معلومات عن قيام الليل و فضله

قيام الليل

صلاة قيام الليل هي أحد الصلوات التي حث عليها الرسول صلى الله عليه و سلم و حرص على أدائها و ذلك لما لها من أجر و ثواب عظيمين و هي تعتبر سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه و صلم و التزم بها الصحابة و السلف الصالح و من جاء بعدهم تحقيقاً لسنّة نبيّهم عليه الصلاة و السلام ، و رغبةً منهم في نيل رضوان الله تعالى و دخول جنته .

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ ، قَالَ : ” يَنْزِلُ اللهُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا كُلَّ لَيْلَةٍ حِينَ يَمْضِي ثُلُثُ اللَّيْلِ الْأَوَّلُ ، فَيَقُولُ : أَنَا الْمَلِكُ ، أَنَا الْمَلِكُ ، مَنْ ذَا الَّذِي يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ ؟ مَنْ ذَا الَّذِي يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ ؟ مَنْ ذَا الَّذِي يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ ؟ فَلَا يَزَالُ كَذَلِكَ حَتَّى يُضِيءَ الْفَجْرُ ” .

قيام الليل في القرآن و السنة :

                       قيام الليل

في القرآن :

قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ}  [سورة السجدة:16].
قال مجاهد و الحسن في تفسيرهما : يعني قيام الليل .

و قال ابن كثير في تفسيره : ( يعني بذلك قيام الليل و ترك النوم و الاضطجاع على الفرش الوطيئة ).
و قال عبد الحق الأشبيلي : ( أي تنبو جنوبهم عن الفرش ، فلا تستقر عليها ، ولا تثبت فيها لخوف الوعيد ، و رجاء الموعود ) .
و قد ذكر الله عز وجل المتهجدين فقال عنهم : 
{كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } [الذاريات :18،17] قال الحسن : ” كابدوا الليل ، و مدّوا الصلاة إلى السحر ، ثم جلسوا في الدعاء و الاستكانة و الاستغفار “.
وقال تعالى: {
أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} [سورة الزمر:9] .
أي : هل يستوي من هذه صفته مع من نام ليله و ضيّع نفسه ، غير عالم بوعد ربه ولا بوعيده ؟!

في السنة النبوية الشريفة  :

حث النبي على قيام الليل ورغّب فيه، فقال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].
وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر: 
{ نعم الرجل عبد الله، لو كان يصلي من الليل } [متفق عليه]. قال سالم بن عبد الله بن عمر: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً.
وقال النبي : 
{ في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها } فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: { لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام } [رواه الطبراني والحاكم وصححه الألباني].


وقال :

 { أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت ،
و أحبب من شئت فإنك مفارقه ، و اعمل ما شئت فإنك مجزي به ،
و اعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل ، و عزه استغناؤه عن الناس }
 [رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني].

و قال : 

{ من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ،
و من قام بألف آية كتب من المقنطرين }
 [رواه أبو داود وصححه الألباني].
و المقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر .

و ذكر عند النبي رجل نام ليلة حتى أصبح فقال : 
{ ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه !! }
 
[متفق عليه].

و قال : 

{ أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } [رواه مسلم] .

قيام الليل

الأمر بصلاة الليل :

أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [سورة المزمل: 1-4]
وقال تبارك و تعالى: 
{ وَ مِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }
[سورة الإسراء : 79]

وعن عائشة رضي الله عنها قالت : { كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه. فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله ، و قد غُفر لك ما تقدم من ذنبك و ما تأخر ؟ قال : أفلا أكون عبداً شكوراً ؟ } [متفق عليه]

كيف يتم صلاة قيام الليل ؟

تصلّى صلاة قيام الليل بنفس الطريقة التي تصلى بها صلاة الفجر ، حيث يصلي المصلي ركعتين ،
ثم يقرأ التشهد و الصلاة الإبراهيميّة ، و يسلم عن اليمين و الشمال ،
ثم يكمل باقي ركعات صلاة قيام الليل مثنى مثنى، مع التسليم بين كل ركعتين منها.

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel