دعاء اليوم الثاني و العشرين من رمضان

دعاء اليوم الثاني و العشرين من رمضان : من فضائل هذا الشهر الكريم هو الدعاء ، فالدعاء فى نهار و ليالي أيام رمضان الشهر الكريم من المستحبات فهو شهر له جلاله و عظمته و روحانياته الكبيرة فاحرص فيه على الدعاء و طلب حاجتك من الله عز و جل

دعاء اليوم الثاني و العشرين من رمضان

                          

“عن ابن عَبَّاسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله :
” اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي فِيهِ أَبْوَابَ فَضْلِكَ ، وَ أَنْزِلْ عَلَيَّ فِيهِ بَرَكَاتِكَ ، وَ وَفِّقْنِي فِيهِ لِمُوجِبَاتِ مَرْضَاتِكَ ،
وَ أَسْكِنِّي فِيهِ بُحْبُوحَةَ جَنَّاتِكَ ، يَا مُجِيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّينَ ” .

ثواب هذا الدعاء

“مَنْ دَعَا بِهِ هَوَّنَ اللَّهُ عَلَيْهِ مَسْأَلَةَ مُنْكَرٍ وَ نَكِيرٍ وَ سَكَرَاتِ الْمَوْتِ ، وَ ثَبَّتَهُ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ ”

أفضل الأوقات للدعاء ب أدعية رمضان :

 أفضل ثلاث ساعات :
  • الساعة الأولى : 
    (أول ساعة من النهار _ بعد صلاة الفجر )

قال الإمام النووي رحمه الله في كتاب الأذكار
(اعلم أن أشرف أوقات الذكر في النهار الذكر بعد صلاة الصبح ).

و أخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

” من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت

له كأجر حجة و عمرة تامة تامة تامة ” رواه الترمذي و قال حديث حسن .

و كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس حسناء .

و نص الفقهاء على استحباب استغلال هذه الساعة بذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس

و في الحديث (اللهم بارك لأمتي في بكورها ) .

لذا يكره النوم بعد صلاة الصبح لأنها ساعة تقسم فيها الأرزاق فلا ينبغي النوم فيها بل إنه يجب

إحيائها بالذكر و الدعاء و خاصة أننا في شهر رمضان الذي فيه يتضاعف الأجر و الثواب .

  • الساعة الثانية : 
    (آخر ساعة من النهار _قبل الغروب )

هذه إحدى الساعات الثمينة تفوت على المؤمن الصائم غالباً بالانشغال بإعداد الإفطار و التهيء له ووضع الطعام و غيرها من الأعمال

و هو ما لا ينبغي لمن حرص على الفوز بأجرها فهي لحظات ثمينة و دقائق غالية على المسلم

و تعد من أفضل الأوقات للدعاء و سؤال الله تعالى حاجتنا _ فهي من أوقات الإستجابة .

كما جاء في الحديث ” ثلاث مستجابات : دعوة الصائم ، و دعوة المظلوم ، و دعوة المسافر ”  رواه الترمذي.

و كان السلف الصالح لآخر النهار أشد تعظيماً من أوله لأنه خاتمة اليوم و الموفق من وفقه الله لاستغلال هذه الساعة في دعاء الله

  • الساعة الثالثة :
    ( وقت السحر )

السحر هو الوقت الذي يكون قبيل الفجر فقد قال تعالى “و المستغفرين بالأسحار ” .

فاحرص أيها الصائم على هذا الوقت الثمين بكثرة الدعاء و الاستغفار حتى يؤذن الفجر

و خاصة أننا في شهر رمضان فلنستغل هذه الدقائق الروحانية فيما يقوي صلتنا بالله تعالى .

قال تعالى في الحث على اغتنام هذه الساعات الثمينة بالتسبيح و التهليل :

” و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها و من آناء الليل فسبح و أطراف النهار لعلك ترضى ” .
و قال تعالى : ” و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها و من الليل فسبحه و أدبار السجود ” .

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel