فوائد الزبادي الصحية والجمالية للجسم وطريقة إعداده بالمنزل

فوائد الزبادي

يحتل الزبادي المنزلة الأشهر بين منتجات الألبان المختلفة، ولا يأتي ذلك صدفة! فالزبادي يحتوي على قيمة غذائية عالية
بشكل لا يصدق، كما أن للزبادي الكثير من الفوائد الصحية لتعزيز الصحة العامة للجسم، بالإضافة إلى فوائده الجمالية
للبشرة والشعر، تعرف معنا في هذا المقال على فوائد الزبادي المتعددة.

ما هو الزبادي؟

فوائد الزبادي

الزبادي هو منتج من منتجات الألبان يُنتج عن تخمير الحليب، وينتج عن هذا التخمر (Lactobacillus) وهو نوع مفيد من البكتيريا  وتساعد في عملية الهضم في الجسم، كما أنها تحمي الأمعاء من الإصابة بالبكتيريا الضارة.
ويُعرف هذا النوع من البكتيريا أيضًا باسم البكتيريا الحيوية أو البكتيريا “الجيدة”، وهو مفيد للصحة والعافية بشكل عام.

ويعد الزبادي من بين أكثر منتجات الألبان المخمرة استهلاكًا في العالم، فهو  أكثر من مجرد تناول وجبة خفيفة،
فهو يوفر الكثير من الفوائد الصحية للجسم.

ما القيمة الغذائية للزبادي؟

يعتبر الزبادي مصدراً هاماً للعديد من الفيتامينات والمعادن، كالكالسيوم، والفسفور والبوتاسيوم والمغنيسيوم،
وعدد من الفيتامينات مثل فيتامينات A و B وخاصة فيتاميني B6 و B12.
وهو مصدر ممتاز للبروتين، ويحتوي على نسبة من الكربوهيدرات والدهون.

ونقدم في السطور التالية القيمة الغذائية التي يحتويها كوب (245 جرام) من اللبن الرائب
أو الزبادي قليل الدسم بحسب الـ USDA:

  • السعرات الحرارية:  (154 سعر حراري)
  • البروتينات: (13 جرام)
  • الكربوهيدرات: (17 جم)
  • الدهون: (4 جم)
  • فيتامين A:
    125 وحدة دولية
  • الكالسيوم: (448 ملجم)
  • البوتاسيوم: (573 ملجم)

فوائد الزبادي

فوائد الزبادي

  • الزبادي مفيد للجهاز الهضمييُعد الزبادي مصدراً غنياً بمادة “البروبيوتيك”، وهي البكتيريا النافعة التي تتواجد بشكل طبيعي داخل الأمعاء
    والجهاز الهضمي بجسم الإنسان، وكلما كان توازن بيئة البروبيوتك سليماً كلما كانت عمليات الهضم أسهل.
    وقد يختل توازن البكتيريا النافعة عند تناول المضادات الحيوية، مما يسبب أعراضاً جانبية مزعجة،
    مثل الإسهال والنفخة والغازات. وعند تناول مصادر البروبيوتك فان ذلك يسهم في تخفيف هذه الاعراض.وتناول الزبادي من أكثر الطرق شيوعاً لاستهلاك البروبيوتيك، والتي أشارت عدد من الدراسات الى فوائدها ومنها:
    تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وتعزيز امتصاص بعض المعادن والفيتامينات، وتعزيز صحة الجهاز المناعي،
    والمساعدة في التحكم بالوزن.
  • من فوائد الزبادي: تعزيز صحة الجهاز المناعي

    قد يؤدي تناول اللبن الزبادي – خاصة إذا كان يحتوي على البروبيوتيك – بشكل منتظم إلى تقوية جهاز المناعة
    لديك وتقليل احتمالية الإصابة بالمراض.
    حيث ثبت أن البروبيوتيك يقلل من الالتهاب، وهو مرتبط بعدة حالات صحية تتراوح من الالتهابات الفيروسية
    إلى اضطرابات الأمعاء.

    وتظهر الأبحاث أنه في بعض الحالات، قد تساعد البروبيوتيك أيضًا في الحد من الإصابة بـ نزلات البرد والأنفلونزا.
    والسبب في ذلك يرجع إلى الخواص المعززة للمناعة الموجودة باللبن، كالمغنيسيوم والسيلينيوم والزنك
    بالإضافة إلى فيتامين (د).
    وذلك وفقًا لما ذكره موقع (health line.com)

  •  الزبادي يحارب هشاشة العظام
    تعد منتجات الألبان والزبادي أحد أفضل مصادر الكالسيوم التي تلعب دورًا كبيرًا في محاربة هشاشة العظام
    عن طريق تعزيز صحة العظام والأسنان، والمحافظة على ضغط الدم الطبيعي، كما يعد الزبادي عنصرًا هامًا
    يدخل في عملية تخثر الدم والتئام الجروح.
    حاول دوماً إضافة الأطعمة الغنية بالكالسيوم مع مصدر من فيتامين (د)-كالأسماك والمشروم والبيض-،
    إذ يساعد هذا الأمعاء الدقيقة على امتصاص الكالسيوم.
  • خفض مستويات الكوليسترول
    وفقُا لما ذكره موقع (natural food series.com)
    يرتبط ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ أو (LDL) بأمراض القلب التاجية وتصلب الشرايين،
    ويساهم الزبادي في الوقاية من الإصابة بهذه الأمراض نظرًا لاحتوائه على كمية جدية من “البروبيوتيك”،
    المعروف أيضًا باسم “البكتيريا الجيدة” الذي يقلل بشكل فعال البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) في الدم.

من فوائد الزبادي أيضًا:

فوائد الزبادي

  • الوقاية من السرطان
    يقلل الزبادي من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والسكري، حيث يعزز “البروبيوتيك” الهضم الصحي،
    والذي بدوره يمكن أن يساعد في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم.
    كما يساعد تناول كميات كبيرة من اللبن على تقليل فرص الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.
  • الزبادي يمنع الالتهابات المهبلية
    تم ملاحظة أن النساء المصابات بالسكري أكثر عرضة للإصابة بالعدوى المهبلية
    ومن فوائد الزبادي أن الاستهلاك اليومي من الزبادي يقلل من مستويات الحموضة في القناة المهبلية
    ويمنع التهاب المبيضات.
  • تعزيز وظيفة الدماغ والتمتع بمزاج جيد
    الزبادي مصدر غني من البروبيوتيك الذي يعزز المزاج والوظيفة المعرفية،
    كما يعالج الاضطرابات العصبية مثل مرض باركنسون، ومرض الزهايمر، والتوحد،
    كما أن الزبادي مصدر غني للبوتاسيوم الضروري لصحة الأعصاب ويحافظ أيضًا على توازن السوائل في الجسم.
    علاوةً على ذلك، يمكن لصحة الجهاز الهضمي أن تؤثر على مزاجك، وتشير الدراسات إلى أن النساء اللائي يستفدن من آثار البروبيوتيك على الجهاز الهضمي عادة ما تكون في مزاج أفضل ويكونون أقل قلقًا وعصبية.
  • الزبادي يساعد في التحكم في الوزن
    تشير الدراسات إلى أن تناول الزبادي يساعدك على الشعور بالشبع، فهو يحتوي علىكميات كبيرة من البروتين، بمتوسط ​​حوالي 6 جرامات لكل 100 جرام، والحصول على ما يكفي من البروتين أمر حيوي في السيطرة على الشهية، لأنه يعزز إنتاج بعض الهرمونات التي تشير إلى الامتلاء.
    كما أن البروتين يعزز عملية الأيض عن طريق زيادة عدد السعرات الحرارية التي يحرقها جسمك طوال اليوم.
  • الزبادي يكافح الربو

    مع خصائصه المضادة للالتهابات، يمكن أن يساعد الزبادي في تخفيف أعراض الربو،
    فالبروبايوتكس في الزبادي يقلل بشكل كبير من فرص نوبات الربو القاتلة في الأشخاص
    الذين يعانون من النشاط البدني، وهذا يقلل من أعراض مثل ضيق في التنفس، والسعال، وشد الصدر في مرضى الربو.

  • الزبادي يخفض ارتفاع ضغط الدم
    يعبتر العلماء أن الصوديوم هو المسبب الرئيسي لارتفاع ضغط الدم،
    ويحتوي الزبادي على كميات ملحوظة من البوتاسيوم ، وهو معدن قوي أشاد به أطباء القلب وأخصائيو التغذية باعتباره منظم جيد لضغط الدم، إذ يقلل البوتاسيوم بشكل فعال من إعادة امتصاص الصوديوم
    ويساعد في التخلص من الصوديوم الزائد من الجسم.
    بالإضافة إلى ذلك، يُحفز البوتاسيوم وظيفة خلايا الجهاز العصبي، وهو أمر مهم في خفض ضغط الدم
    وتحسين صحة القلب بشكل عام.
  • تحسين صحة الفم
    علاج طبيعي لرائحة الفم الكريهة
    بنسبة تصل إلى 80٪ في الأشخاص الخاضعين للاختبار، كما وجد أن مستويات اللويحات والتهاب اللثة أقل بين المستهلكين اليوميين لمنتجات الألبان هذه.الزبادي يمكن أيضًا أن يُحسن صحة الفم، كما يحمي من تسوس الأسنان، ويرجع ذلك إلى حمض اللبنيك في اللبن الذي يحمي الأسنان وكذلك اللثة.
    بالإضافة إلى ان اللبن الزبادي هو مصدر ممتاز من الكالسيوم والبروتين ، وهما اثنين من العناصر الغذائية الهامة التي تعزز صحة الفم.
    كما أن الزبادي يعد علاجًا طبيعيًا لرائحة الفم الكريهة، ويقلل من رائحة الفم الكريهة، نتيجة احتوائه على البكتريا الجيدة
    الي تمنع نمو البكتريا الضارة في الفم والتي تسبب ارلائحة الكريهة.

فوائد الزبادي للبشرة

فوائد الزبادي

يحتوي الزبادي على فوائد لا حصر لها، بما في ذلك الجمال والعناية بالبشرة.
ومن فوائد الزبادي للوجه الجاف أنه يحافظ على رطوبته جيدًا، فيمكنك باستخدام قناع الوجه بالزبادي مرة واحدة على الأقل
في الأسبوع الحصول على بشرة نضرة ومتألقة.

يمكنك للزبادي أيضًا منع التجاعيد والخطوط الدقيقة من الظهور بالوجه، إذ يحتوي الزبادي على حامض اللبنيك
الذي يعمل كعامل تقشير ، حيث يتخلص من الطبقة العليا من الخلايا غير الصحية للكشف عن بشرة أكثر إشراقًا ومرونة.

ومع وجود حمض اللبنيك وكذلك الزنك، يمكن للزبادي علاج حبّ الشباب، عن طريق تطبيق الزبادي العادي على وجهك يوميًا
يمكنك أيضًا إضافة عصير الليمون إلى الزبادي لمحو أي أثر للعيوب وتصبّغ خلف حبّ الشباب.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل الزبادي على تهدئة الجلد والبثور الناتجة عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية،
وذلك بسبب نسبته العالية من الزنك.

 فوائد الزبادي للشعر

يساعد الزبادي على تغذية الشعر، حيث يساهم في إصلاح الشعر الجاف التالف، مما يجعله ناعمًا ويمكن التحكم فيه.
ويرجع ذلك إلى أن بصيلات الشعر تحصل على تغذية سليمة من العناصر الغذائية الموجودة بالزبادي مثل فيتامين B5 ،
بالإضافة إلى صفات الزبادي المرطبة.
علاوةً على ذلك، يحتوي اللبن على خاصية مضادة للفطريات، مما يجعله علاجًا مثاليًا لمن يعاني من قشرة الرأس.

فوائد الزبادي للأطفال
  • يحتوي الزبادي كامل الدسم على كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات الضرورية لصحة طفلك
    واللبن من المنتجات الغنية بالفوسفور والكالسيوم الذى يحتاجه الطفل فى تغذيته ونموه
    والمفيدان في بناء عظام وأسنان قوية والحفاظ على صحة الأسنان.
  • يساعد الزبادي على منع فقدان الكالسيوم و الفوسفات عندما تتعرض الأسنان إلى الأحماض الموجودة في الطعام.
  • يعتبر الزبادي مصدر ممتاز للبروتين الذي يعتبر عنصرًا مهمًا في تشكيل طبقة رقيقة فوق طبقة المينا للأسنان
    كما أنه سهل الهضم بالنسبة للأطفال.
متى تقدمي الزبادي لطفلك؟

فوائد الزبادي

ينصح أغلب أطباء الأطفال بتقديم الزبادي للأطفال الرضع من عمر السبعة أو الثمانية أشهر،
نظرًا لاحتوائه على الكثير من العناصر و القيم الغذائية و السعرات الحرارية،
بما في ذلك الفيتامينات و المعادن، والبروتينات مثل فيتامين (ب 12) ، فيتامين (د) ، فيتامين (أ) ، الكالسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم،و الماغنيسيوم و الزنك و غيرها.

وذلك بعد البدء بتقديم الخضروات والفواكه والحبوب أولًا، مع مراعاة أن يكون الزبادي مصنوعًا من الحليب المبستر كامل الدسم،
لأنه يحتوي على الدهون الضرورية لنمو الطفل بشكل جيد.

هل للزبادي آثار جانبية؟

الزبادي بشكل عام طعام جيد ومناسب للجميع، ولكن إذا كنت تعاني من أي من الحالات التالية، فإن الزبادي سيء بالنسبة لك:

  • عدم تحمل اللاكتوز
    وهي حالة يفتقر فيها الشخص إلى إنزيم اللاكتيز اللازم لتحطيم اللاكتوز،
    وقد يؤدي استهلاك الزبادي في مثل هذه الظروف إلى الإسهال وآلام البطن وغير ذلك من الاضطرابات،
    لذلك من المستحسن تجنب تناوله في حالة عدم تحمل اللاكتوز.
    واستبداله بلبن الصويا أو حليب جوز الهند، لأنها تعد من الألبان النباتية، ولن تضر نظامهم الهضمي.
  • حساسية الحليب
    هناك بعض الأشخاص الذين لديهم حساسية من الحليب، حيث يوجد لديهم حساسية فعلية من الكازين ومصل اللبن، وأنواع البروتين الموجودة في الحليب، وينتج عن استهلاك الحليب أو منتجات الحليب لديهم بعض الأعراض كالتورم، وحتى الحساسية المفرطة.
  • مرضى السكر
    قد يكون تناول السكر الزائد ضارًا لمرضى السكر والذين يعانون من السمنة،
    وعادة ما يضاف للزبادي الموجود في محلات السوبرماركت السكريات، لذا يُفضل تجنب الزبادي بالمحلات،
    وتناول الزبادي المصنوع منزليًا.
الفرق بين اللبن الرائب والزبادي

فوائد الزبادي

“اللبن الرائب” هو ما يتم إنتاجه بعد فصل الزبدة عن اللبن، وهو ما يُعرف بـ “اللبن الرائب التقليدي”
كما أن “اللبن الرائب” يشير إلى المشروبات المُنتجة بعملية التخمر.
ومصدره هو لبن الجاموس

أما “الزبادي” فهو أحد منتجات الألبان التي يتك تصنيعها باستخدام البكتيريا النافعة، بتخمير اللبن من خلال
مزرعة الزبادي، أي أن هذه البكتيريا هي المسئولة عن التخمّر.
أما مصدر “الزبادي” فيكون لبن الجاموس، أو لبن الإبل، أو لبن البقر أو الماعز.

طريقة عمل الزبادي في المنزل

المكونات:

  • 5 أكواب من اللبن السائل
  • 1 كوب كبير من الزبادى الجاهز

طريقة تحضير الزبادي:

  1. قومي أولاً بغلي اللبن وضعيه فى الثلاجة لمدة ليلة كاملة.
  2.  انزعي القشدة عن اللبن، ثم قومي بغليه مجددًا، وبعدها اتركيه ليهدأ.
  3.  احضري الخلاط الكهربائي وضعي فيه كوب الزبادى الجاهز مع كمية بسيطة من اللبن الدافيء واخلطيهم معًا جيدًا.
  4.  أضيفي الخليط السابق مع باقي كمية اللبن الدافيء الموجودة وقلّبى جيدًا، حتى يتجانسوا معًا
  5. احضري أكواب صغيرة، وقومي بسكب خليط اللبن بالزبادى فيها.

  6. قومي بتسخين الفرن على درجة حرارة أكثر من المتوسطة، وضعي الأكواب فيها.

  7.  اتركي الزبادي بالفرن لمدة تتراوح من 3 لـ 4 ساعات حتى يتماسك وينضج تمامًا.

  8.  استخرجي الزبادى من الفرن بعد التأكد من نضجه جيدًا واتركيه ليهدأ قليلًا،
    ثم احفظيه فى الثلاجة ليكون جاهز للأكل في أي وقت.

You May Also Like

About the Author: Manar Maher

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *