يوم الجمعة و أفضل الأوقات به و كيفية استغلاله

يوم الجمعة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :« خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة» ، و قد دعانا النبي محمد صلى الله عليه و سلم إلى اغتنام يوم الجمعة بقراءة القرآن و الذكر و الدعوات ، و التقرب إلى الله تعالى بالصلاة و العلم و الخيرات ، فيوم الجمعة سيد الأيام و أعظمها عند الله سبحانه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن يوم الجمعة سيد الأيام و أعظمها عند الله » . 

يوم الجمعة :

يوم الجمعة

يجب على كل مسلم اغتنام هذا اليوم و فضائله فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
{ إنّ من أفضل أيامكم يوم الجمعة ، فيه خلق آدم ، و فيه قبض ، و فيه النفخة ، و فيه الصعقة ، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه ، فإن صلاتكم معروضة عليّ }

أفضل الأوقات في يوم الجمعة :

جعل الله جل و علا في الجمعة ساعة يقبل فيها الدعاء ، و هي ساعة قليلة لا يوافقها المسلم و هو قائم يصلي إلا أعطاه الله سؤاله .

يستحب الإِكثار من ذكر اللّه تعالى بعد صلاة الجمعة، قال اللّه تعالى‏ :‏
{فإذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فانْتَشِرُوا في الأرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّه كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ‏}  [سوؤة الجمعة : 100‏] .

روى أبو داود عن جابر بن عبد الله ، عن رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – أنّه قال :” يوم الجمعة اثنتا عشرة -يريد ساعة- لا يوجد مسلم يسأل الله عز وجل شيئاً ، إلا آتاه الله عزّ وجلّ ، فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر ”

يوم الجمعة  في السنة النبوية :

يوم الجمعة

قد وردت في السنة النبوية المطهرة أدعية كان النبي صلى الله عليه و على آله وسلم
يقولها يوم الجمعة ، فضلًا عن أحاديث تبين فضل الذكر و الدعاء في هذا اليوم المبارك ،
و من تلك الأدعية الأحاديث التي ذكرت أدعية قالها النبي صلى الله عليه و على آله وسلم أو أحاديث تبين فضل الدعاء يوم الجمعة.

  • عن أنس رضي اللّه عنه ، عن النبيّ ‏- صلى اللّه عليه وسلّم ‏- قال‏ :‏
    “‏ مَنْ قالَ صَبِيحَةَ يَوْمِ الجُمُعَةِ قَبْلَ صَلاةِ الغَدَاةِ‏:‏ أسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذي لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ
    الحَيَّ القَيُّومَ وأتُوبُ إِلَيْهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ ، وَ لَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ‏ “‏‏.‏‏
  • عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال ‏:‏ كان رسولُ اللّه‏ – صلّى اللّه عليه وسلّم‏ –
    إذا دخل المسجد يومَ الجمعة ، أخذ بعضادتيّ الباب ، ثمّ قال ‏: ‏
    اللَّهُمَّ اجْعَلْني أوْجَهَ مَنْ تَوَجَّهَ إلَيْكَ ، و أقْرَبَ مَنْ تَقَرَّبَ إِلَيْكَ ، و أفْضَلَ مَنْ سألَكَ وَ رَغِبَ إِلَيْكَ‏ “‏‏.
  • روى الإمام سلم في صحيحه أن عبد الله ابن عمر قال له : “
    أسمعت أباك يحدث عن رسول الله في شأن ساعة الجمعة شيئاً ؟
    قال : نعم ، سمعته يقول : سمعت رسول الله يقول :
    هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة
    “. 
  • و روى الإمام ابن ماجة و الترمذي من حديث عمرو بن عوف المزني عن النبي قال :
    إن في الجمعة ساعة لا يسأل اللهَ العبدُ فيها شيئاً إلا آتاه الله إياه ،
    قالوا : يا رسول الله أية ساعة هي ؟ قال : حين تقام الصلاة إلى الإنصراف منها ” .

أفضل الأعمال يوم الجمعة :

  • إن من أفضل أعمال يوم الجمعة و أرجاها عند الله تعالى : الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    قال صلى الله عليه وسلم : « أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة و ليلة الجمعة ،
    فمن صلى علي صلاة صلى الله عليه عشرا 
    » .

و قد قال أيضاً صلى الله عليه وسلم  : “ إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة ،
فأكثروا علي من الصلاة فيه ، فإن صلاتكم معروضة علي” .
قالوا : يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك ؟!
قال: ” إن الله عز وجل حرم على الأرض أجساد الأنبياء” .
قال العلماء : و إنما خص يوم الجمعة لأنه سيد الأيام ، و النبي سيد الأنام ، فللصلاة عليه فيه مزية ليست لغيره .

  • أيضا قرآن الفجر و صلاة الفجر ، “ إن قرآن الفجر كان مشهودا ” ، و أيضاً إن صلاة الصبح في جماعة من أفضل الأعمال التي تبدأ بها يومك ، و يتأكد فضلها و يتعاظم أجرها يوم الجمعة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة في جماعة ” .
  • قراء سورة الكهف : قال صلى الله عليه و سلم : ” من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة؛ أضاء له من النور ما بين الجمعتين »
  • صلاة الجمعة :

يستعد المسلم لأداء صلاة الجمعة ، فهي من فرائض الإسلام ،
و من أعظم مجامع المسلمين ، فيغتسل و يتطيب ، و يلبس من أحسن ثيابه ؛
ليكون طاهرا نقياً ، حسن المظهر ، طيب الرائحة ، عملا بقول
رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من اغتسل يوم الجمعة فأحسن الغسل ،
ثم لبس من صالح ثيابه ، ثم مس من دهن بيته ما كتب ، أو من طيبه ،
ثم لم يفرق بين اثنين ، كفر الله عنه ما بينه و بين الجمعة ” . و في رواية : ” وزيادة ثلاثة أيام “.
فيحسن بالمسلم أن يأخذ زينته عند دخوله بيت الله ، قال تعالى : “ يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ”
و خاصة يوم الجمعة لأن الملائكة يجلسون يستمعون الذكر مع الناس ، قال صلى الله عليه وسلم : “ إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الأول فالأول، فإذا جلس الإمام طووا الصحف، وجاءوا يستمعون الذكر ” .

  • الإبكار إلى الصلاة و ترك البيع و الشراء ، لأمر الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون 
  • إكثار الخطا عند الذهاب إلى الصلاة يوم الجمعة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم :
     إذا كان يوم الجمعة …ثم دنا [أحدكم] فاستمع وأنصت؛ كان له بكل خطوة خطاها كصيام سنة وقيام سنة ” .
  • يجب أن يحرص المصلي على القرب من الخطيب ، و يتقدم إلى الصفوف الأولى ،
    فيتم الصف الأول ثم الذي يليه ، ولا يجلس في أواخر الصفوف إذا وجد أمامه متسعاً ،
    ولا يزاحم غيره ، ولا يؤذي المصلين بتخطي الرقاب ، فقد جاء رجل يتخطى
    رقاب الناس يوم الجمعة و النبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له :«اجلس فقد آذيت».
  • يجب أن يراعي المسلم هيبة المساجد و حرمة خطبة الجمعة ، فينصت لها ، و يتجنب كل ما يشغله عنها من استعمال للهواتف أو أحاديث جانبية مع المصلين ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” من قال لصاحبه يوم الجمعة والإمام يخطب أنصت فقد لغا ” .