دار الإفتاء: هل يجوز الإفطار في شهر رمضان لشدة الحر ؟!

هل يجوز الإفطار في شهر رمضان لشدة الحر ؟

بسبب موجة الحر الصعبه التي تواجهها البلاد هذه الأيام فهناك تساؤل من معظم الناس، هل يجوز الإفطار في شهر رمضان لشدة الحر ؟ ، تابع معنا المقال لنتعرف على رأي دار الإفتاء في ذلك الأمر.

هل يجوز الإفطار في شهر رمضان لشدة الحر ؟

أوردت دار الإفتاء المصرية ردا في هذا الشأن، قبل عدة أعوام، حسمت فيها ذلك الأمر،
حيث تضمنت فتوى الدكتور “علي جمعة محمد”، مفتي الديار السابق،
أن “السماح بالإفطار في نهار رمضان يجور بشرط أن يكون لأصحاب المهن
الشاقة كالزارع والحمالين والبنائين، الذين يقدمون جهودا ضخمة، في عملهم الذي يعتبر هو مصدر رزقهم الوحيد”.

قال المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، الدكتور “مجدي عاشور”،
“إنّ صيام رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة، مستشهدًا بقول الله تعالى”: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» البقرة: 183.

هل يجوز الإفطار في شهر رمضان لشدة الحر ؟

وقالت دار الإفتاء، عبر موقعها الرسمي، إنه “من المقرر شرعا أن من شرائط
وجوب الصيام القدرة عليه، وتعني الخلو من الموانع الشرعية للصيام،
وهي الحيض والنفاس، وأما القدرة الحسية فهي طاقة المكلف للصيام بدنيا،
بألا يكون مريضا يشق معه الصيام مشقة شديدة، أو لا يكون كبير السن بدرجة تجعله منزلة
المريض العاجز عن الصوم، أو لا يكون مسافرا، فإن السفر مظنة المشقة،
كما قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: السَّفَرُ قطعةٌ مِنَ العَذاب، يَمنَعُ أَحدَكم طَعامَه وشَرابَه ونَومَه، رواه الشيخان”.

هل يجوز الإفطار في شهر رمضان لشدة الحر ؟

“وأشارت إلى أنه “ومن القدرة الحسية أيضا ألا يكون المكلف يعمل عملا شاقا لا يستطيع التخلي عنه في نهار رمضان، لحاجته أو لحاجة من يعول؛ فإن كان المكلف لا يتسنى له تأجيل عمله الشاق لما بعد رمضان، أو جعله في لياليه فإن الصيام لا يجب عليه في أيام رمضان التي يحتاج فيها إلى أن يعمل هذا العمل الشاق في نهاره؛ من حيث كونه محتاجا إليه في القيام بنفقة نفسه أو نفقة من عليه نفقتهم، كعمل البنائين والحمالين وأمثالهم، وخاصة من يعملون في الحر الشديد، أو لساعات طويلة، ولكن هؤلاء يجب عليهم تبييت النية؛ أي إيقاع النية من الليل، ولا يفطرون إلا في اليوم الذي يغلب على ظنهم فيه أنهم سيزاولون هذا العمل الشاق الذي يعلمون بالتجربة السابقة أنهم لا يستطيعون معه الصيام؛ وعليهم القضاءُ بعد رمضان وقبل حلول رمضان التالي إن أمكنهم ذلك”.”

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *