أهم الاخبار في مصر و العالم اليوم الثلاثاء 26/6/2018

فى هذا المقال نقوم بجمع ملخص بأهم الاخبار اليوم الثلاثاء 26/6/2018 فى مصر و العالم لتبقى على تواصل دائم مع الأحداث لحظة بلحظة و لا يفوتك أى شيء لذلك تابع معنا هذا المقال حتى النهاية .

“متخرجيش باللّبس ده”.. محمود يقتل زوجته أمام أطفالهما الستة

                         

“قلت لها متخرجيش باللبس ده، فرفضت تجيب السحور”.. بهذه الكلمات برّر “محمود. ا”
ارتكابه جريمة قتل زوجته (بطة) دون قصد في اعترافاته أمام ضباط مباحث قسم شرطة المقطم .

الزوجة القتيل لم تتخيل أن ملابسها، ورفض إحضار وجبة سحور لزوجها سينهيان حياتها ،
و أنها ستقف تستغيث بالمارة أمام منزلها لإسعافها من الإصابة ، و ستلفظ أنفاسها في الطريق إلى المستشفى .

مصراوي تواجد في العقار رقم 33 بمساكن الياسمين بحي الأسمرات ،
لسماع روايات الأهالي حول تفاصيل الواقعة و الأسباب التي دفت المتهم لقتل زوجته.

في الشقة رقم 24 بالطابق الثالث، حيث مسرح الجريمة ، هنا كان يقيم المتهم و زوجته
و أطفالهما الستة ، المسكن خالٍ من الأثاث، بخلاف سرير صغير وبعض المقاعد .
في الشرفة المطلة على الشارع الخلفي بالمساكن ما زالت آثار الجريمة ، حيث دماء الضحية متناثرة في كافة أرجاء الشرفة .

البداية قبل 15 سنة ، عندما تزوج المتهم من المجني عليها ، و أقاما بشقة سكنية بمنزل
أسرته بمنطقة دار السلام، يوضح أحد المقربين من الزوج، رفض ذكر اسمه : “كانت حياتهما هادئة ،
حتى حدثت مشاجرة بين شقيقه وآخرين سقط فيها أحد القتلى ، و تم القبض على شقيقه ، ما اضطره إلى مغادرة المنطقة”.

قبل شهر رمضان الماضي ، غادر المتهم و زوجته و أطفالهما منطقة دار السلام ، و انتق
للعيش في شقة سكنية- بمساكن الأسمرات- توضح “أم مروان” من سكان العقار ،
المتهم وأسرته كانوا منغلقين على أنفسهم ، لا يتعاملون مع الأهالي إلا في أضيق الحدود .

يوم الواقعة

عقارب الساعة تشير إلى الحادية عشرة والنصف مساء الأربعاء قبل الماضي ..
الهدوء يسود المنطقة.. والزوجة “المجني عليها” تجلس رفقة أطفالها الستة ،
في شرفة المنزل ، حتى حضر المتهم ، ونشبت بينهما مشادة كلامية ، تقول إحدى سكان
العقار المواجه : بدأت أصواتهم تتعالى ، و أمسك المتهم برأس زوجته و ظل يضربها في الحائط قبل أن يجلب “مقصا” و يطعنها.

“الحقوني جوزي بيقتلني”.. كلمات حاولت بها المجني عليها الاستغاثة بالجيران ،
سارعت بعدها شقيقة المتهم “عزيزة” ، والمقيمة في الشقة المجاورة لهما ، إلى مسكنهما لنجدتها.

توضح “علياء. ن” إحدى السكان ، فوجئت بشقيقة المتهم و المجني عليها أثناء
وقوفهما أمام العقار يستنجدان بالمارة لنقلهما إلى المستشفى “كانت غرقانة في دمها ومحدش من السواقين وقف لها”.

“لوح إزاز وقع عليها”

.. جملة ردت بها شقيقة المتهم على استفسارات المارة حول إصابتها ،
قبل أن يقف أحدهم لنقلها إلى مستشفى اليوم الواحد ، تضيف “علياء. ن” ، بعد مرور
قرابة نصف الساعة ، وقف أحد الأهالي ، و بعدما اطمأن أن إصابة الضحية نتيجة سقوط لوح زجاج ،
قام بنقلهما إلى المستشفى ، لكنها فارقت الحياة أثناء إسعافها.

كان قسم شرطة المقطم تلقى إشارة من مستشفى جراحات اليوم الواحد ،
يفيد باستقباله حالة تدعى “بطة. ع. س” (ربة منزل) مصابة بجروح نافذة متفرقة بالجسم ، و توفيت أثناء إسعافها.

و بالانتقال تم استجواب شقيقة زوج المجني عليها “عزيزة. ف. ا” (ربة منزل) ، و بسؤالها
قررت قيام شقيقها “محمود. ف. ا” (سائق- زوج المجني عليها) بالتعدي على المجني عليها
بالضرب بسلاح أبيض (مقص) محدثًا إصابتها المشار إليها التي أدت لوفاتها ، إثر خلافات عائلية فيما بينهما ، ولاذ بالفرار.

و عقب تقنين الإجراءات ، و بإعداد الأكمنة اللازمة بالأماكن التي يتردد عليها المتهم ، أسفرت إحداها عن ضبطه.

و بمواجهته أمام اللواء محمد منصور ، مدير مباحث العاصمة ، بالتحريات ، و ما جاء بأقوال شقيقته ،
اعترف بارتكاب الواقعة ، و أقر بوجود خلافات زوجية سابقة بينه و بين المجني عليها ،
و أنه بتاريخ الواقعة و حال وجوده بشقته طلب منها التوجه لشراء “وجبة سحور” ، فرفضت بسبب اعتراضه على ملابسها.

وأضاف أنه حدثت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة ، تعدى خلالها على المجني عليها
بسلاح أبيض “مقص” محدثا إصابتها التي أودت بحياتها و فر هاربًا ، و تخلص من الأداء المستخدمة في الواقعة بإلقائها بالطريق العام.

وتم العثور على السلاح الأبيض “مقص” المستخدم في ارتكاب الواقعة ، أسفل العقار الذي يسكنان فيه ،
و تحرر عن ذلك المحضر اللازم ، و تولت النيابة العامة التحقيق .

والد قتيلة شبرا: «جوزها الندل علق جثة بنتي في السقف قدام أطفالها»

«أنا آخر مكالمة مع نورهان بنتى كانت قبل ماتموت بساعتين .. و كان مضمونها إنها تصحى جوزها
مصطفى علشان يجيلى القهوة وميتأخرش على الشغل وقالتلى حاضر و بالفعل الساعة
9 صباحاً لاقيته عندى ووشه كان مخطوف وفيه حاجة غريبة وبالرغم من كدة ماحستش بغدر منه ،
و لما رجعت البيت وفطرت جالى خبر مقتل ابنتى ومن هنا بدأت الحكاية » .. هكذا بدأ
عادل أحمد مصطفى ، 51 سنة ، والد قتيلة شبرا الخيمة على يد زوجها المدمن ، فى سرد

تفاصيل الجريمة البشعة و التى خلعت قلوب الأهالى من هول قسوتها ، و التى نفذها
صباح يوم الثلاثاء الماضى داخل شقة الزوجية دون أسباب واضحة حتى الآن. وقال عادل أحمد ،
إن “القاتل” زوج نجلته “نورهان” 21 سنة، يعمل معه بالمقهى الخاص به منذ رمضان الماضى و ذلك
عقب خروجه من مصحة الإدمان بعد رحلة علاج 5 أشهر داخل إحدى المصحات الخاصة ،
و ذلك فى محاولة منه لمساعدته لعودته لحياته الطبيعية و الوقوف بجانبه بعدما خسر تجارته
فى العطارة بسبب دخوله فى إدمان الهيروين بشكل مفاجئ للجميع ، و لم يلاحظ أحد عليه مظاهر الإدمان .

و أوضح الأب المكلوم

أن القاتل تقدم لخطوبة ابنته منذ 3 سنوات ، وفى ذلك الوقت كان يعمل
فى محل ألبان بالمنطقة و جاء معه والده الملتحي، مما جعلنا نوافق و نبارك
إتمام الزواج بسبب شكل أسرته و التى يظهر عليها علامات الإيمان ، و ذلك بعدما توجهت
لصاحب المحل و تأكدت من حسن سلوكه و أمانته ، و خلال تلك الفترة كانت تظهر
علامات الإيمان والالتزام فى الصلاة و هو ما جعلنا مطمئنين لإتمام الزواج .
و أضاف أنه بالفعل ترك زوج ابنته عمله و أصبح مسؤولا عن محل عطارة والده بمنطقة المطرية ،
و كانت حالته المادية مستقرة للغاية خلال تلك الفترة ، و عقب مرور عام من زواجهما
بدأت تظهر علامات غريبة و هى تردد ابنته “نورهان” كثيراً على منزل الأسرة و الإقامة معهم بالأيام ،
ما دفعه لسؤالها عن سر تركها منزل زوجها و هنا كان ردها عليه «والله يا بابا مصطفى جوزى هو اللى
بيقوللى روحى اقعدى مع أهلك علشان أنا هابات فى الشغل و بلاش تقعدى لوحدك » .

و هنا

تماسك الأب بعدما بدت عليه علامات الانهيار ، و سريعاً عاد مرة أخرى لحديثه ،
و أوضح أنهم اكتشفوا إدمانه و هو ما دفعه لأخذ ابنته و أطفالها للإقامهة معه خوفاً عليهم
من زوجها المدمن ، و بالفعل أقامت معهم عدة أشهر وذلك طوال فترة علاجه من الإدمان و نتيجة
إدمانه خسر جميع أمواله و محل العطارة ، و عقب خروجه من المصحة حاول الوقوف معه و أقنعه
بالعمل معه فى المقهى و ذلك فى الأسبوع الثانى من رمضان ، و استمر هذا الحال حتى يوم
الحادث و حتى الآن لم نعرف سبب قتله لزوجته بتلك الطريقة البشعة أمام اطفالها ، قائلاً :
“كل اللى عرفته من اعترافاته أنه مدمن للحشيش و الخمور منذ فترة طويلة و لكن لا أحد يعرف ،
و أن والده يرسل له تحويلات مالية من أفغانستان و هى سبب دخوله فى الإدمان بسبب كثرتها » ،
مضيفا : «هو واخواته طول عمرهم بياكلو حرام، فلازم تكون نهايته بتلك الطريقة » .

يذكر أن نيابة شبرا الخيمة

قررت حبس المتهم بقتل زوجته و تعليق جثتها في سقف المنزل 4 أيام على ذمة التحقيقات
بعد أن وجهت له تهمة القتل العمد، وقام المتهم بتمثيل الجريمة أمام
نيابة البحث الجنائي، واعترف تفصيليا بارتكاب الواقعة، مؤكدًا أنه كان
دائم الشجار معها وكان يضربها لطلبها منه أن يعمل مع والدها في القهوة التي يملكها .
وأضاف المتهم أنه كان يمر بضائقة مالية، وكان يستلف أموالا كثيرة من الجيران
لإنفاقها على المخدرات وشراء الهيروين، وأن والد زوجته المجني عليها
كان يساعدهما فى مصروفات المنزل، لكنه عندما علم بإدمانه للمخدرات رفض المساعدة .
تابع المتهم : «بعد أن ضاق بي الحالى طلبت من زوجتى أن تذهب بى إلى إحدى
المصحات حتى أعالج نفسى من شر المخدرات ، ولكن للأسف كنت أحصل عليها
حتى فى المصحة وأصبح العلاج لا يجدى معى».

و أشار الزوج القاتل

في  سياق اعترافاته أنه عقب خروجه من المصحة بعد فترة
بدأت حاجته إلى المال تزيد لشراء الهيروين وهددته بأنها سوف تأخذ ابنتيه
وتذهب بهما إلى والدها وتعيش معه وفى ذلك الوقت نشبت بينها و بينه مشاجرة
كبيرة قام على أثرها بخنقها. واستطرد: «عقب ذلك انتباتنى حالة من الرعب
من السجن فقمت باختلاق واقعة انتحارها لتضليل أجهزة الأمن ، فربطت ملاءات
السرير فى بعضها وربطتها حول عنقها ثم ربطتها فى سقف حجرة الشقة
حتى يظهر الأمر أمام الشرطة أنها انتحرت ، و لكن اتهام والدها لى أوقعنى
فى قبضة الشرطة» .

التربية والتعليم: إجازة يوم الأحد 30 يونيو لا تسري على أعمال الامتحانات

بمناسبة صدور قرار مجلس الوزراء باعتبار يوم الأحد الموافق 1 من يوليو عام 2018 إجازة رسمية في الوزارات، والمصالح الحكومية، والهيئات العامة، ووحدات الإدارة المحلية بدلًا من يوم السبت الموافق 30 يونيو،  وذلك بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

«الأرصاد»: طقس شديد الحرارة الأربعاء.. والقاهرة 40 درجة

                  

يتوقع خبراء الأرصاد الجوية ، غدًا الأربعاء ، أن يسود طقس مائل للحرارة على السواحل الشمالية ،
شديد الحرارة على باقي الأنحاء نهارًا، لطيف ليلا ، و تقل الرؤية في الشبورة المائية صباحًا على شمال البلاد ، و تظهر السحب المنخفضة ، و الرياح أغلبها شمالية شرقية معتدلة .

و تكون حالة كل من البحر المتوسط و البحر الأحمر معتدل ، و ارتفاع الموج من متر ونصف إلى مترين ، و الرياح السطحية على كل منهما شمالية غربية .

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel