مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل وطرق الوقاية منها

مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل وطرق الوقاية منها

تعتبر مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل هي الأكبر على المرأة والسبب في ذلك أنك
عندما تكونين حامل، قد تصابين بفقر الدم، وعندما يكون لديك فقر دم، فذلك يعني أن دمك لا يحتوي
على خلايا دم حمراء صحية كافية لنقل الأكسجين إلى أنسجتك ولأنسجة طفلك.

مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل

مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل وطرق الوقاية منها

  • تعتبر جميع النساء معرضات لخطر الإصابة بفقر الدم أثناء الحمل، ولكن بنسبة بسيطة
    وذلك لزيادة حاجة الأم لمزيد من الحديد وحمض الفوليك في فترة الحمل، ولكن يبدأ
    الشعور بالخطر في حالة ارتفاع نسبة فقر الدم لما يسببه من مضاعفات خطيرة
    لصحة الأم والجنين.
  • يحتاج جسم الأم في فترة الحمل إلي إنتاج المزيد من الدم لدعم نمو الطفل
    وفي حالة عدم حصول الأم على كمية كافية من الحديد أو بعض العناصر الغذائية الأخري
    فقد لا يتمكن الجسم من إنتاج الكمية الكافية من خلايا الدم الحمراء والتي يحتاجها الجسم
    لإنتاج كمية الدم الإضافية المطلوبة.
  • وقد يسبب لك فقر الدم الناتج عن نقص الحديد شعورًا بالتعب والضعف، وفي حالة ارتفاع نسبة فقر الدم
    مع عدم معالجتها، فقد تزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة مثل الولادة المبكرة.
  • ويؤدي أيضًا لشحوب البشرة واليدين والأظافر وظهورهم بمظهر غير صحي.
  • كما يسبب الشعور المستمر بالغثيان والقىء والدوخة .
  • ومن أشهر علامات فقر الدم أثناء الحمل الذي يتسبب به نقص الحديد، صعوبة التركيز وسرعة ضربات القلب
    بشكل ملحوظ وضيق التنفس المصاحب لأقل مجهود.
  • وقد يعرض ذلك الأم إلي الحاجة لنقل الدم في حالة فقد كمية كبيرة من الدم أثناء الولادة.
  • كما يعرض الجنين لإنخفاض وزنه عن الوزن الطبيعي عند الولادة.
  • وقد تعاني الأم من إصابة طفلها بفقر الدم وتأخر النمو.
  • إلي جانب إحتمالية تعرض الأم لاكتئاب ما بعد الولادة.

طرق الوقاية من مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل

مخاطر نقص الحديد في الدم في فترة الحمل وطرق الوقاية منها

  • يعد القيام بإختبار فقر الدم قبل الولادة من الاختبارات شديدة الأهمية التي سوف يقوم بها طبيبك للتأكد من عدم
    إصابتك بفقر الدم عن طريق اختبار الهيموغلوبين ويتم فيه قياس كمية الهيموغلوبين، وهو بروتين غني بالحديد
    في خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة في الجسم.
    وهناك أيضًا اختبار الهيماتوكريت، الذي يقيس النسبة المئوية لخلايا الدم الحمراء في عينة من الدم.
  • وفي حالة إذا كان لديك مستويات أقل من المعتاد من الهيموغلوبين أو الهيماتوكريت، فقد يكون ذلك مؤشرًا
    لإصابتك بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، وقد يقوم طبيبك بفحص اختبارات الدم الأخرى لتحديد ما إذا كنت تعاني
    من نقص الحديد أو سبب آخر لفقر الدم.
  • وهنا قد ينصحك الطبيب بتناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد وحمض الفوليك
    إلى نظامك الغذائي كاللبن والبيض واللحوم، كما قد تحتاجين في البدء في تناول مكملات الحديد
    ومكملات حمض الفوليك بالإضافة إلى فيتامينات ما قبل الولادة.

 

You May Also Like

About the Author: Maryam Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *