قصة أعلم أهل الأرض في سورة الكهف

قصة أعلم أهل الأرض في سورة الكهف

جعل لنا الله في قصص القرآن عبرة وحكمة، لنتعلم أمور ديننا ودنيانا، وقد ذكرت قصة أعلم أهل الأرض
في سورة الكهف بقصة سيدنا موسي عليه السلام، والتي تحمل لنا العديد من العبر والدروس المستفادة.

قصة أعلم أهل الأرض في سورة الكهف

وتبدأ القصة  بعد أن خطب موسى عليه السلام في بني إسرائيل فسأله أحدهم من هو أعلم الناس؟
فظن موسى عليه السلام أنه أعلم أهل الأرض  لأنه رسول رب العالمين،
فأجاب ذلك السائل بقوله : أنا.
وقد كان الأولي به عليه السلام أن يقول : ” الله أعلم “، لأن مبلغ علم الرسل والأنبياء لا يبلغ أن يحيط بكل شيء،
فالإحاطة بالعلم كله من صفات الله عز وجل وحده لا شريك له، وكل ما يتميز به الرسل من علم الغيب
والأمم السابقة هو من عند الله، فأراد الله عز وجل أن يبين لموسى عليه السلام أن من عباده
من هو أعلم منه، ولذلك أمره أن يسير إلى مكان معين يلتقي فيه مع ذلك العبد العالم.

دلائل القصة من السنة النبوية

وقد أكد سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم على تلك القصة في حديثه
عن أبي بن كعب رضي الله عنه أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
( إِنَّ مُوسَى قَامَ خَطِيبًا فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ ، فَسُئِلَ : أَيُّ النَّاسِ أَعْلَمُ . فَقَالَ : أَنَا .
فَعَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِ إِذْ لَمْ يَرُدَّ الْعِلْمَ إِلَيْهِ ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ إِنَّ لِي عَبْدًا بِمَجْمَعِ الْبَحْرَيْنِ هُوَ أَعْلَمُ مِنْكَ ).

وقال تعالي : ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ) الكهف/60.

فأستجاب موسى عليه السلام إلي أمر الله وسار إلى ” مجمع البحرين ” للقاء ذلك العبد
الذي هو أعلم من موسى عليه السلام ، والأقوال في تحديد مكان ” مجمع البحرين ” كثيرة،
ليس لأي منها دليل في القرآن أو السنة النبوية.

وقد روي لنا العلامة السعدي رحمه الله :
” يخبر تعالى عن نبيه موسى عليه السلام ، وشدة رغبته في الخير وطلب العلم ، أنه قال لفتاه
أي : خادمه الذي يلازمه في حضره وسفره ، وهو ” يوشع بن نون ”
الذي نبَّأه الله بعد ذلك : ( لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ ) أي : لا أزال مسافرا وإن طالت عليَّ الشُّقَّةُ،
حتى أصل إلى مجمع البحرين، وهو المكان الذي أوحي إليه أنك ستجد فيه عبدا من عباد الله العالمين،
عنده من العلم ما ليس عندك.

وقد أوحى الله عز وجل إلى موسى علامة يعرف بها مكان ذلك العبد .

في حديث أبي بن كعب : ( قَالَ مُوسَى : يَا رَبِّ ! فَكَيْفَ لِي بِهِ ؟ قَالَ : تَأْخُذُ مَعَكَ حُوتًا فَتَجْعَلُهُ فِي مِكْتَلٍ،
فَحَيْثُمَا فَقَدْتَ الْحُوتَ فَهُوَ ثَمَّ ، فَأَخَذَ حُوتًا فَجَعَلَهُ فِي مِكْتَلٍ ثُمَّ انْطَلَقَ ، وَانْطَلَقَ مَعَهُ بِفَتَاهُ يُوشَعَ بْنِ نُونٍ،
حَتَّى إِذَا أَتَيَا الصَّخْرَةَ وَضَعَا رُءُوسَهُمَا فَنَامَا ، وَاضْطَرَبَ الْحُوتُ فِي الْمِكْتَلِ، فَخَرَجَ مِنْهُ فَسَقَطَ فِي الْبَحْرِ
( فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا ) وَأَمْسَكَ اللَّهُ عَنْ الْحُوتِ جِرْيَةَ الْمَاءِ، فَصَارَ عَلَيْهِ مِثْلَ الطَّاقِ )

فقال تعالى : ( فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا . قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا . قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا )

وقد فسر تلك الآية حديث أبي بن كعب رضي الله عنه : ( فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ نَسِيَ صَاحِبُهُ أَنْ يُخْبِرَهُ بِالْحُوتِ فَانْطَلَقَا بَقِيَّةَ يَوْمِهِمَا وَلَيْلَتَهُمَا، حَتَّى إِذَا كَانَ مِنْ الْغَدِ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ : ( آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا )
قَالَ : وَلَمْ يَجِدْ مُوسَى النَّصَبَ حَتَّى جَاوَزَا الْمَكَانَ الَّذِي أَمَرَ اللَّهُ بِهِ، فَقَالَ لَهُ فَتَاهُ : ( أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهِ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا ) قَالَ : فَكَانَ لِلْحُوتِ سَرَبًا، وَلِمُوسَى وَلِفَتَاهُ عَجَبًا.
فَقَالَ مُوسَى : ( ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِي فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا ) قَالَ : رَجَعَا يَقُصَّانِ آثَارَهُمَا حَتَّى انْتَهَيَا إِلَى الصَّخْرَةِ )

وبعد ذلك أخبرنا الله تعالي : ( فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا . قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا . قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا . وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا . قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا . قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا )

لقاء أعلم أهل الأرض بسيدنا موسي عليه السلام

قصة أعلم أهل الأرض في سورة الكهف

وهنا التقي أعلم أهل الأرض وسيدنا موسي الذي أخبره الله عز وجل عنه وهو سيدنا الخضر عليه السلام 
وقد ميزه الله بعلم وحكمة من عنده لما يؤتيها أحد من خلقه في ذلك الوقت.

من هو سيدنا الخضر؟

وقد أخبرنا عن سيدنا الخضر حديث أبي بن كعب رضي الله عنه فقال :

( فَإِذَا رَجُلٌ مُسَجًّى ثَوْبًا ، فَسَلَّمَ عَلَيْهِ مُوسَى ، فَقَالَ الْخَضِرُ ، وَأَنَّى بِأَرْضِكَ السَّلَامُ ؟!
قَالَ : أَنَا مُوسَى.
قَالَ : مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ ؟
قَالَ : نَعَمْ ، أَتَيْتُكَ لِتُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رَشَدًا .
قَالَ : إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا، يَا مُوسَى! إِنِّي عَلَى عِلْمٍ مِنْ عِلْمِ اللَّهِ عَلَّمَنِيهِ لَا تَعْلَمُهُ أَنْتَ، وَأَنْتَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ عِلْمِ اللَّهِ عَلَّمَكَهُ اللَّهُ لَا أَعْلَمُهُ.
فَقَالَ مُوسَى : سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا. فَقَالَ لَهُ الْخَضِرُ : فَإِنْ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا )

ومن هنا تبدأ رحلة سيدنا موسي عليه السلام وسيدنا الخضر التي لم يستطع فيها سيدنا موسي عليه السلام
اخفاء عجبه بتفاصيل قصصها والدروس المستفادة منها.

You May Also Like

About the Author: Maryam Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *