فوائد السواك المطهرة للفم

فوائد السواك المطهرة للفم

السواك هو العود الذي يستخدم للاستياك، ومعني الاستياك هو تنظيف الأسنان والفم،
من كل ما قد يلوثها أو يتسبب لها في الاتساخ، ومن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن السواك
حديث عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب”
علقه البخاري في صحيحه، ووصله أحمد، والنسائي، وإسناده صحيح.
وفي هذا المقال تسرد لكم “تريندات” فوائد السواك المطهرة للفم وأفضل الأوقات المستحبة له.

فوائد السواك المطهرة للفم

فوائد السواك المطهرة للفم

  • فوائد السواك لا حصر لها ويعد أهمها ما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال:
    السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب” رواه النسائي، وابن ماجه عنعائشة رضي الله عنها.
  • وقد فسر أهل العلم ذلك أن في السواك فوائد في الدنيا والآخرة، فهو مطهرة للفم، ومن يحرص
    عليه يكون ممن حرصوا على الانصياع لأوامر الله تبارك وتعالى طلبًا في مراضاته.
  • ومن فوائد السواك المطهرة للفم أنه يعمل على إزالة جميع الروائح الكريهة من الفم ويمنحه نفسًا منعشًا.
  • كما أنه يحافظ على نظافة وبياض الأسنان ومنع التكلسات، ومقاومة الجراثيم والبكتيريا.
  • ويعد أهم فوائده أنه يعمل على منع المشكلة الأكبر التى قد تواجه الجميع وهي تسوس الأسنان.
  • ومن المستحب على كل مسلم الحرص عليه وعدم التكاسل عن استخدامه عملًا بحديث النبي
    صلى الله عليه وسلم قال: “لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ”
    رواه البخاري ومسلم. وفي رواية للبخاري: ” عند كل وضوء “

أفضل الأوقات المستحبة للسواك

فوائد السواك المطهرة للفم

ذكر لنا أهل العلم بعض الأوقات التى من المؤكد فيه استحباب السواك مثل:

  •  عند قيام العبد بالوضوء والصلاة للعمل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ” لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ” وفي رواية مع كل وضوء وقد تقدم .
  • قبل دخول المسجد فقد أمرنا الله بالتزين عند كل مسجد، ويعد السواك من أهم مظاهر الزينة،
    قال تعالى: (يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد)، ولما فيه من حضور الملائكة واجتماع المصلين.
  • أثناء قراءة القرآن وفي مجالس الذكر، لما في ذلك الوقت من فضل حضور الملائكة.
  • عند الشعور بتغير رائحة الفم بعد تناول الطعام أو بسبب طول الجوع أو العطش.
  • قبل دخول البيت ولقاء الأهل والأقارب، كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها
    أنها سئلت: بأي شيء يبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته،
    قالت : ” كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك ” رواه مسلم.
  • عند القيام من النوم  كما جاء في حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال :
    كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك “، ومعنى: يشوص فاه، أي: يغسله ويدلكه.
    رواه البخاري ومسلم

You May Also Like

About the Author: Maryam Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *