من أين ينبع نهر النيل أطول أنهار الكرة الأرضية ؟

من أين ينبع نهر النيل

من أين ينبع نهر النيل ؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا المقال، حيث يعتبر نهر النيل أطول أنهار الكرة الأرضية، ويقع في القارة الإفريقية، منساباً إلى الشمال، ويتكون من رافديين: رافد النيل الأبيض النابع من منطقة البحيرات العظمى في وسط أفريقيا، ورافد النيل الأزرق، وفيما يلي نتعرف على من أين ينبع نهر النيل ؟

من أين ينبع نهر النيل

من أين ينبع نهر النيل ؟

يتدفق نهر النيل من جينجا في “أوغندا” على ضفاف بحيرة فيكتوريا، متدفقاً إلى الشمال عبر
شلالات ريبون، ويصل إلى بحيرة كيوجا، ثم إلى الاتجاه الغربي حيث بحيرة ألبرت، ويمتزج النيل
مع ماء البحيرة مكوناً نيل ألبرت المتدفق إلى الشمال حيث جنوب السودان، ومنه إلى جوبا،
المعروف باسم نهر “الجبل”. أما النيل الأبيض يدخل إلى السودان من منطقة الرنك، إلى الخرطوم
فيتلقي مع النيل الأزرق في إثيوبيا، إلى السودان، ثم مصر، إلى أن ينقسم إلى فرعي الدلتا
ليصب في البحر الأبيض المتوسط.

ذكرنا أن نهر النيل يتكون من رافديين رئيسيين، حيث يتشكل نهر النيل في الخرطوم، العاصمة السودانية،
ويتقاطع عند الرافديين، وهما:

  • النيل الأزرق: (يبلغ طوله 1.610 كيلو متر) 
    يساهم بأكثر من 50% من مياه النيل، حيث يتنبع من بحيرة “تانا” الواقعة في شمال غرب إثيوبيا،
    حيث الأمطار الصيفية الثقيلة، والتي تعد مصدراً هاماً لفيضانات نهر النيل
    التي تصل إلى مصر في شهر سبتمبر، حيث تحمل معها الطمي الذي يخصب التربة
    الزراعية في مصر.
  • النيل الأبيض:  (يبلغ طوله 3.700 كيلو متر)
    ينبع من بحيرة فيكتوريا حيث الأمطار الثقيلة على مدار السنة، ومن ثم فهو يتدفق
    بشكل مستمر، وتسير المياه عبر بحيرات فيكتوريا، وألبرت، ومستنقعات السد.

من أين ينبع نهر النيل

معلومات عن نهر النيل

  • يبلغ طول نهر النيل حوالي 6.650 كيلو متر بمساحة تقدر بـ 3.349.000 كيلو متر مربع.
  • يشمل حوض نهر النيل كلاً من: مصر، إثيوبيا، السودان، أوغندا، كينيا، بوروندي، وروندا
    الكونغو، وتنزانيا.
  • يحمل نهر النيل 110 مليون طن تقريباً من الطمي من الهضبة الحبشية حيث يجدد هذا
    الطمي خصوبة التربة الزراعية على الضفتيين في دول حوض نهر النيل.
  • في نهاية الثمانينات شهدت دول حوض النيل جفافاَ نتيجة ضعف الفيضانات
    مما أدى إلى نقص المياه في السودان وإثيوبيا.

You May Also Like

About the Author: alaa zaki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *