ماهو سيد الاستغفار و فضله على المؤمن

ماهو سيد الاستغفار

الاستغفار هو طلب المغفرة بالقول و الفعل ،  سوف نتعرف في هذا المقال على ماهو سيد الاستغفار ، فقد كان النّبي – صلّى الله عليه وسلّم يستغفر الله كثيراً بعد الصّلوات ، و يستغفره أكثر من سبعين مرّةً في المجلس الواحد .

ماهو سيد الاستغفار ؟

في صحيح البخاري ، عن شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ رَضِيَ الله عَنْهُ ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال:
“سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ : اللهمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إلا أَنْتَ ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ ،
وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ،
وَ أَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي ، فَاغْفِرْ لِي ؛ فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلا أَنْتَ .
مَنْ قَالَهَا مِنْ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ،
وَ مَنْ قَالَهَا مِنْ اللَّيْلِ وَ هُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ”

ماهو سيد الاستغفار

صيغ الاستغفار المتعددة :

الاستغفار له صيغ متعددة منها :

“أستغفر الله” :

هذه الصيغة كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يقولها إذا فرغ من صلاته ويكررها ثلاثاً،
فعن ثوبان رضي الله عنه قال:” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا.” رواه مسلم.

“أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه” :

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” :
“من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفرت ذنوبه وإن كان قد فر من الزحف” رواه أبو داود والترمذي.

سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليك.

عن عائشة رضي الله عنها قالت :” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول قبل موته”:
“سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه” متفق عليه.

“أستغفر الله وأتوب إليه”

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : “سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول” :
“والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة” رواه البخاري.

لماذا هذا الدعاء هو سيد الاستغفار ؟

  •  لأن الدعاء به أجزل إثابة
  • وأعجل إجابة
  • ولما اشتمل عليه من المعاني العظيمة

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *