آخر أخبار في مصر و العالم اليوم الأربعاء 1/8/2018

الاخبار

فى هذا المقال نقوم بجمع ملخص بأهم أخبار اليوم الأربعاء 1/8/2018 فى مصر و العالم لتبقى على تواصل دائم مع الأحداث لحظة بلحظة و لا يفوتك أى شيء لذلك تابع معنا هذا المقال حتى النهاية .

أب يحرق زوجته وأبناءه الثلاثة ويفر هاربا بالمنيا

استخدم تاجر في المنيا، غاز أسطوانة بوتجاز ، وأشعل النيران في مسكنة بمركز سمالوط ،
في شمال محافظة المنيا ، لتلقى زوجته و أبناؤه الثلاثة مصرعهم حرقًا ثم فر هاربًا ،
و تكثف إدارة البحث الجنائي من جهودها لمعرفة الظروف والملابسات وضبط الأب الهارب.

تلقى اللواء مجدي عامر مدير أمن المنيا ، إخطارًا من العقيد محمود الحلواني مأمور مركز شرطة سمالوط ،
باندلاع حريق داخل وحدة سكنية في مدينة سمالوط ، و على الفور انتقلت أجهزة الأمن و سيارات الإطفاء و تم السيطرة على الحريق و إخماده.

و أوضحت المعاينة الأولية، قيام “ميلاد. م. أ”، 45 عامًا ، تاجر ، بإشعال النيران في زوجته “لوزا. س. ع” ،
35 عامًا ، و أبنائه الثلاثة كل من : “مارينا 15 عامًا ، و مادونا 13 عامًا ، و ميخائيل 11 عامًا” ،
باستخدام أسطوانة البوتاجاز ما أدى إلى مصرعهم حرقًا.

و تحرر محضرًا بالواقعة ، و تم نقل الجثث الأربع إلى مشرحة مستشفى جراحات اليوم الواحد بسمالوط ، و أخطرت النيابة العامة لتباشر التحقيقات .

وزير النقل : سأعلن عن مفاجأة سارة لركاب الخط الأول لمترو الأنفاق اليوم

أكد الدكتور هشام عرفات ، وزير النقل ، أنه بصدد الإعلان عن مفاجأة سارة لركاب الخط الأول
لمترو الأنفاق “المرج – حلوان”، صباح اليوم الأربعاء الموافق 1 أغسطس الجاري ،
تساعد على حل مشكلات المرفق ، مشيرا إلى أن وزارة النقل ستبدأ فى تنفيذ خطتها لتطوير
البنية الأساسية له و التي تشمل تطوير نظم كهربة الإشارات ، و نظم التحكم المركزي ،
و تطوير نظم الاتصالات ، و تجديد القضبان ، و إدخال قطارات جديدة الخدمة ، بتكلفة إجمالية 32 مليار جنيه ،
و ستنفذ الخطة على مدار 6 سنوات.

و أفاد عرفات في تصريحات لـ”الوطن” ، بأن الخط الأول لم يشهد تطوير أو تحديث منذ ما يقرب من
30 عاما ، ما أدى إلى وصوله لحالة متردية للغاية ، مشيرا إلى أن الوزارة وضعت خطة الإنقاذ عقب
تحريك سعر تذكرة المترو ، موضحا أن مهمته الأساسية أن يشعر المواطن المصري بتحسن كبير داخل الخدمة المقدمه له من مترو الأنفاق.

أول تعليق من “التعليم العالي” بشأن الشهادات المزورة بالكويت

أصدرت وزارة التعليم العالي ، بيانا ، صباح الأربعاء، ردت فيه على قضية الشهادات الجامعية المزورة التي أثيرت مؤخرًا في دولة الكويت.

و أوضحت الوزارة ، أن الجامعات المصرية لم تصدر أي شهادات جامعية مزورة للطلاب الكويتيين ،
سواء في مرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا ، و أن القضية المثارة حاليًا تتعلق بتورط أشخاص
فى إصدار شهادات وهمية لا مرجع لها في الجامعات المصرية على الإطلاق .

و أضافت الوزارة أن الجاماعات المصرية ليست طرفًا في هذه القضية ، و أنها حينما سئلت
عن صحة هذه الشهادات من الجانب الكويتي ، أفادت بأنها مزورة و وهمية ، مشيرة إلى
تطوير الجامعات المصرية خلال الفترة الماضية طباعة شهاداتها وفقاً لأحدث الوسائل التكنولوجية بما يجعلها غير قابلة للتزوير و التحايل.

و لفتت الوزارة إلى تواصلها الدائم مع السلطات الكويتية و توجيه الجامعات المصرية سرعة الرد على
القوائم المرسلة من الجانب الكويتي للتأكد من صحة الشهادات الدارسية الصادرة لها ،
موضحة استعدادها للتحقيق فى أي حالة يثبت تورطها فى عملية التزوير داخل مصر.

ناشدت الوزارة وسائل الإعلام تحري الدقة عند تداول أبعاد هذه القضية ، خاصة و أنها تتعلق بحالات
تزوير لشهادات تخص أشخاصًا غير مسجلين فى الجامعات المصرية ، موضحة أن إجراءات تقدم الطلاب
الوافدين للجامعات المصرية لا تحتاج إلى مندوبين أو وسطاء ، و يتم التقدم مباشرة من خلال
الموقع الإلكتروني لإدارة الوافدين ، و في حالة الموافقة ينزل الطالب إلى مصر لاستكمال إجراءات قيده.

و نوهت الوزارة إلى توجيه الجامعات المصرية لإرسال نسخة إلكترونية من نتيجة طلاب كل دولة ،
تُسلم سنويًّا إلى سفاراتها بجمهورية مصر العربية أو تُرسل إلى السفارات المصرية
بهذه الدول لتسليمها إلى الجهات التعليمية المعنية.

و تؤكد الوزارة على عمق الروابط و العلاقات الأخوية بين مصر و دولة الكويت الشقيقة ،
معربة عن تعاونها الصادق مع دولة الكويت ، و متمنية لها حكومة و شعبًا خالص الرقي و الازدهار .

أثارت تدوينة نشرها صيدلي عبر حسابه على موقع “فيس بوك” ، مصحوبة بصور يظهر فيها طفل
على وجهه آثار تورم و تشوهات وجروح في الوجه و الجسد ، يرتدي ملابس ممزقة ،
جدلا بين رواد الموقع حول قصته التي سردها الصيدلي .

الصيدلي الذي يُدعى محمود علي ، قال “الطفل اللي في الصور ده جالي امبارح مع عمته في الصيدلية جالي بالمنظر ده عاوز يغير على الجروح” .

و أضاف : “بسأل من إيه الجروح دي انهارت عمته و قالتلي معرفش أبوه قالي إنه وقع من على السلم
كدبتها و حجزت الولد عندي و قولتلها دي آثار تعذيب و لازم تجبيلي أبوه حالًا لأما هاخده على مديرية الأمن و هاوديكو كلكم في داهية”.

و تابع : “عمته فضلت تبوس إيدي و تترجاني إني أسيب الولد و هي هاتيجيب حقه
و أنها متعرفش أن ده تعذيب ، و عند سؤالي للطفل ياسين عن السبب ، رد قالي مرات أبويا”.

واستكمل: “بعت أجيب أبوه جالي وحلف على المصحف إنه ميعرفش أن دي آثار تعذيب وقالي إن مراته بعد ما رجع من الشغل قالتله إن الطفل وقع”.

و استطرد : “حجزت الولد عند عمته وأقسمت لأبوه إنه ما هايشوف الولد تاني إلا لما يجيب حقه ،
و فعلا مشي و جالي بعد ساعتين قالي أنا ضربتها و طلقتها ، وعاوز ابني من فضلك قولتله و تبلغ عنها مردش
حسيت إنه راجل كذاب و أنه عاوز الولد علشان ما أبلغش و يبعد عن المسائلة القانونية “.

و اختتم الصيدلي قائلًا : “مردتش أسيب الولد لوالده و أقسمت له لو خده من عند عمته هبلغ الولد
هابلغ عنه ” ، مؤكدًا تبنيه للطفل من الناحيه العلاجية و الإنسانية .

مكان غير معلوم.. ديلي ميل تتحدّث عن سر زيارة الملك سلمان لـ”نيوم”

أخبار

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن مدينة نيوم التي يزورها العاهل السعودي حاليًا لقضاء عُطلة ،
تُمثّل وجهة غير اعتيادية للملك سلمان ، الذي غالبًا ما يقضي عُطلاته الصيفية في أماكن مثل
الريفيرا الفرنسية ، و ماربيا في جنوب إسبانيا ، و طنجة المغربية.

وصل الملك سلمان مدينة نيوم ، الاثنين ، “لقضاء بعض الوقت للراحة و الاستجمام” ،
حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (واس) ، دون مزيد من التفاصيل .

ما هي قضية “مواسير المياه” المتهم فيها 4 أشخاص بإهدار 3 مليارات جنيه؟

أخبار

تسدل الدائرة 22 جنايات القاهرة ، اليوم الثلاثاء ، الستار عن قضية “مواسير المياه” بالقاهرة الجديدة ،
و المتهم فيها 4 أشخاص بالفساد و التربح ، و الإضرار الجسيم بالمال العام بما بلغت قيمته 3 مليارات جنيه.

و خلال سير جلسات القضية ، فقد مرت بالعديد من الوقائع و المحطات التي يمكن الإشارة إليها فيما يلي .

الإحالة للجنايات

بدأت القضية بقرار النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق ، في 4 إبريل 2017، بإحالة ملف القضية المعروفة إعلاميا بـ “مواسير المياه”، والمتهم فيها الاستشاري المصمم لمشروع خط مياه القاهرة الجديدة ، و 3 آخرين ،
بالتربح و الإضرار الجسيم بالمال العام ، أمام الدائرة 6 محكمة جنايات شمال القاهرة.

المتهمون

المتهمون بالقضية هم ، “محمود م.” ، (52 سنة) ، أستاذ بكلية الهندسة بجامعة عين شمس ،
و”السيد إ.” ، (62 سنة) ، رئيس مجلس إدارة و العضو المنتدب لشركة هوباس مصر ،
و “أحمد ع.” ، (52 سنة) ، رئيس مجلس ادارة و العضو المنتدب لشركة العالم العربي للاستثمارات المالية ،
و “سعد ح.” ، (61 سنة) ، رئيس مجلس إدارة و العضو المنتدب لشركة المستقبل لصناعة الأنابيب.

اتهامات النيابة

و أسندت النيابة إلى المتهمين الانضمام إلى جماعة محظورة أسست على خلاف أحكام القانون ،
و ارتكابهم جرائم التربح و الإضرار الجسيم بالمال العام ، و استيرادهم من دولة قطر مواسير
غير صالحة و غير مطابقة للمواصفات ، نتج عنها انقطاع المياه على مدار السنوات الماضية في التجمع الخامس و القاهرة الجديدة.

التحقيقات

و كشفت تحقيقات القضية أن المتهم الأول كان مسئولا فنيًا عن محطة تنقية مياه مدينة القاهرة الجديدة
خلال عام 2017 و المتضمنة إجراءات البت ، و التقييم الفني و المالي لاختبار النوع الأمثل
من المواسير المستخدمة في المشروع بارتكاب مخالفات تمثلت في قيامه باختبار مواسير من نوع ” g.r.p” ،
و طرحها كأحد بدائل المواسير التي يمكن استخدامها للمشروع في كراسة الشروط ،
و المواصفات للمناقصة المطروحة لتوريد المواسير المستخدمة في المشروع.

و جاء في تحقيقات النيابة أنه في عام 2007 ، حصل المتهم الأول ، بصفته موظفًا عامًا “استشاري”
مصمم مشروع تنفيذ الخطوط الناقلة لمحطة تنقية مياه القاهرة الجديدة ، لغيره دون وجه حق ،
على ربح و منفعة من عمل أعمال وظيفته ، بأن حصل للمتهمين من الثاني للرابع على ربح و منفعة ،
بالتعاقد على توريد المواسير المستخدمة بالمشروع بمبلغ 618,020,972,20 مليون جنيه.

و أوضحت : أن المتهم الأول قام بعمل مقارنة فنية بين بدائل المواسير المطروحة للمشروع
دون اتباع الأصول و الاعتبارات الفنية المتعارف عليها ما أدى لحصول مواسيرgrp -التي تنتجها
و يساهم فيها المتهمون – على درجة فنية غير مستحقة ، أدت لقبولها و تساويها فنيا مع البديلين الآخرين ،
حال كونها الأقل سعراً وفقا للأسعار السوقية المتعارف عليها رغم علمه بعدم صلاحيتها للاستخدام بالمشروع.

و تابعت التحقيقات أن المواسير لها محاذير و أضرار تصميمية ، و تنفيذية و عدم تضمينه التقييم الفني لشركات المقاولات على الدرجات الفنية المستحقة وفقا للمعايير والضوابط المتعارف عليها فنيا لبدائل المواسير المطروحة للاستخدام، مما ترتب عليه، إلزام لجنة البت بالجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي، اختيار تلك النوعية لتساويها، فنيا مع البديلين الآخرين، ولكونها الأقل سعرا قاصدا تظفير المتهمين بربح ومنفعة من ذلك التعاقد، دون وجه حق.

إهدار 3 مليارات جنيه

ثانيا: المتهم الأول بصفته السابقة أضر عمدا بأموال ومصالح الجهة التي يتصل بها بحكم عمله وغير المعهود بها على تلك الجهة بأن ارتكب الجريمة محل الاتهام، أولا بما ترتب عليها ضررا ماديا جسيما بمبالغ مالية إجمالي مقدارها ثلاثة مليارات جنيه تقريبا تمثل قيمة مواسير ” g.r.p ، التي تم توريدها واستبدالها، لعدم صلاحيتها وفشلها في تجارب التشغيل، وتركيب مواسير صلب بديلا عنها لتشغيل المشروع لإمداد المناطق المتضررة من تأخير تشغيل المشروع لعدم وصول مياه الشرب، لها على النحو المبين في التحقيقات.

وأجرى المتهم الأول تقييما فنيا ضعيفا للمفاضلة بين أنواع المواسير المطروحة، سعى فيه لإعطاء المواسير من نوع g.r.p نقاط أفضلية غير مستحقة لقبولها فنيا ولتتساوى مع البدائل الأخرى حتى يتم إرساء المناقصة عليها، واختيارها لكونها الأقل سعرا على الرغم من الأضرار التي يمكن أن تحدث نتيجة استخدام هذا النوع من المواسير، بالأقطار الكبيرة “2600 مم,2200 مم”، لعدم وجود تجارب سابقة لها داخل جمهورية مصر العربية، ووجود الكثير من المحاذير التصميمية والفنية لها، الأمر الذى ترتب عليه فشل جميع تجارب التشغيل وتغيير تلك المواسير بأخرى من النوع الصلب، مما أدى إلى حرمان المناطق المراد توصيل المياه لها من مياه الشرب لتأخر تنفيذ المشروع وتكلفة شراء نوع آخر من المواسير وما تكبدته الدولة من نفقات الاستبدال من أعمال حفر وردم وصلت لمبلغ مقداره 3 مليارات جنيه تقريبا.

كما أسفرت تحريات عن سابقة قيام ذات المتهم بوضع نقاط أقل لمواسير g.r.p أثناء قيامه بإجراء المفاضلة الفنية بينها وبين المواسير الخرسانية، واختيار الأخيرة بأعمال تصميمات مشروع نقل المياه من مدينة أنشاص إلى مدينة العبور، والذي تم الانتهاء منه في مواعيد الانتهاء المقررة ويعمل بكفاءة عالية.

المتهمون من الثاني حتى الرابع، اشتركوا بطريقي الاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول على ارتكاب الجريمة محل الاتهام.

مخالفة إرساء المناقصة

واتفق المتهمون الثلاثة مع المتهم الأول على ارتكاب الجريمة، وساعدوه بتقديمهم مساعدات مالية وفنية تضمنت صلاحية تلك النوعية من المواسير للاستخدام، في ذلك المشروع، فألزمت لجنه البت بإرساء المناقصة العامة للمشروع على الشركة المنفذة للمشروع بالبديل الأقل سعرا بعد تساويهما فنيا في التقييم الفني المعد من قبل المتهم الأول مع البديلين الآخرين، مما ألزم الشركة المنفذة للمشروع بالتعاقد مع الشركات الموردة لهذا النوع من المواسير فوقعت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

وبذلك يكون المتهمون قد ارتكبوا الجناية المؤثمة بالمادة 40 و41 و1155 و116 و118 و119 من قانون العقوبات.

النطق بالحكم

في 1 مايو الماضي، حجزت الدائرة 22 جنايات القاهرة، بمحكمة العباسية، جلسة محاكمة المتهمين في قضية مواسير المياه، المتهم فيها 4 أشخاص بالفساد والتربح، للنطق بالحكم بجلسة اليوم.

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel