“Jamal Khashoggi” جمال خاشقجي و الحقيقة وراء اختفاؤه

"Jamal Khashoggi" جمال خاشقجي

Jamal Khashoggi جمال خاشقجي هو صحفي و إعلامي سعودي ترأس عدة مناصب لعدد من الصحف السعودية و تقلد منصب مستشار كما أنه مدير عام قناة العرب الإخبارية سابقاً عمل في بداية مسيرته الصحافية مراسلًا لصحيفة “سعودي جازيت”، ثم أصبح مراسلًا لعدد من الصحف العربية اليومية والأسبوعية في الفترة الممتدة من 1987 إلى 1990.

“Jamal Khashoggi” جمال خاشقجي :

"Jamal Khashoggi" جمال خاشقجي

قام “Jamal Khashoggi” جمال خاشقجي بتغطية الأحداث في أفغانستان ، الجزائر ، الكويت و السودان و الشرق الأوسط

قد سبق و أن التقى و قام بعمل مقابلات صحفية مع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في العديد من المناسبات و قبل وقوع هجمات  سبتمبر

اتخذ جمال خاشقجي موقفاً معارضاً كبيراً من سياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان .

قالت خطيبة خاشقجي، السيدة خديجة في الساعة الواحدة ظهراً من أيام ، أن الإعلامي السعودي قد دخل إلى مبنى القنصلية  ظهر الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين الأول ،
للحصول على أوراق رسمية خاصة به لإتمام معاملات زواجه ، و لم يخرج من مبنى السفارة إلى الآن .

و أضافت أن موظفي السفارة أبلغوها بأنه غادرها منذ ساعات .
و تواصلت السيدة مع الجهات الأمنية التركية من أمام مبنى القنصلية ، و لم تصلها أية معلومات حتى الآن .

ماذا عن قضية اختفاء “Jamal Khashoggi” جمال خاشقجي:

"Jamal Khashoggi" جمال خاشقجي

لقد تناولت أهم الصحف العالمية قضية اختفاء جمال خاشقجي حيث تناولت صحيفة ” “ديلي تلغراف ” افتتاحية بعنوان ” غموض في السفارة ” عن قصة اختفاء الصحفي السعودي

حيث قالت الصحيفة إنه في يوم الثلاثاء دخل السعودي جمال الذي يبلغ من العمر  59 عاماً قنصلية السعودية في اسطنبول و ذلك لكي يحصل على بعض الأوراق لإتمام معاملات زواجه و قالت الصحيفة أنه لم يكن ليحظى بمثل هذا الإهتمام لو لم يكن صحفياً و ناقداً سياسياً و معارضاً لنظام الحكم السعودي و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان

و الآن تتهم السلطات التركية السعودية بقتله و نقل جثته لخارج البلاد .

موقف الإدارة الأمريكية من خبر اختفاء “Jamal Khashoggi” جمال خاشقجي :

قال مسؤولان كبيران في الإدارة الأمريكية لـCNN إنه على الرغم من أن الولايات المتحدة لا تقول أي شيء علناً في الوقت الراهن، فإن الحكومة الأمريكية تعمل بهدوء في قضية الصحفي المفقود جمال خاشقجي عبر عدة وكالات وعلى مستويات الإدارة العليا.

وأفاد المسؤولان بأن الإدارة ليس لديها معلومات يمكن التحقق منها لتأكيد مزاعم الحكومة التركية، لكن الولايات المتحدة تسعى للحصول على إجابات حول مكان خاشقجي (المقيم الدائم في الولايات المتحدة)، والتحدث إلى المستويات العليا من الحكومة السعودية.

يشار إلى أن مصدر مسؤول في القنصلية السعودية في إسطنبول كان قد نفى، فجر الأحد، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، التصريحات التي نسبتها وكالة أنباء “رويترز”، إلى مسؤولين تركيين، عن أن الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي قد “قُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول”.

وكانت “رويترز” نقلت عن مسؤوبين تركيين، إن “التقييم الأولي
للشرطة التركية هو أن خاشقجي قُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول.
نعتقد أن القتل متعمد وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية”.
ولم يذكر المصدران كيف يعتقدان أن عملية القتل قد تمت.
كما نشرت صحيفة “واشنطن بوست الأمريكية تقريرا مماثلاً
نقلا عن مصادر تركية لم تكشف عنها أيضا، بينما لم يتسن لـCNN التحقق من صحة هذه المعلومات بشكل مستقل.

موقف الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان :

"Jamal Khashoggi" جمال خاشقجي
رجب الطيب أردوغان

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الحكومة التركية تنتظر نتائج التحقيق بقضية اختفاء الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي

و قال أردوغان ، الأحد ، إنه ينتظر نتائج التحقيق بالقضية ، و وعد بنشر النتائج أمام العالم مهما كانت ، بينما قالت خطيبة خاشقجي بعد نشر تقريري “رويترز” و “واشنطن بوست” إنها تعتقد أن خاشقجي ما زال على قيد الحياة .
و أضافت : “جمال لم يُقتل ولا أعتقد أنه قُتل” .

موقف القنصلية السعودية :

كانت القنصلية السعودية في إسطنبول فتحت أبوابها، السبت، أمام صحفيين من “رويترز”، حيث تجولوا داخل القنصلية وقاموا بتصوير جولتهم. وقال القنصل السعودي لـ”رويترز” إن بلاده تساعد في البحث عن خاشقجي ونفى اختطافه.

ومنذ اختفاء خاشقجي، نفت السلطات السعودية أن يكون لها أي علاقة بالأمر مؤكدة أنها دخل وغادر القنصلية بعد قضاء وقت قصير لطلب أوراق خاصة بزواجه، بينما قالت الرئاسة التركية إن خاشقجي لم يغادر القنصلية السعودية.

تعليق الحكومة السعودية :

أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن المصدر المسؤول
في القنصلية السعودية “استهجن بشدة هذه الاتهامات العارية من الصحة ،
و شكك المصدر بأن تكون هذه التصريحات صادرة من مسؤولين أتراك مطلعين أو مخول لهم التصريح عن الموضوع”.

‏‎‏‎و قد قال المصدر أيضاً إن “وفداً أمنياً مكون من محققين سعوديين وصلوا ،
السبت ، لإسطنبول بناءً على طلب الجانب السعودي و موافقة الجانب
التركي الشقيق مشكوراً للمشاركة في التحقيقات الخاصة باختفاء خاشقجي” ،
مؤكداً “حرص المملكة على سلامة مواطنيها أينما كانوا ، و متابعة السلطات السعودية المختصة لهذا الشأن و معرفة الحقيقة كاملة”.

آخر الأخبار في الأزمة :

وقالت وكالة الأناضول ، إن كاميراتها رصدت لحظات دخول و مغادرة وفد أمني سعودي إلى مبنى قنصلية المملكة في اسطنبول ، يوم الأحد 7 أكتوبر/ تشرين الثاني ،
مشيرة إلى أن الوفد وصل إلى مبنى القنصلية في منطقة ليفنت ،
في وقت سابق ، و ظل داخل القنصلية لمدة ساعتين .

رد ” محمد بن سلمان ” :

"Jamal Khashoggi" جمال خاشقجي

و قال محمد بن سلمان إنه مستعد للسماح لتركيا بتفتيش القنصلية في إسطنبول بحثاً عن الصحفي جمال خاشقجي الذي اختفى هذا الأسبوع، وذلك في حوار له مع وكالة
” بلومبرغ ” الأمريكية .

 

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *