سخطك ، لك العُتبى حتّى ترضى ، ولا حول ولا قوّة إلّا بك .

الممارسات الدينية للتخلص من الكرب و الهم :

دعاء الفرج

  • الاكثار من ذِكر الله -تعالى- وقول لا إله إلا الله.
  • المداومة على استغفار  الله تعالى فهو سبب من أسباب فتح الأبواب المغلقة
  • المواظبة على الدعاء لله تعالى فهو من العبادات العظيمة في يوم المؤمن
  • مساعدة المُعسرين من الناس و تفريج ما بهم من الهم عن طريق تقديم المساعدات المالية أو العينية.
  • الإكثار من ذِكر الله و حمده و شكره في أوقات الرخاء و الشدة و ليس الشددة فقط
  • تقديم العون للمحتاجين من الناس.
  • التوكل على الله جل و علا و الرضا بما قسم و الابتعاد عن ترديد الأقوال
    التي تحمل في باطنها معاني الكفر أو الشرك بالله ، فذلك امتحانٌ من الله لعباده و يزول بكثرة اللجوء و التقرب لله بالدعاء و الأعمال الصالحة .
  • الاستعانة بالصبر و الصلاة ،  فكان الرسول صلى الله عليه و سلم إذا أحزنه أمر فزع إلى الصلاة ،
    و صلى ما تيسر عليه الصلاة و السلام عملاً بقول الله جل و علا : ” وَ اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ ” [البقرة:45]
  • فالسنة للمؤمن إذا حزبه أمر أن يفزع إلى الصلاة و الدعاء ، و هذا الذكر :
    لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش الكريم ، لا إله إلا الله
    رب السماوات و الأرض و رب العرش العظيم
     ثم يدعو مع ذلك بما يسر الله له ،
    و يبدأ الدعاء بالحمد ، و يختم بالصلاة على النبي ﷺ ، فإن هذا من أسباب الإجابة .

 

 

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *