فوائد فول الصويا للأطفال وآثاره الجانبية

فوائد فول الصويا للأطفال

يعتبر الاهتمام الأكبر لدي جميع الأمهات هو الحفاظ على صحة أبنائهم وتقديم غذاء صحي ومتوازن لهم
يساعد في وقايتهم من الأمراض ، كما يساعدهم على بناء جسم سليم.
وتجهل العديد من الأمهات فوائد فول الصويا للأطفال على الرغم من أسعاره المناسبة وقيمته الغذائية العالية.

فوائد فول الصويا للأطفال

فوائد فول الصويا للأطفال

  • تضيف الأطعمة التي تحتوي في مكوناتها على فول الصويا مجموعة متنوعة وقيمة غذائية عالية
    إلي وجبات الأطفال.
  • كما يعتبر فول الصويا من الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية والمحببة الطعم لدي الأطفال.
  • ويعتبر من البدائل اللذيذة للحوم ومنتجات الألبان، وقد يساعد إدخاله في طعام الطفل في
    سن مبكرة على اكسابه عادات صحية سليمة والتعود على اتباع الأنظمة الغذائية الصحية.
  • كما يساعد دمج الصويا في الوجبات إلي تقليل الدهون والدهون المشبعة والكوليسترول.
    والسعرات الحرارية وزيادة الألياف المفيدة لصحة الطفل والنمو السليم له.
  • يعمل فول الصويا على تزويد الأطفال بالفيتامينات والمعادن الأساسية.
  • كما يعد من المصادر الجيدة للكالسيوم وفيتامين د والألياف والحديد، وهي عناصر مغذية مهمة لنمو الأطفال.
  • ويمكن الاعتماد عليه كمصدر أساسي للبروتين دون القلق من اكتساب الطفل للوزن الزائد
    لإنخفاض سعراته الحراية.
  • كما أنه علاج جيد للإمساك ويخفف من أعراضه ونسبة الأصابة به.
  • كما أن لحليب الصويا فوائد هائلة إلي جانب أنه بديل مثالي للأطفال الذين يعانون
    من حساسية بروتين الحليب أو عدم تحمل اللاكتوز ويمنحهم الكالسيوم وفيتامين د
    وفيتامين أ والبروتين عالي الجودة من حليب الصويا المدعم.
  • ويمكن لمعظم الأطفال الذين لديهم حساسية من زبدة الفول السوداني الاستمتاع بزبدة فول الصويا.
  • كما أن تناوله في سن صغير قد يشكل عامل وقاية بعد ذلك لبعض أنواع مرض السرطان
    مثل سرطان الثدي.
  • كما يحتوي على الآيسوفلافون الذي قد يكون له فوائد صحية بما في ذلك خفض مستويات الكولسترول
    والوقاية من هشاشة العظام.
  • ونتيجة لقلة تكلفته فإنه مصدر جيد لغذاء صحي غني بالبروتين ومناسب لميزانية الأسرة.

الآثار الجانبية لفول الصويا للأطفال فوائد فول الصويا للأطفال

قد يعاني بعض الأطفال من الحساسية تجاه فول الصويا، ولكن ردود الفعل تكون عادة خفيفة للغاية
ويتغلب معظم الأطفال على الحساسية عند بلوغهم سن الثالثة.

You May Also Like

About the Author: Maryam Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *