معلومات عن نهر النيل أطول نهر في العالم وأهميته الاقتصادية

معلومات عن نهر النيل

نقدم معلومات عن نهر النيل الذي يعتبر أطول نهر في العالم ويقع في الجزء الشمال الشرقي من القارة الأفريقية ويمر على عشر دول وتسمى هذه الدول بدول حوض النيل وفيما يلي نعرض معلومات عن نهر النيل

معلومات عن نهر النيل

معلومات عن نهر النيل

  • يصل طول نهر النيل إلى 6671 كيلو متر.
  • يغطي نهر النيل مساحة تتخطى 3 مليون كيلو متر مربع (3349000 كم مربع).
  • لنهر النيل رافدان الأول هو النهر الأبيض والثاني هو النيل الأزرق.
  • يمتد نهر النيل خلال 10 دول إفريقية وهي: مصر الكونغو والسودان وجنوب
    السودان وتنزانيا ورواندا وأوغندا وبوروندي وكينيا وإثيوبيا وتعتبر إريتريا هي
    الدولة المراقبة وذلك منذ انضمامها عام 1999.
  •  يصب نهر النيل على شكل دلتا في البحر المتوسط ويتفرع منه دمياط ورشيد.
  • يسمى نهر النيل بأب الأنهار الأفريقية.
  • يرتفع النهر النيل جنوب خط الاستواء.
  • قامت الحضارة الفرعونية على ضفاف نهر النيل واستخدم في عمليات النقل والتجارة والزراعة.
  • يحتفل المصريون بفيضان النيل القديم في شهر أغسطس من كل عام حيث
    عيد وفاء النيل اعتزازاً بأهميته في إقامة حضارة مصر الفرعونية القديمة.
  • من أهم الحيوانات التي تتواجد على ضفاف النيل: فرس النهر والتماسيح والسلاحف
    والضفادع والنو بالإضافة إلى 300 ألف نوع مختلف من الطيور.
  • يلتقي النيل الأزرق مع النيل الأبيض في مدينة الخرطوم العاصمة السودانية
    ويتدفق شمالاً إلى مصر ويصب في البحر المتوسط عبر الدلتا.
  • تم بناء السد العالم عام 1970 للاستفادة من مياه نهر النيل أثناء الفيضان كما أنه يتم
    استخدام تدفق نهر النيل في توليد الطاقة الكهرومائية بجانب استخدامه في مياة الشرب
    والري وكذلك الثروة السمكية.

معلومات عن نهر النيل

أهمية نهر النيل

لنهر النيل أهمية على المستوى السياحي حيث الرحلات النيلية سواء في مصر أو خارجها
والسفر والتنقل عبر نهر النيل من دولة إلى أخرى، كما أن ذلك يعود بالنفع على المستوى
الاقتصادي لدول حوض النيل.

ومن أهمية نهر النيل الاقتصادية الاعتماد عليه في إنتاج محاصيل زراعة ذات جودة عالية حيث
مياهه وطميه الذي يغذي التربة والمحاصيل وتشتهر المناطق الزراعية الموجودة على ضفاف
النيل بزراعة محصول القمح ومحصول قصب السكر ومحصول الأرز نظراً لاحتياج هذه المحاصيل
لنسب عالية من المياه.

You May Also Like

About the Author: alaa zaki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *