كيفية صلاة التراويح في شهر رمضان الكريم وعدد ركعاتها

كيفية صلاة التراويح

صلاة التروايح من  السنن التي سنَّها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للمسلمون في شهر رمضان، وقد اتفق أهل العلم على أنها سنة مؤكدة في هذا الشهر الكريم، وشعيرة عظيمة من شعائر الإسلام؛ وقد ثبت في أحاديث كثيرة أن رسول الله
– صلى الله عليه وسلم- كان يرغِّب في قيام رمضان، من غير أن يأمرهم فيه بعزيمة، منها قوله عليه الصلاة والسلام:
“من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه”، متفق عليه. وفي هذا الموضوع نستعرض كيفية صلاة التراويح وعد ركعاتها إلى جانب أوقاتها الصحيحة.

كيفية صلاة التراويح

يمكنك إقامة صلاة التراويح بحيث تكون كل ركعتين منفصلتان على حِدة، وهو أمر اتّفق عليه آراء العلماء من المذاهب الأربعة،
إضافةً إلى رأي الإمام ابن باز، وابن عثيمين، واستندوا بذلك على حديث الرّسول عليه السّلام:
“صلاةُ الليلِ مَثْنى مَثْنى، فإذا رأيتَ أنَّ الصبحَ يُدركُك فأَوتِرْ بواحدةٍ . فقيل لابنِ عمرَ: ما مَثْنَى مَثْنَى؟
قال: أن تُسلِّمَ في كلِّ ركعتَينِ”.

وقت صلاة التراويح

يبدأ وقت صلاة التراويح بعد انتهاء صلاة العشاء ويمتدّ إلى قبيل آذان الفجر، فمن أدّاها قبل صلاة العشاء لم تُقبل منه على أنّها تراويح إنما تُعتبر نفلاً، فلا يضيع أجر عبادةٍ عند الله عزّ وجل.

ويمكن لمن يقوم ليل رمضان بأداء الوتر في أول الليل أو في آخره، إلا أنّه من الأفضل أن يختم صلاته بالوتر،
وهو لما ورد في الحديث الشريف عن الرّسول -عليه الصلاة والسّلام: “اجعلوا آخرَ صلاتِكم بالليلِ وِترًا”،
فإن صلّى الوتر في أول الليل ثمّ أدّى قيام الليل في آخره فلا يوتر مرّة أخرى،
وهو أمر ورد عن الرّسول عليه السّلام في الحديث الشريف: “لا وِتْرانِ في ليلةٍ”.

عدد ركعات صلاة التراويح

اختلف السلف الصالح في عدد الركعات في التروايح والوتر معها، فقيل: إحدى وأربعون ركعة، وقيل: تسع وثلاثون،
وقيل: ثلاث وعشرون، وقيل تسع عشرة، وقيل إحدى عشرة، وقيل: ثلاث عشرة، وقيل: غير ذلك.

وأرجح هذه الأقوال أنها إحدى عشرة، أو ثلاث عشرة، لما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها سُئلت:
كيف صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة ركعة، يعني بالليل. رواه البخاري.

You May Also Like

About the Author: Manar Maher

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *